الاتحاد

الرياضي

جائزة محمد بن راشد تكرم المبدعين في عيد الــــرياضيين

رضا سليم، مراد المصري (دبي) - رحّب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» بالفائزين في الدورة الخامسة للجائزة التي تعد الأكبر من نوعها في العالم من حيث قيمة جوائزها وتنوع فئاتها والأولى على الإطلاق في مجال الإبداع الرياضي، التي سيتم تسليم جوائزها اليوم بقاعة الشيخ راشد بمركز دبي التجاري العالمي، في عيد المبدعين.
وهنأ سمو ولي عهد دبي الفائزين بالجائزة، قائلاً: «نهنئكم على الفوز بجائزة فريدة تحمل اسم الوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، القائد والأب والمفكر والفارس والمخطط الاستراتيجي والشاعر، كما تحمل الجائزة اسم الإبداع، وهو أرفع درجات الإنجاز والتميز، كما أن يوم حفل الجائزة يتصادف مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي، وهو يمثل مناسبة وطنية غالية على قلوب الجميع، فهنيئا لكم الفوز، ومرحباً بكم في بلدكم الثاني الذي يعيش احتفالات متواصلة باليوم الوطني الثاني والأربعين وبتحقيق الفوز الكبير باستضافة (إكسبو 2020)».
وأضاف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم: «لقد أدركنا من البداية أن للمبدعين الرياضيين دوراً كبيراً في تحقيق التطور المنشود للقطاع الرياضي في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي والعالم، وأن للمبدعين في مختلف المجالات الأخرى جوائز تدعمهم وتشجعهم على المزيد من الإبداع في العمل، فكان القرار بإطلاق هذه الجائزة وتشكيل مجلس أمنائها الذي ضم نخبة من المختصين في جميع مجالات العمل الرياضي لتحقيق الهدف الأساسي من وراء إطلاقها، وهو تطوير العمل الرياضي من خلال ترسيخ ثقافة الإبداع في العمل الرياضي ودعم وتكريم المبدعين في جميع المجالات الميدانية والبحثية والأكاديمية دون الاقتصار على الرياضيين الذي يحققون الإنجاز في الملعب والمضمار والميدان».
ويشهد حفل الجائزة اليوم تكريم 16 فئة في الدورة الخامسة، وفي مقدمة الفائزين سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة، حيث نالت سموها جائزة شخصية العام الرياضية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الفئة الأهم في «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، وتم اختيار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للجائزة تقديراً لإسهامات سموها في دعم ومساندة وتشجيع الرياضيات على المستويات المحلية والعربية والعالمية كافة، وحصولها على جائزة الشخصية الأولمبية لعام 2012.
وفاز الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشخصية الرياضية العربية، ونال الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الشخصية الرياضية الدولية، بالإضافة إلى فوز المغربية نوال المتوكل بجائزة الشخصية الرياضية العربية التي أسهمت في إثراء الحركة الرياضية النسائية، وهي الشخصيات التي يقوم مجلس أمناء الجائزة باختيار الفائزين فيها تقديراً لدورهم في قيادة وتطوير الحركة الرياضية و إنجازاتهم المعروفة.
وعلى مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، نال سلطان الطاهر جائزة أفضل حكم بعد مشاركته في إدارة العديد من البطولات الدولية للعبة، وحصل فريق «الفيكتوري تيم 3» على جائزة الإبداع الجماعي بعد فوزه بكأس العالم لسباقات الزوارق السريعة الفئة الأولى 12 مرة، منها 6 مرات على التوالي.
ونال القطري معتز برشم جائزة الرياضي العربي بعد فوزه بالميدالية الفضية والمركز الثاني في مسابقة الوثب العالي «2.38م» في بطولة العالم لألعاب القوى التي أُقيمت بموسكو 2013، ويعد هذا الإنجاز أفضل إنجاز للعرب على مستوى العالم بالإضافة إلى أنه قام بتحطيم الرقم الآسيوي في بطولة الدوري الماسي بيوجين «أميركا» برقم «2.40م»، فيما نال فريق كرة القدم بالنادي الأهلي المصري جائزة الفريق العربي بعد فوزه بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للمرة السابعة بتاريخه، ونال المعهد الرياضي «بييردي كوبرتان» التونسي جائزة المؤسسة العربية المبدعة.
وفاز الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بجائزة المؤسسة العالمية المبدعة تقديرا لجهوده في الحملة المشتركة التي تهدف إلى تسليط الضوء على عمل الاتحاد في العالم من أجل اللعبة، وأسسها الثلاثة، وهي التأثير على العالم ـ تطوير اللعبة ـ بناء مستقبل أفضل.

