الاتحاد

الاقتصادي

«الاقتصاد» تتلقى 13,3 ألف شكوى من المستهلكين عام 2013

متسوقون في أحد المراكز التجارية بأبوظبي (تصوير حميد شاهول)

متسوقون في أحد المراكز التجارية بأبوظبي (تصوير حميد شاهول)

بسام عبدالسميع (أبوظبي) - تلقت وزارة الاقتصاد العام الماضي نحو 13,3 ألف شكوى من المستهلكين على مستوى الدولة، تركز معظمها على ارتفاع الأسعار وقطاع السيارات، بحسب تقرير صادر عن الوزارة أمس.
وأوضح التقرير أن إجمالي الشكاوى التي تلقتها الوزارة لغاية الآن ارتفع إلى 45 ألف شكوى، منها 13375 شكوى خلال عام 2013، ونحو 12063 شكوى خلال عام 2012، بزيادة 11? على أساس سنوي.
واستحوذ ارتفاع الأسعار خلال العام الماضي على 35% من الشكاوى، والسيارات على 25%، مقابل 40% للأسعار عام 2012 وحوالي 16% للسيارات.
وتوزعت الشكاوى المتبقية على قطاعات الإلكترونيات والهواتف والأثاث والعقارات وبطاقات الائتمان وغيرها.
وقال الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة «تلقى مركز اتصال حماية المستهلك منذ إنشاء إدارة حماية المستهلك في عام 2006 وحتى نهاية العام 2013 نحو 45 ألف شكوى».
وسجل المتوسط الشهري للشكاوى خلال العام الماضي نحو 1100 شكوى، مقابل 1000 شكوى خلال العام 2012، فيما بلغ المعدل اليومي نحو 36 شكوى خلال 2013، مقابل 32 شكوى يومياً خلال عام 2012.
وأظهر التقرير أن شكاوى السيارات سجلت متوسطاً شهرياً بلغ 20?، مقابل 12? خلال عام 2012، فيما استحوذت شكاوى الإلكترونيات على نسبة تراوحت بين 4 إلى 6? خلال عامي 2012 و2013 والهواتف 5? والأثاث 2? وقطع غيار السيارات نحو 6? والعقارات نحو 5% وبطاقات الائتمان نحو 1?.
وتبادلت أبوظبي ودبي المرتبة الأولى في عدد الشكاوى بنسبة تراوحت بين 25 و 30? من إجمالي الشكاوى الواردة للوزارة شهرياً.
وسجل شهر يناير من عام 2013 نحو 1012 شكوى، مقابل 884 شكوى للفترة المماثلة من العام 2012 بزيادة 14? ، وفبراير 890 شكوى، مقابل 913 شكوى لنفس الفترة من عام 2012 بانخفاض 2,5?، ومارس 1104، مقابل 756 شكوى بزيادة 46?.
وبلغ إجمالي الشكاوى التي تلقاها مركز اتصال خدمة العملاء بوزارة الاقتصاد خلال الربع الأول من العام 2013 نحو 3006 شكوى، مقابل 2553، بزيادة 18?.
وخلال الربع الثاني من العام الماضي، بلغ إجمالي الشكاوى نحو 3230 شكوى، مقابل 2713 شكوى لنفس الفترة من العام 2012 بزيادة 19?.
وسجل الربع الثالث من العام الماضي نحو 3572 شكوى، مقابل 3448 شكوى لنفس الفترة من العام 2012، بزيادة 3? وسجل الربع الأخير من العام الماضي نحو 3618 شكوى، مقابل نحو 3349 شكوى لنفس الفترة من العام 2012، بزيادة 8?.
واستحوذ شهر ديسمبر من عام 2013 على المركز الأول في أعداد الشكاوى خلال العام الماضي بنحو 1375 شكوى، فيما جاء شهر أغسطس من العام 2012 بالمركز الأول في عدد الشكاوى لأشهر العام قبل الماضي بـ1211 شكوى.
وطالب النعيمي المستهلكين بالتواصل مع مركز اتصال شكاوى المستهلكين على رقم 6005222256 الذي يتلقى بلاغات المستهلكين من الساعة صباحاً 8 وحتى العاشرة مساء.
وأوضح أن الوزارة تقوم على مدار العام بمبادرات تهدف إلى نشر الوعي الاستهلاكي حول السلع والخدمات وتعريف المستهلكين بحقوقهم وتلقي شكاواهم والتعامل معها على وجه السرعة، ونشر إرشادات توعية في وسائل الإعلام المختلفة،إضافة إلى نشر إعلانات توعية للتأكيد على المستهلكين بضرورة قراءة مكونات وأسعار السلع ومقارنتها قبل الشراء، بهدف الحصول على السعر المناسب والحد من عمليات الاستغلال.
وأشار النعيمي إلى أن ارتفاع الثقافة والوعي لدى المتسوقين تجبر التجار علي خفض الأسعار، خاصة في الخضراوات والفاكهة والمواد الغذائية، إذ يؤدي تراجع الطلب نتيجة الشراء الواعي إلى إجبار التجار على بيع المعروض لديهم بأقل الأرباح تجنباً لخسائر ناجمة عن توفر السلع وتعرضها للتلف، وانتهاء مدة صلاحيتها.
وأفاد النعيمي بأن قطاع السيارات سجل ارتفاعاً في شكاوى المستهلكين خلال العام الماضي، ما يدل على ارتفاع وعي المستهلكين وإصرارهم على الحصول على حقوقهم، لافتاً إلى أن معظم شكاوى السيارات تتعلق بالخدمات الخاصة بالصيانة وبتعطل أجزاء رئيسية من السيارة مثل المحرك، وناقل الحركة والفرامل. وأكد التزام الوزارة بالتنسيق الكامل مع الجهات المعنية الخاصة بالرقابة على الأسواق، مشدداً على أهمية تأسيس بيئة جاذبة للأعمال والاستثمار في الدولة، تسهم في تحقيق التوازن بين المنتجين والتجار والمستهلكين، وتشجع على زيادة الاستثمار في الدولة.
وأشار إلى حرص الوزارة على متابعة الشكاوى التي تتلقاها والرد بشكل سريع على المستهلكين والعمل على حلها، بالتعاون مع الجهات المحلية والاتحادية المتخصصة، واتخاذ الإجراءات الصارمة ضد المخالفين، بما يتوافق مع قانون حماية المستهلك رقم 24 لسنة 2006 ولائحته التنفيذية.

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي