الاتحاد

دنيا

«اخطف واجري».. دعوة للاستقرار والبناء

القاهرة (الاتحاد)

«اخطف واجري» مسرحية اجتماعية كوميدية أكدت أن السعادة تحتاج إلى تعب وجهد، وليست خطف وهرب، ودعت للبحث عن الخير الموجود في نفوس البشر. ودارت أحداثها حول «مرسي»، الذي يهوى إيقاع الفتيات في غرامه، ولكنه يتهرب من الزواج منهن هرباً من تحمل المسؤولية، ويستعين ذات مرة ببلدياته «عطيات» وشقيقها لتمثيل شخصية أخوته والادعاء أمام خطيبة له أنه تعرض لحادث مروع، وبعد حضورها تخبرها «عطيات» بالحقيقة، وتكتشف أنها محامية حضرت من أميركا، وتخبر «مرسي» أنها محامية ابن عمه «بهلول» الذي أصبح مليونيراً، وأن «مرسي» هو وريثه الوحيد، وتؤكد له أن شرط الوصية أن يتزوج، فيوافق «مرسي» ويصر على الزواج من أربعة في وقت واحد، ويكتب لكل واحدة منهن شيكاً بخمسين ألف جنيه، ثم يفاجأ بحضور «بهلول» ويخبره أن «ليلى» هي إحدى ضحاياه، حيث تركها في ليلة زفافهما، ولم يتحمل والدها الصدمة فمات، وأنها سافرت إلى أميركا، وقابلت «بهلول» واتفقت معه على الانتقام منه. وقام ببطولة المسرحية سعيد صالح، وفيفي عبده، ومظهر أبوالنجا. وقال الفنان مظهر أبوالنجا إنه كون مع سعيد صالح ثنائياً لافتاً في المسرحية، التي أكدت أن الخير موجود بداخل كل شخص، ولكنه يحتاج إلى من يركز عليه ويستخرجه. أما فيفي عبده فقالت إن المسرحية أظهرت إمكاناتها الفنية.

اقرأ أيضا