محمد نجيم (الرباط)

استطاع المخرج المغربي جمال بلمجدوب، أن يلفت أنظار النقاد وصناع السينما، بعد عرض فيلمه الجديد «امرأة في الظل»، ضمن المسابقة الرسمية للفيلم الطويل بالمهرجان الوطني للفيلم بـ«طنجة».
تمكن بلمجدوب عبر الفيلم، من الغوص في دهاليز وأعماق النفس البشرية، كاشفاً ما يعترضها من آلام وخذلان وغربة روحية، حيث استقى نص الفيلم، الذي كتب له السيناريو جلال بلوادي من حالات إنسانية تنتشر في المجتمع المغربي والعربي داخل دور الأيتام، في ظل غياب حضن الأم وحنينها، فبطل الفيلم كبر وترعرع بين جدران دار الأيتام الباردة، لكنه استطاع أن يتحدى ظروفه ويكمل تعليمه الجامعي، بمساعدة أهل الخير، ليعود من الخارج بشهادة عليا، بوأته مكانة رفيعة داخل مجتمع تنكَّر له من قبل، ثم يلتقي بامرأة مُطلقة، خرجت للتو من تجربة عاطفية فاشلة، فتنشأ صداقة بين البطل والسيدة المطلقة التي لعبت دورها الفنانة نادية كوندا، التي تتعافى نفسياً، بعد دخولها تجربة عاطفية جديدة تنسيها غدر زوجها الأول، الذي خانها مع أعز صديقاتها، لكنها تكتشف أن زوجها الجديد يخونها هو الآخر، انتقاماً من الحرمان والظروف الصعبة التي عاشها في طفولته.
الفيلم من بطولة نادية كوندا، يونس بواب، سعيد الهراسي، ونجاة الواعر، وغيرهم.