الاتحاد

عربي ودولي

هيلاري تبحث الملف الإيراني وخفض الأسلحة في موسكو الخميس

تزور وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون روسيا الخميس المقبل، لعقد اجتماع مع المجموعة الرباعية للوساطة من أجل السلام في الشرق الأوسط وإجراء محادثات مع المسؤولين الروس بشأن الحد من التسلح والبرنامج النووي الإيراني. وتجتمع المجموعة الرباعية التي تضم الاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة والولايات المتحدة، في 19 مارس الحالي مع محاولة واشنطن استئناف محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. ورغم إعلان الولايات المتحدة الاثنين الماضي، أن الجانبين وافقا على مثل هذه المحادثات فقد أثار إعلان إسرائيل الثلاثاء الماضي، عن خطط لبناء 1600 منزل جديد في القدس الشرقية، إدانة واسعة النطاق وعرض على ما يبدو المفاوضات للخطر. وذكر مسؤولون أميركيون طلبوا عدم نشر أسمائهم أمس الأول، أن من المقرر أن تجري هيلاري في موسكو الخميس المقبل، محادثات مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ونظيرها سيرجي لافروف بشأن جهود التفاوض على اتفاقية خلفاً لاتفاقية خفض الأسلحة الاستراتيجية (ستارت 1) المبرمة عام 1991.
وفي يوليو الماضي، اتفق ميدفيديف والرئيس باراك أوباما على ضرورة أن تخفض المعاهدة الجديدة عدد الرؤوس الحربية النووية التي ينشرها الجانبان إلى ما بين 1500 و1675 رأساً. ويعمل المفاوضون الروس والأميركيون منذ أشهر في جنيف، لصياغة معاهدة جديدة. ولم يف الجانبان بموعد مستهدف في الخامس من ديسمبر الماضي عندما انتهت صلاحية معاهدة ستارت 1.
وأشار ميدفيديف إلى أن البلدين يمكن أن يضربا مثلاً للدول الأخرى من خلال التوصل لاتفاق قبل مؤتمر لحظر الانتشار النووي في مايو المقبل. ويمكن لإبرام اتفاقية جديدة تحسين العلاقات بين واشنطن وموسكو وان يشدد على التزامهما بنزع السلاح النووي في وقت تحث فيه القوى الكبرى إيران وكوريا الشمالية على نبذ أسلحتهما النووية.
ومن المتوقع أن تكون إيران الموضوع الرئيسي الآخر خلال محادثات هيلاري في موسكو. وقالت إيران إن برنامجها النووي ليس إلا لتوليد الكهرباء وأغراض سلمية أخرى. وعملت روسيا على تخفيف 3 قرارات سابقة لفرض عقوبات من قبل مجلس الأمن الدولي بسبب البرامج النووية الإيرانية ولكن دبلوماسيين يقولون إنها أكثر استعداد بكثير لمعاقبة إيران الآن.

اقرأ أيضا

روسيا: نشر أميركا لأسلحة في الفضاء ضربة قاضية للتوازن الأمني