الاتحاد

الرياضي

«هاتريك» سانشيز يقود البارسا إلى الفوز على إلتشي برباعية

سانشيز سجل ثلاثية في مرمى إلتشي (رويترز)

سانشيز سجل ثلاثية في مرمى إلتشي (رويترز)

مدريد (وكالات) - قاد المهاجم الدولي التشيلي فريقه برشلونة حامل اللقب، لاستعادة الصدارة من أتلتيكو مدريد عندما سجل ثلاثية في مرمى ضيفه إلتشي 4-صفر أمس على ملعب «كامب نو» في برشلونة في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وسجل سانشيز الأهداف الثلاثة في الدقائق 7 و63 و69 رافعاً رصيده إلى 11 هدفاً هذا الموسم، وأضاف بدورو رودريجيز الرابع (16) رافعاً رصيده بدوره إلى 11 هدفا هذا الموسم. وهو الفوز الأول لبرشلونة هذا العام والثالث على التوالي والسابع عشر هذا الموسم، فرفع رصيده إلى 49 نقطة بفارق الأهداف أمام أتلتيكو مدريد. ويلتقي أتلتيكو مدريد وبرشلونة السبت المقبل في قمة المرحلة التاسعة عشرة الأخيرة من دور الذهاب.
وخاض الفريق الكاتالوني في غياب الثلاثي سيرجيو بوسكيتس والأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي داني ألفيش بسبب الإصابة، فيما عاد الحارس فيكتور فالديز إلى التشكيلة الأساسية بعد تعافيه من إصابة في ربلة الساق تعرض لها في نوفمبر الماضي مع منتخب بلاده أمام جنوب أفريقيا. وأبقى مدرب برشلونة الأرجنتني مارتينو خيراردو على النجم البرازيلي نيمار على دكة البدلاء.
تقدم برشلونه
ومنح سانشيز التقدم لبرشلونة عندما استغل كرة عرضية من المدافع الأيسر خوردي ألبا فتابعها من مسافة قريبة على يسار الحارس طونيو (7). وكاد الغاني ريتشارد بواكي يدرك التعادل من تسديدة قوية من داخل المنطقة ردها القائم الأيمن (14). وأضاف بدرو الهدف الثاني اثر تبلثقيه كرة على كطبق من ذهب من فابريجاس فكسر مصيدة التسلل وراوغ الحارس طونيو وتابعها زاحفة داخل المرمى (16). وهو الهدف الحادي عشر لبدرو في الدوري هذا الموسم.
وانتظر برشلونة الدقيقة 63 لإضافة الهدف الثالث عبر سانشيز من هجمة منسقة قادها أندريس إنييستا الذي مرر كرة بينية خلف الدفاع إلى بدرو عند حافة المنطقة، ومنه إلى سانشيز المتوغل داخلها فتابعها بيمناه من مسافة قريبة على يسار الحارس طونيو. وأضاف اللاعب نفسه الهدف الشخصي الثالث والرابع لفريقه من ركلة حرة مباشرة اسكنها على يسار الحارس طونيو (69).
فوز كبير
وبدأ إشبيلية العام الجديد من حيث أنهى سابقه وذلك بفوزه الكبير على ضيفه خيتافي 3-صفر أمس على ملعب «رامون سانشيز بيزخوان» في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري، وأنهى النادي الأندلسي الشوط الأول متقدما بهدف سجله فيكتور فيتولو في الدقيقة 34، ثم أضاف هدفين آخرين في الشوط الثاني عبر كارلوس باكا (55) والكرواتي إيفان راكيتيتش (77). ورفع إشبيلية الذي لم يذق طعم الهزيمة في المراحل الست الأخيرة، رصيده إلى 29 نقطة، فيما تجمد رصيد خيتافي الذي مني بهزيمته الثالثة على التوالي والتاسعة هذا الموسم، عند 23 نقطة.
موقعة «ميستايا»
