الاتحاد

عربي ودولي

المبزع يناشد التونسيين التحلي بالصبر

تونس (وكالات) - ناشد الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع التونسيين المطالبين بتحسين ظروف المعيشة بعد الإطاحة برئيسهم السابق بالتحلي بالصبر. ووعد المبزع في أول ظهور علني منذ أسابيع عبر التلفزيون الرسمي ببدء حوار وطني لمحاولة الاستجابة لمطالب المواطنين. وقال المبزع للتونسيين إنه يعلم أن جميع مطالبهم مشروعة، لكنها لا بد أن تكون منطقية وطالبهم بالتحلي بالصبر وتفهم الوضع الذي تمر به البلاد. وأعلن الرئيس التونسي بالوكالة عن بدء “مفاوضات حول الإصلاحات الاجتماعية على المستوى الوطني قريباً”.
وقال المبزع “هذه المفاوضات الاجتماعية ستكون أمثل إطار للحوار والتنسيق لحل الوضع الاجتماعي لكل فئات الشعب وفي كل القطاعات”. ودعا الرئيس بالوكالة مواطنيه إلى “الصبر” قائلا “مطالبكم مشروعة، ولكن عليكم أن تفهموا صعوبة الوضع الذي تواجهه البلاد”، في حين تواجه حكومة محمد الغنوشي منذ أسبوعين حركة تململ شعبية في مختلف أنحاء البلاد.
وكان المبزغ يتحدث غداة من اعتماد مجلس المستشارين التونسي بالإجماع قانوناً يسمح للرئيس بالوكالة بأن يحكم عبر مراسيم “اشتراعية” ملتفاً بذلك على البرلمان بمجلسيه الموروث عن حقبة ابن علي. والنص الذي تم التصويت عليه الاثنين في الجمعية الوطنية، اعتمد برفع الأيدي بغالبية أصوات أعضاء مجلس المستشارين الـ86 الذين حضروا الجلسة دون امتناع أي منهم عن التصويت. وقال المبزع “تصويت مجلس المستشارين غاية في الأهمية. سيتيح لنا تحقيق تطلعات الشعب وتجسيد المبادرات التي اتخذتها الحكومة الانتقالية خصوصاً قانون العفو العام”. وقال “سنبقى أوفياء لمبادئ الثورة ومصممين على الاستجابة لآمال الشباب”. وأضاف أن الحكومة “تعتزم تحقيق تقدم ملموس على الرغم من صعوبة الأجواء”.
من جانب آخر أعلن وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني إن ايطاليا تخشى أن يتسلل إلى أوروبا “إرهابيون” فروا من سجون تونسية بعد تغيير النظام في هذا البلد. وقال الوزير الايطالي رداً على سؤال عن التعاون الفرنسي- الايطالي ضد الجريمة المنظمة، إن “فرار مجرمين من السجون التونسية يثير قلقنا كثيرا بسبب مخاطر حصول عمليات تسلل إرهابية بين التونسيين الذين يريدون المجيء إلى أوروبا بحجة انهم لاجئون سياسيون”.
وأضاف “من اجل التصدي لهذه الظاهرة التي تتوافر لدينا أدلة عليها، شددنا عمليات الرقابة على طرق المواصلات بين تونس واوروبا وأجرينا بالتالي اتصالات بالسلطات التونسية الجديدة لوضع افضل الاستراتيجيات الممكنة”.


أميركا تحقق في احتمال وجود ودائع لابن علي

واشنطن (ا ف ب) - ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الشرطة الفيدرالية الأميركية فتحت تحقيقا أوليا لتحديد ما إذا كان للرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي ممتلكات وودائع في الولايات المتحدة. وردا على سؤال لم تؤكد الشرطة الفيدرالية وجود مثل هذه التحقيق. وقالت الصحيفة نقلاً عن «مصدر مقرب من الملف» إن «مكتب التحقيقات الفيدرالي (الشرطة الفيدرالية) يسعى لمعرفة ما إذا كان لابن علي ممتلكات أو ودائع في الولايات المتحدة أو ما إذا كان استعمل مؤسسات مالية أميركية لنقل أموال غير مشروعة». وأضافت الصحيفة انه بناء على هذا الشرط الوحيد يمكن للولايات المتحدة أن تلاحقه أمام القضاء. وحسب «وول ستريت جورنال»، فإن الشرطة الفيدرالية تعمل بالتعاون مع فريق من وزارة العدل الأميركية مكلف بالتصدي للفساد الدولي.

اقرأ أيضا

المصلون يعودون إلى كرايستشيرش في نيوزيلندا بعد الهجوم الإرهابي