الاتحاد

الرياضي

بني ياس يستضيف الأهلي في «قمة متكافئة»

صبري علي (دبي) – تعتبر مباراة بني ياس والأهلي مساء اليوم في الشامخة إحدى المواجهات المتكافئة في الجولة العاشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، وذلك في ظل تقارب النقاط والمراكز بين الفريقين وأيضاً في الظروف الفنية والحالة التي يمر بها كل فريق في هذه المرحلة من عمر المسابقة، رغم أن “السماوي” تمكن من تحقيق الفوز في الجولة الماضية على دبي 2 - 1 وحصل على ثلاث نقاط مهمة، في حين تعادل “الفرسان” مع الشارقة 2 - 2 واكتفى بنقطة واحدة.
ويدخل بني ياس اللقاء ورصيده 10 نقاط، ويسبقه منافسه “الأحمر” بنقطة واحدة فقط برصيد 11 نقطة، وكان ترتيبهما في الجدول في المركزين الثامن والسابع على الترتيب قبل انطلاق مباريات هذه الجولة أمس، وهو ما يجعل المباراة “قمة الوسط” في الجولة، التي يحصل الفائز بها على فرصة التقدم خطوات كثيرة إلى الأمام في ظل تقارب النقاط بين العديد من الفرق.
ويأمل “السماوي” أن تكون مباراته أمام الأهلي في ملعب “النار” البداية الحقيقية للعودة لمستواه الذي ترك آثاراً إيجابية في الموسم الماضي، بعد نجاحه في إنهاء المنافسة في المركز الثاني كوصيف للبطل “الجزراوي”، وذلك بعد أن تمكن من الحصول على 3 نقاط مهمة بالفوز على دبي في العوير قبل أسبوع، وغن كان الموقف يختلف كلياً في لقاء اليوم أمام منافس أقوى وأكثر قدرة على تحقيق أهدافه.
ويلعب الأهلي وهو يأمل أيضاً العودة إلى دبي بنقاط المباراة الثلاث، لأن ذلك سيكون كفيلاً بأن يقفز بالفريق إلى مكان أفضل كثيراً في جدول الترتيب، وهو كل ما يتمناه “الفرسان” في هذا التوقيت قبل جولة واحدة من نهاية الدور الأول، على أمل أن يحقق الأفضل في الدور الثاني، بعد أن يكون التجانس الكامل قد تحقق بين الفريق ومدربه الإسباني كيكي، وتكون الصفوف قد اكتملت بعد تبديل اللاعبين الأجانب في الانتقالات الشتوية الحالية.
ويحاول أصحاب الأرض تحقيق فوز قد يكون أكثر صعوبة على المنافس نفسه في الدور الثاني، ويعلم الأرجنتيني كالديرون مدرب الفريق أن مهمته لن تكون سهلة، في ظل تحسن مستوى منافسه تدريجياً، وشعوره بأهمية النقاط من جولة إلى أخرى.
ولا شك أن بني ياس يضم مجموعة من اللاعبين أصحاب المهارات العالية الذين يملكون القدرة على الأخذ بيد الفريق إلى مركز أفضل مقارنة بترتيبه الحالي.

