الاقتصادي

الاتحاد

22 ? نمواً في صادرات الإمارات إلى الولايات المتحدة خلال 2014

جانب من ميناء خليفة (أرشيفية)

جانب من ميناء خليفة (أرشيفية)

مصطفى عبد العظيم(دبي)

نمت صادرات الإمارات إلى الولايات المتحدة خلال عام 2014 بنسبة 22 % بعد أن ارتفعت إلى 10,2 مليار درهم، مقارنة مع 8,4 مليار درهم خلال عام 2013، بحسب بيانات بحسب بيانات مركز الإحصاء الأميركي، التي أشارت إلى استحواذ الدولة على 21,2 % من إجمالي تجارة الولايات المتحدة مع دول مجلس التعاون الخليجي العام الماضي، والبالغة 430,8 مليار درهم.

ووفقاً لبيانات المركز التابع لوزارة التجارة الأميركية، تراجعت قيمة واردات الدولة من الولايات المتحدة خلال العام الماضي بنحو 9,3 % لتصل إلى 81,1 مليار درهم مقارنة مع 90 مليار درهم في عام 2013، ليتراجع بذلك مستوى العجز في ميزان الدولة التجاري بنحو 12,8 % ليصل إلى 70,8 مليار درهم مقارنة مع 81,2 مليار درهم لفترة المقارنة ذاتها.
وبلغ إجمالي المبادلات التجارية السلعية بين الإمارات والولايات المتحدة خلال عام 2014 نحو 91,4 مليار درهم مقابل 97,9 مليار درهم.ـ
وتعد الدولة أكبر سوق للصادرات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، تلتها المملكة العربية السعودية، خاصة في مجال الآلات ومعدات النقل والطيران والصناعات والأغذية والمنتجات المعدنية، وفقاً لغرفة التجارة العربية الأميركية.
وأظهرت البيانات ارتفاعاً في المبادلات التجارية بين الجانبين خلال شهر ديسمبر الماضي لتصل إلى 8,3 مليار درهم مقارنة مع 7,8 مليار درهم للشهر ذاته من عام 2013.
وبلغت صادرات الدولة إلى الولايات المتحدة خلال ديسمبر الماضي نحو 705 ملايين درهم، فيما بلغت الواردات من السوق الأميركية نحو 7,7 مليار درهم.
وخلال شهر نوفمبر الماضي نمت المبادلات التجارية بين البلدين بنسبة 24 %، بعد أن بلغت 8,2 مليار درهم مقارنة مع 6,6 مليار درهم للشهر ذاته من عام 2013.
وبلغت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة خلال نوفمبر الماضي نحو 702,8 مليون درهم مقارنة مع 506 ملايين درهم للشهر ذاته من عام 2013، بارتفاع قدره 38,6 %، فيما بلغت واردات الدولة من أميركا خلال نوفمبر الماضي نحو 7,48 مليار درهم مقارنة مع نحو 6,1 مليار درهم، ليصل بذلك الفائض في الميزان التجاري خلال شهر نوفمبر 6,78 مليار درهم لصالح الولايات المتحدة. وتشهد التجارة بين البلدين ارتفاعاً متواصلا خلال السنوات الثلاث الماضية خاصة في أعقاب النمو الملحوظ في حركة الطيران بين البلدين، لاسيما مع ارتفاع عدد الرحلات التي تربط دولة الإمارات بالعديد من الولايات الأميركية، من قبل طيران الإمارات والاتحاد للطيران.
وأظهرت البيانات، تفاوتاً في منحى الصادرات الإماراتية إلى أميركا خلال عام 2014، حيث سجلت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة خلال شهر أكتوبر 2014 قفزة قوية بعد أن ارتفعت بنسبة 97,3 % لتزيد عن المليار درهم مقارنة مع 517 مليون درهم للشهر ذاته من عام 2013، فيما بلغت واردات الدولة من أميركا خلال هذا الشهر نحو 7,4 مليار درهم مقارنة مع نحو 8,2 مليار درهم (للفترة ذاتها المقارنة)، ليصل بذلك الفائض في الميزان التجاري خلال أكتوبر إلى 6,2 مليار درهم لصالح الولايات المتحدة».