الجوائز التقديرية
وفي فئة الجوائز التقديرية، تم منح جائزة الرياضي الإماراتي الذي حقق نجاحات دولية إلى خليفة المطيوعي الفائز ببطولة العالم للراليات الصحراوية لعام 2012 ـ الفئة الأولى TI، ومنح جائزة الرياضي العربي الناشئ الذي حقق نجاحات متميزة إلى الرباع العراقي كرار جواد بعد تحقيقه العديد من الإنجازات، كان آخرها الحصول على المركز الأول في بطولة آسيا للناشئين عام 2013 واختياره أفضل رباع في البطولة.


226 ملفاً في النسخة الخامسة

دبي (الاتحاد) - تلقى مجلس أمناء الجائزة 226 ملفاً، حيث ترشح للجائزة على المستوى المحلي 66 ملفاً والعربي 137 ملفاً، وترشح للجائزة على المستوى الدولي 23 اتحاداً رياضياً دولياً، وقد أجرت اللجنة التحكيم الإلكتروني لفرز الملفات واختيار الأفضل طبقاً لما وضعته من شروط للترشح.


برشم يتدرب في نادي ضباط شرطة دبي
دبي (الاتحاد) - غادر القطري معتز برشم قاعة جودولفين بأبراج الإمارات، عقب نهاية الجلسة الأولى، حيث توجه مع مدربه البولندي الأصل سويدي الجنسية ستانيسلاف تشيتشيربا إلى ملعب نادي ضباط شرطة دبي للتدريب، طبقاً للبرنامج الذي وضعه المدرب له، وقد شهدت الأيام الماضية تواصلاً بين الاتحاد القطري لألعاب القوى مع مجلس أمناء الجائزة ومجلس دبي الرياضي لتوفير مكان لتدريب برشم الذي أكد أنه لا يستطيع أن يتوقف عن التدريبات؛ لأن ذلك يخل بالنواحي الفنية ويؤدي إلى تراجع مستواه ولو حدث ذلك سيقوم المدرب ببدء البرنامج من جديد.


بث مباشر عبر الموقع الإلكتروني

دبي (الاتحاد) - قامت الأمانة العامة للجائزة بمبادرة إلكترونية من خلال بث وقائع جلسات ملتقى المبدعين أمس بقاعة جودولفين بأبراج الإمارات عبر رابط خاص على موقع الجائزة الإلكتروني بصورة عالية الجودة، وسيتم بث وقائع حفل التكريم اليوم عبر الموقع كي يتسنى للجميع متابعة الحفل من كافة أقطار الوطن العربي والعالم.
وتأتي مبادرة الأمانة العامة في إطار توجيهات الحكومة الرشيدة نحو التحول إلى تطبيق نظام الحكومة الذكية.


الطاير: دور الجائزة تجاوز عالمنا العربي

دبي (الاتحاد) - تقدم مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس مجلس أمناء الجائزة بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على رعاية سموه لهذه الجائزة الرائدة وغير المسبوقة، مؤكداً أن فكرة الجائزة نبعت من توجيهات سمو ولي عهد دبي ونالت الدعم المادي والمعنوي اللامحدود من قبل سموه منذ انطلاقتها وطوال جميع مراحل العمل في كل دورة من دوراتها.
وقال: «نبعت هذه الجائزة من توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، التي تمثل بالنسبة لنا منهاج عمل، وقد كان سموه ولا يزال حريصاً على متابعة العمل في كل عام و توجيهنا نحو الأفضل، وكذلك حرص سموه على تقديم الدعم المادي والمعنوي للجائزة لكي تؤدي دورها المطلوب في تحقيق التطور المنشود للرياضة الإماراتية والعربية وحتى العالمية، وقد نجحنا والحمد لله بفضل التوجيهات السديدة لسمو راعي الجائزة وجهود أعضاء مجلس الأمناء والعالمين في لجانها من تحقيق مكاسب عديدة للرياضة حتى أصبحت الجائزة بشهادة الجميع القاطرة التي تقود الرياضة الإماراتية والعربية لبلوغ أرفع المراتب».
أضاف: «لقد تجاوز دور الجائزة وتأثيرها على الرياضة عالمنا العربي، فقد بدأت اللجان الأولمبية الوطنية في مختلف دول العالم والاتحادات الرياضية الدولية تتنافس بقوة للفوز بهذه الجائزة المرموقة، الأمر الذي يؤكد سلامة النهج والرؤية الثاقبة من وراء إطلاقها ومن ثم توسيع نطاقها نحو العالمية، ما يؤكد ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة ودورها المؤثر على خارطة العالم في المجالات الرياضية، كما هي الحال في المجالات التنموية والاقتصادية والسياحية».