كالديرون: «الأحمر» بوابة «السماوي» لدخول مرحلة جديدة

مصطفى الديب، معتز الشامي (أبوظبي، دبي) - قال الأرجنتيني كالديرون مدرب بني ياس، أن الهدف الدائم لفريقه من أي مباراة يخوضها هو الفوز، سعياً للتقدم إلى الأمام، وتحسين مركزه في ترتيب الدوري، مشيراً إلى أن مباراة اليوم أمام الأهلي ستكون غاية في الصعوبة، نظراً للموقف الصعب للفريقين اللذين يطمحان إلى تحسين مركزيهما.
وأضاف: “مثلما قلت من قبل، ندخل كل مباراة باعتبارها نهائي كؤوس، وباقٍ في الدوري 13 جولة كلها نهائية بالنسبة لنا، والمواجهات كلها قوية، وليست مباراة الأهلي فقط، ونحن ننظر لكل لقاء بدرجة الأهمية نفسها حتى نصل إلى المستوى المأمول والمركز الذي يستحقه “السماوي”.
وقال كالديرون: لا يمكنني القول بأي حال من الأحوال إن بني ياس وصل للمستوى الذي نطمح إليه، لكننا نسير على الطريق الصحيح، وهناك تقدم ملحوظ، كما يتابع الجميع، ونحن مثل أي فريق كرة في العالم، معرض للهبوط فنياً في بعض المباريات، مثلما حدث في لقاء دبي في الجولة الماضية، فقد كنت سعيداً بالنتيجة والفوز، ولكنني غير راضٍ عن الأداء الفني في كل الأحوال، ولكن ما يدعونا للتفاؤل دائماً أن المؤشر الفني في تصاعد مستمر، ولا أخفي سعادتي بما تحقق من تقدم، منذ أن توليت مهمة تدريب بني ياس.
ووجه كالديرون الشكر للاعبيه على إصرارهم داخل الملعب في اللقاءات السابقة، والشخصية التي أظهروها، خاصة بعد أن كان الفريق متأخراً بهدف، وحول الخسارة إلى فوز أمام دبي، من خلال الروح القتالية والرغبة في الفوز، والخروج من دوامة التعادلات، مؤكداً أن استعدادات الفريق سارت بشكل جيد، واللاعبون في حالة فنية مطمئنة، ولا توجد لدينا غيابات، باستثناء سعد مبارك الذي ما زال يخضع للعلاج والتأهيل، وهو أمر جيد بالنسبة لنا، كما أن الآلام التي عانى منها حبوش صالح خلال مباراة دبي اختفت تماماً، ولكن يبقى قرار مشاركته مرهوناً حتى اللحظات الأخيرة، قبل المباراة.
وحول رؤيته لفريق الأهلي، وكيفية التعامل معه خلال المباراة، خاصة المهاجمين على رأسهم جرافيتي، قال كالديرون إن شعارنا هو تقديم كرة جماعية، والأهلي فريق جيد، ويملك مجموعة متميزة من اللاعبين، وتحسن أداؤه مثل بني ياس، وفاز في المباراة الأخيرة، ولكني أهتم بفريقي أولاً وأخيراً، وسنحاول غلق مفاتيح لعب الأهلي، وليس التركيز على لاعب بعينه، حيث من الصعب اللعب “رجل لرجل” مع مهاجم خطير مثل جرافيتي.
وأعترف كالديرون بأن الفريقين يقعان تحت الضغط نفسها، وهما مطالبان بالفوز بالنظر إلى ما يطمحان إليه وقربهما في ترتيب الدوري، حيث لا يفصل بين الفريقين سوى نقطة واحدة، وبالتالي فإن الفائز يقفز إلى مركز أفضل.
ورفض كالديرون الحديث عن المهاجم الإيفواري توني، وما إذا كان يمكن الدفع به في المباراة من عدمه، أم أنه أصبح خارج حساباته تماماً، حتى قبل التعاقد مع المهاجم الجزائري عبدالملك زياية، مكتفياً بالقول إنه طلب التعاقد مع مهاجم في المكان الشاغر بقائمة الفريق، وإن توني لا يشارك في المباريات، مشيراً إلى أنه من الصعب الحصول على نوعية اللاعبين الذين يفضلهم أي مدرب خلال سوق الانتقالات الشتوية، حيث تفضل الأندية دائماً الاحتفاظ بلاعبيها المتميزين.
من ناحية أخرى أكد الإسباني كيكي فلوريس مدرب الأهلي أن فريقه جاهز للمواجهة المرتقبة أمام بني ياس، متمنياً أن يقدم “الفرسان” المستوى نفسه الذي ظهروا عليه في الشوط الأول أمام الشارقة بالجولة الماضية، خاصة أنه الشوط الأفضل الذي قدمه الفريق منذ توليه المسؤولية، خلفاً للتشيكي إيفان هاشيك.
وعن رؤيته لفريق “السماوي”، قال “أرى أن بني ياس في ظروف ومستوى الأهلي نفسه، وكلاهما عانى كثيراً هذا الموسم، وبالتالي يسعيان للفوز وحصد النقاط الثلاث، لتحسين الترتيب، وهدفنا هو الفوز في جميع المباريات، وجمع أكبر قدر من النقاط، وأتمنى أن يقدم اللاعبون مباراة جيدة، رغم أن المواجهة لن تكون سهلة، مبدياً سعادته بالروح التي يؤدي بها الفريق خلال التدريبات، حيث إن هناك جاهزية تامة من أفراد الفريق الذين يبذلون جهداً واضحاً.
وعن الانتقادات التي وجهتها الجماهير للتغيرات الفنية خلال مباراة الشارقة الأخيرة، والتي تسببت في تعادل الضيوف، بعدما كان الأهلي متقدماً بهدفين، أكد كيكي أن الفريق لا يزال في مرحلة التطور، غير أن هذا لا يمنع من ظهور اللاعبين بوجهين خلال اللقاء، وفي الشوط الأول أجادوا وتألقوا تماماً، وكانوا الأفضل، بينما ظهرو بمستوى عادي في الثاني، وهذا يبرهن على أن مرحلة التطوير تسير في الإطار المرسوم لها.
وفيما يتعلق بالإصرار على استخدام كلمة “تطوير الفريق”، بينما البطولة في منتصف الموسم، ولم تشاهد الجماهير أي جديد، خاصة من حيث النتائج، قال “إن تركيزنا ليس على الترتيب، بل على تطوير أداء الفريق وتجويده، فالاستمرارية في التعلم هدفنا، وأنا أعمل مع اللاعبين كثيراً من خلال المحاضرات والشرح عبر الفيديو، بخلاف التنفيذ عملياً في التدريبات، لكن في النهاية الأمر كله يرتبط بمجهود اللاعبين ودرجة تركيزهم داخل الملعب، والآن أصبحت أعرف قدرات جميع اللاعبين حسب مراكزهم، كما أنهم جميعاً أصبحوا يفهمون ماذا يريد الجهاز الفني وما هي طريقة عمله، وكما أن هناك منافسات قوية في معظم المراكز، مثل الهجوم بين أحمد خليل وجرافيتي وخيمنيز، وجميعهم يقدمون مستويات جيدة للغاية ويتنافسون بقوة فيما بينهم لحجز مكان في الخط الأمامي.



