الاتحاد

الإمارات

«الموثوقية».. كلمة السر في «مركز الإفتاء الرسمي»

إبراهيم سليم (أبوظبي)

اعتبر الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أنّ «الموثوقية» كلمة السر في ارتباط الجمهور بالمركز الرسمي للإفتاء التابع لـ«الهيئة»، عازياً ذلك إلى المنهج المعتدل الذي يتبعه العلماء الأجلاء المؤهلون، الذين يصدرون الفتاوى بعيداً عن التشدد المذموم.
وأبلغ الكعبي «الاتحاد» بأن المركز أصدر 385782 فتوى بنهاية 2015، تناولت موضوعات في مجالات العبادات والمعاملات، وشؤون الحياة اليومية، حيث تصدرت فقه العبادات الفتاوى المطلوبة، بإجمالي 122915 فتوى.
وقال رئيس «الهيئة»: إن هناك ضوابط للعمل في المركز، لضمان تقديم خدمة للمجتمع في الأمور الشرعية، ومن بينها الحرص على ما يحقق الخير والنفع لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومواطنيها، والمقيمين عليها، والتقيد التام بتعليمات «الهيئة»، واستخدام البرنامج الإلكتروني المخصص للفتوى، وتدوين ملخص السؤال والجواب، والعمل على تحقيق رؤيتها ورسالتها، والإفتاء بموجب المذهب الرسمي للدولة (المالكي) في العبادات، ومراعاة تقديمه في المسائل الأخرى بحسب حال السائل.
وإلى جانب الفتاوى عبر الهاتف، يجيب العلماء عبر الرسائل النصية، والموقع الإلكتروني لـ«الهيئة» المخصص لذلك.
وكانت «الهيئة» بدأت في تقديم خدمة الفتاوى عبر الرقم المجاني (8002422) في منتصف عام 2007م. وكانت الاتصالات تتراوح بين 200و250 اتصالاً يومياً، وتطورت الخدمة لتصبح خدمة متكاملة عبر تأسيس المركز الرسمي للإفتاء، وقد تم إطلاق العمل في المركز في مرحلته التجريبية مايو 2008، وتم افتتاحه رسمياً في 28 أغسطس 2008.
وفي هذا الصّدد، قال الكعبي: إنّ «الهيئة» جعلت من أهدافها الاستراتيجية تعزيز مرجعية الإفتاء الرسمي في الدولة، لذلك كان المركز الرسمي للإفتاء ترجمة فعلية نحو تحقيق هذا الهدف، والوصول إليه، من خلال توفير وتسهيل التواصل بين الجمهور والمركز، ونظراً لما يمتاز به المركز من اختياره لمفتين وعلماء موثوقين من أهل الوسطية والاعتدال والكفاءات العلمية العالية، استطاع المركز أن يكسب ثقة الجمهور، فأصبح الناس يرجعون إليه في كل أمر.
وتابع: إن أهداف المركز تتمثل في ضبط الفتوى في المجتمع وتوحيد مرجعيتها، وسد الباب أمام الفتاوى الشخصية والارتجالية، والتواصل المباشر بين المجتمع بكل شرائحه مع أهل العلم والاختصاص الشرعي، وتنمية الوعي الديني ونشر فكر الاعتدال والوسطية والتسامح، ومعرفة حاجات المجتمع والعمل على توجيهه نحو التصرف الشرعي الصحيح، والمساعدة في حل مشكلاته.
وفي رمضان، بحسب الكعبي، يستقبل المركز يوميا نحو7000 سؤال، يجيب عنها نحو50 فقيهاً، يعملون على مدار 12 ساعة يومياً، وقد ناهز مجموع ما صدر عنه من فتاوى نحو مليوني فتوى محققة ومدققة، وفق آليات إصدار الفتاوى الجماعية.
ويقدم المركز 3 خدمات رئيسة باللغات الثلاث: العربية، والإنجليزية، والأوردو، حيث يقوم المفتون بالرد على أسئلة المتصلين في مجال العبادات والمعاملات والقضايا الأسرية، وقضايا النساء الخاصة، كم يقدم خدمة المرشد الأمين عبر الموقع الإلكتروني لـ«الهيئة»: www.ae حيث يمكن للجمهور إرسال أسئلتهم وفتاواهم على مدار الساعة، وكذلك خدمة الفتاوى الكتابية والمباشرة.

اقرأ أيضا