الاتحاد

رأي الناس

القدس لنا

القدس هي عاصمة دولة فلسطين الأبدية، ولم تكن يوماً يهودية، ولن تكون، ما دامت أرواحنا تسكن أجسادنا وأجساد أبنائنا وأحفادنا، وما دامت قلوبنا تنبض، هذه هي رسالتنا التي يجب أن تصل إلى كل من يحلم أو يفكر أو يتخيل أن ينتزع القدس أو اسمها من الأمة الإسلامية لتكون يهودية، إنها مسرى النبي، وفيها قبلة المسلمين الأولى المسجد الأقصى المبارك الذي بارك الله للمسلمين فيه وحوله، إنه مصلى رسول الأمة محمد، صلى الله عليه وسلم، وجميع الأنبياء والمرسلين، ولن نسمح المساس به لأن من يفرط في مقدساته لا خير فيه.
إن الأمة الإسلامية بأجمعها على جاهزية للوقوف أمام أي أمر يمكن أن يغير تاريخ المسلمين، ولو أن أعداء الله باستطاعتهم تغيير ذلك لما انتظروا إلى وقتنا هذا، ولن يكون ولن نسمح بأن يكون في وقتنا، وسنعلم أبناءنا كيف يتمسكون بحقوقهم بدمائهم وكل ما يستطيعون تقديمه من أجل الأرض والشرف والمقدسات التي أشار إليها رسولنا الكريم، وهي المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف والمسجد الأقصى المبارك.
ولتصل هذه الرسالة إلى كل من يهمه الأمر، وإن الله معنا ولن يخذل الله من يدافع عن شرفه وأرضه ودينه.
محمد يحيى البراوي

اقرأ أيضا