غيابات

أبوظبي (الاتحاد) – يفتقد “السماوي” جهود اللاعب سعد مبارك فقط، بسبب الإصابة، فيما تبدو القائمة مكتملة تماماً، بعد عودة ثامر محمد الذي غاب عن لقاء دبي في الجولة التاسعة للإيقاف، مما يجعل أم الخيارات متاحة أمام الجهاز الفني عند وضع التشكيلة.
في الجهة المقابلة بدأت صفوف الأهلي تكتمل وكان اللبناني يوسف محمد آخر العائدين من الإصابة لتصبح الخيارات عديدة أمام المدرب كيكي.
التدريب الأخير

أبوظبي (الاتحاد) – ركز الجهاز الفني لبني ياس بقيادة كالديرون، على النواحي الدفاعية لفريقه، في تدريبات الأيام الأخيرة، بهدف التعامل بشكل جيد، مع مهاجمي الأهلي الذين يشكلون خطورة بالغة على أي فريق، كما ركز على الناحية الهجومية، من خلال طرفي الملعب عدنان حسين وحبوش صالح.
وشهد التدريب الأخير للأهلي جدية واضحة، ومنافسة قوية بين أكثر من لاعب لحجز مكان في التشكيلة الأساسية، خاصة في الهجوم بين خيمنيز وجرافيتي وأحمد خليل، فضلاً عن فيصل خليل الذي يبحث عن فرصة، وفي الدفاع أصبح يوسف محمد أكثر شراسة في التدريبات لاستعادة مركزه.
ثامر: جاهز للمشاركة

أبوظبي (الاتحاد) - أكد ثامر محمد مدافع بني ياس أن لقاء فريقه اليوم أمام الأهلي غاية في الصعوبة، خاصة أن طموح “السماوي” هو الفوز، بهدف التقدم للأمام، مشيراً إلى أنه غاب عن المباراة الماضية للإيقاف، وجاهز للمشاركة في أي وقت، ولكن القرار النهائي في يد الجهاز الفني بقيادة كالديرون.

يوسف محمد: أتمنى أن يكون 2012 «فأل خير»

دبي (الاتحاد)- أكد يوسف محمد مدافع الأهلي أنه جاهز للمشاركة مع فريقه ابتداء من لقاء اليوم، بعدما شفى تماماً من الإصابة التي لحقت به أثناء مشاركته مع منتخب لبنان في التصفيات المؤهلة لمونديال 2014، وأشار إلى أن الإصابة يتعرض لها للمرة الأولى، وليست كما قيل إنها إصابة قديمة تعرض لها بداية الموسم، وقال إنه يتمنى أن يكون العام الجديد “فأل خير” على الأهلي.
وأضاف: أن الأمور تسير بشكل جيد، والجهاز الفني بقيادة كيكي يقوم بعمل ومجهود كبير، وكلنا كلاعبين نتحمل المسؤولية، ونسعى بكل قوة لتسحين الصورة خلال الفترة القادمة، وأتمنى أن نوفق في لقاء اليوم، وأن يساندنا الحظ الذي تخلى عنا أمام الشارقة بإضاعة العديد من الفرص سهلة أمام المرمى.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» بطل «دولية دبي»