وعلى ملعب «ميستايا» وأمام 33 ألف متفرج، فاز فالنسيا على ضيفه ليفانتي 2-صفر، وافتتح الأرجنتيني بابلو بياتي التسجيل قبيل نهاية الشوط الأول بتسديدة من داخل المنطقة (42)، وعزز الجزائري سفيان فاجولي هذا التقدم في الشوط الثاني بالهدف الثاني بعد تمريرة من انطونيو باراجاين (73). وارتقى فالنسيا إلى المركز الثامن برصيد 26 نقطة مقابل 20 لليفاني الثالث عشر. فيما تعادل بلد الوليد مع بيتيس إشبيلية صفر-صفر.
وكان أتلتيكو مدريد قد حقق فوزاً صعباً هو السادس عشر هذا الموسم (مقابل تعادل وهزيمة)، في بداية ثلث الساعة الأخير، فقد قاد النجم الشاب خورخي ميروديو (كوكي) «21 عاما» أتليتكو لتحقيق الفوز بعدما أحرز هدف الفريق الوحيد قبل نهاية المباراة بثلث الساعة، لينتزع أتليتكو الصدارة مؤقتا بعدما رفع رصيده إلى 49 نقطة.
وأعرب دييجو سيميوني المدير الفني لفريق أتليتكو مدريد عن سعادته بفوز فريقه الصعب على مضيفه ملقة 1- صفر في افتتاح المرحلة أمس الأول، وقال المدرب الأرجنتيني عقب المباراة: «كان فوزا صعبا للغاية، ولكن الفريق انتصر في النهاية، كان من الممكن أن تكون الأمور أفضل إذا تحقق هذا الفوز في نهاية الموسم، ولكن مازال الطريق طويلا للتتويج باللقب».
مباراتان اليوم
وتختتم المرحلة اليوم بمباراتي ريال مدريد مع سلتا فيجو، ورايو فايكانو مع فياريال، ويعود البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى ملعب «سانتياجو برنابيو» اليوم أمام سلتا فيجو في ختام الجولة الثامنة بعد نحو شهرين من الغياب، وبالتحديد منذ آخر مباراة له على الملعب الخاص بالنادي الملكي أمام ريال سوسييداد (5-1) في الدوري 9 نوفمبر الماضي. وتعرض رونالدو للإصابة في العضلات أمام مضيفه الميريا (0-5) على ملعب خوان روخاس، كما غاب عن لقاء جالطة سراي التركي (4-1) في دوري الأبطال 27 نوفمبر الماضي رغم احتفالية الجماهير المدريديه به ودعمه للحصول على الكرة الذهبية، وغاب أيضا أمام بلد الوليد (4-0 )، وأولمبيك شاطبة في بطولة الكأس (2-0).
وكان أول ظهور لرونالدو بعد عودته من الإصابة أمام مضيفه كوبنهاجن (2-0) في الجولة الأخيرة من دور المجموعات عندما سجل هدفه التاسع «القياسي» في هذا الدور من البطولة. وشارك بعدها على ملعب «المستايا» أمام مضيفه فالنسيا وقاد الملكي للفوز (3-2)، مسجلاً الهدف الثاني في اللقاء ليتساوى مع الرقم القياسي للأسطورة الفريدو دي ستيفانو (71 هدفا خارج ملعب برنابيو).
وذكرت صحيفة «آس» أن رونالدو، رغم رفضه الحديث كثيراً عن الكرة الذهبية، إلا أنه أبرز المرشحين للفوز بالجائزة للمرة الثانية في تاريخه بعد أن حققها لأول مرة عندما كان لاعبا مع مانشستر يونايتد الانجليزي عام 2008، ومن المقرر أن يسافر رونالدو إلى زيورخ «مقر الفيفا» على أمل استلام الكرة الذهبية على حساب منافسيه الأرجنتيني ليونيل ميسي والفرنسي فرانك ريبيري، في الحفل المقرر له 13 يناير الجاري.

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"