وسجل التبادل التجاري بين البلدين خلال أكتوبر الماضي ارتفاعاً قدره 2,4 %، بعد أن ارتفعت إلى 8,43 مليار درهم مقارنة مع 8,2 مليار درهم للشهر ذاته من عام 2013.
كما سجلت الصادرات الإماراتية إلى أميركا خلال سبتمبر الماضي ارتفاعاً قدره 8,7 % بعد أن زادت إلى 8,7 مليار درهم (2,36 مليار دولار) مقارنة مع 8 مليارات درهم (2,06 مليار دولار) للشهر ذاته من العام الماضي، فيما بلغت واردات الدولة من الولايات المتحدة في سبتمبر نحو 8 مليارات درهم، وبلغت صادراتها إلى أميركا نحو 1,12 مليار درهم (307,5 مليون دولار) بنمو قدره 154,5% عن الشهر ذاته من العام الماضي.
وجاءت القفزة في صادرات الدولة إلى الولايات المتحدة خلال شهر سبتمبر امتدادا للنمو القوي في صادرات الدولة في شهر أغسطس الماضي والتي ارتفعت بنسبة 73 % بعد أن قفزت إلى 273,3 مليون دولار مقارنة مع 157,8 مليون دولار في أغسطس 2013، فيما استقرت واردات الإمارات من الولايات المتحدة خلال ذلك الشهر عند 1,6 مليار دولار وهو نفس المبلغ المسجل في الشهر ذاته من العام الماضي.
وكانت المبادلات التجارية بين البلدين قد سجلت قفزة كبيرة خلال شهر يوليو الماضي بعد أن بلغت 2,1 مليار دولار (7,7 مليار درهم) من خلال صادرات للدولة بلغت 1,05 مليار درهم (288,5 مليون دولار) والذي يعد أعلى مستوى شهري لصادرات الدولة إلى أميركا خلال العام الجاري، وواردات قدرها 6,67 مليار درهم (1,82 مليار دولار).
وسجلت الصادرات الأميركية إلى الدولة خلال يونيو الماضي نحو 6,65 مليار درهم (1,8 مليار دولار)، مقابل واردات من الإمارات قيمتها 957 مليون درهم(261 مليون دولار) ، ليصل بذلك الفائض في الميزان التجاري خلال يونيو إلى 5,68 مليار درهم (1,55 مليار دولار) لصالح الولايات المتحدة.
وسجلت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة خلال شهر مايو الماضي نمواً قدره 3 % ليصل إلى 761 مليون درهم مقارنة مع 740 مليون درهم للشهر ذاته من عام 2013، وكذلك زادت بنسبة 21 % مقارنة بصادرات شهر أبريل الماضي المقدرة بنحو 627,5 مليون درهم.
وفي المقابل سجلت واردات الدولة من الولايات المتحدة خلال مايو الماضي تراجعاً قدره 10,5 % لتصل إلى 6,2 مليار درهم مقارنة مع 6,97 مليار درهم للشهر ذاته من عام 2013، ليبلغ بذلك إجمالي التبادل التجاري بين البلدين خلال مايو نحو 7 مليارات درهم.

193 مليار درهم صادرات أميركا للمنطقة


أظهرت بيانات المركز، تصدر الإمارات دول مجلس التعاون الخليجي كأكبر سوق للصادرات الأميركية خلال عام 2014، باستحواذها على 42 % بواردات قدرها 81,1 مليار درهم، تلتها السعودية بنحو 68.2 مليار درهم، ليشكل البلدان معاً 77 % من إجمالي الصادرات الأميركية للمنطقة المقدرة بنحو 193 مليار درهم.

كما أفادت البيانات الصادرة أمس محافظة الإمارات على موقعها كثاني أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الماضي، بعد السعودية التي بلغت مبادلاتها التجارية مع أميركا في العام الماضي نحو 65,6 مليار دولار.
وتقوم الإمارات بتصدير وإعادة تصدير العديد من السلع إلى أميركا، خاصة السلع الإلكترونية والاستهلاكية والأحجار الكريمة، وغيرها من السلع غير النفطية.

اقرأ أيضا

النفط يصعد والأسواق تتابع اجتماع «أوبك+»