3 رياضيين ينتظرون التتويج

دبي (الاتحاد) - يشهد حفل الجائزة اليوم تكريم 3 رياضيين ناشئين مواطنين بأوسمة التفوق، من أصل 6 رياضيين حققوا إنجازات متميزة على المستويين الإقليمي والدولي، وذلك بعد غلق باب التصويت الجماهيري عبر قناة دبي الرياضية لاختيار الفائز بجائزة أفضل رياضي ناشئ في الدورة الخامسة للجائزة التي تم استحداثها للمرة الأولى تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة.
وشملت القائمة التي اختارها مجلس أمناء الجائزة، عبدالله غانم المري صاحب المركز الأول في التصنيف العالمي لسباقات القدرة لعام 2013، سيف محمد المعصم الفلاسي بطل العالم وأوروبا والإمارات للدراجات المائية في عام 2012، خليفة محمد مراد بطل العالم في الجو جيستو للناشئين عامي 2012 و2013، خليفة علي الجهوري الحاصل على ذهبية بطولة العالم لسباقات القدرة للشباب والناشئين في فرنسا 2013، وفهد عباس عبدالرزاق الفائز بذهبية آسيا لفردي التنس الأرضي للناشئين في قطر عام 2012، وعائشة سرحان المعيني بطلة أولمبياد المدارس للشطرنج في بلغاريا وبطولة آسيا والعرب وأفضل لاعبة ناشئة في أولمبياد المدارس بروسيا.

والتر يكشف عن هيكلة «الفيفا»
دبي (الاتحاد) - حملت الجلسة الثالثة عنوان «تجارب مؤسسية دولية مبدعة» وترأستها د. مارجريت روحاني، وتحدث فيها الإيطالي والتردي جريجيو مدير الاتصال والعلاقات بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الذي نال جائزة المؤسسة العالمية المبدعة تقديراً لجهود الاتحاد في الحملة المشتركة التي تهدف إلى تسليط الضوء على عمل الاتحاد في العالم من أجل اللعبة، وأسسها الثلاثة، وهي التأثير على العالم وتطوير اللعبة وبناء مستقبل أفضل.
وقال جريجيو: «هناك تحد دائم بين الواقع والتوقعات، وقد حرصنا على تغيير الصورة الذهنية المبنية حول (الفيفا) في عقول الناس، حيث يقوم الاتحاد بالعديد من المشاريع والأنشطة المتعددة إلى جانب إدارته للعبة كرة القدم حول العالم؛ لذا وضع (الفيفا) خطة استراتيجية للتواصل هدفها تعزيز هذا الجانب».
وقدم جريجيو شرحاً حول هيكل الاتحاد الدولي لكرة القدم، وكيفية أنظمة العمل به، إلى جانب الخطط التي يتم تنفيذها على مدار العام، التي ساهمت بشكل مباشر في تفوقه على نظرائه حول العالم والفوز بجائزة الإبداع الرياضي.


العراقي كرار: هدفي أولمبياد ريو دي جانيرو 2016

دبي (الاتحاد) - قال كرار محمد جواد الرباع العراقي الواعد البطل الحاصل على جائزة الرياضي العربي الناشئ: «يعود الفضل الأكبر بمسيرتي إلى والدي الذي قام بتدريبي وتأهيلي بشكل مناسب بداية من عام 2003، وقد شاركت لأول مرة في بطولة محلية عام 2005، قبل أن أنال فرصة المشاركة في بطولة خارجية عام 2009».
وأضاف: «تعرضت لكسر في يدي اليسرى حرمني من المشاركة في أولمبياد لندن 2012، لكن رغم ذلك فإنني أتطلع للعودة مجدداً والمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في ريو دي جانيرو عام 2016، وبالطبع ما كانت هذه النقلة لتتحقق دون وجود الطموح ووضع هدف لما يتطلع الرياضي لتحقيقه».
وكان كرار محمد جواد قد حقق نجاحات متميزة، آخرها الحصول على المركز الأول في بطولة آسيا للناشئين عام 2013 واختياره أفضل رباع في البطولة نفسها، بالإضافة إلى تألقه في بطولات العالم للناشئين والشباب وتحطيمه الرقمين العالمي والآسيوي في وزنه.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: بطولة زايد الرياضية تجسد قيم التسامح الراسخة في الإمارات