الاتحاد

الإمارات

«ضمان» تتلقى 780 ألف اتصال تتعلق بالتطبيق والمنافع الصيدلانية

مراجعان في شركة ضمان

مراجعان في شركة ضمان

إبراهيم سليم (أبوظبي) - تدرس الشركة الوطنية للضمان الصحي “ضمان”، الدخول إلى أسواق خارجية في المستقبل، بحسب الدكتور سفين روهتي الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في الشركة، الذي أشار إلى تلقي مركز الاتصال الرئيسي للشركة 780 ألف اتصال خلال العام الماضي، لافتاً إلى ارتفاع عدد الاتصالات التي تلقاها المركز بالتزامن مع ارتفاع أعداد المشتركين الجدد في “ضمان”، وتطبيق نظام إدارة المنافع الصيدلانية الذي شجّع مزودي خدمات الرعاية الصحية على الاتصال بالشركة لمعرفة المزيد من التفاصيل في بداية عملية التطبيق.
وأشار إلى أن المركز حقق خلال عام 2012 نسبة مميزة في تلقي الاتصالات والاستجابة بفاعلية لاستفسارات العملاء بنسبة 98%، لافتاً إلى أن الشركة تعتزم زيادة فروعها في دبي والإمارات الأخرى بالدولة، تلبية للطلب المتزايد من جانب العملاء للاشتراك في خدمات “ضمان”.
وقال، إن “ضمان” تملك حالياّ سبعة فروع في الدولة، حيث تم افتتاح أحدثها في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، بالإضافة إلى 26 مكتب خدمة في مختلف الجهات الحكومية والخاصة، أما بالنسبة لفروع برنامج “ثقة” فهناك فرعان و20 مركز خدمة في إمارة أبوظبي. ويعمل حوالي 350 موظفا في كافة الفروع ومكاتب الخدمة للشركة (بما فيها برنامج ثقة)، كما تعتزم افتتاح فروع جديدة والتوسع في دبي والإمارات الأخرى.
ولفت روهتي إلى أن الشركة الوطنية للضمان الصحي “ضمان” أصدرت مع نهاية العام الماضي تصميماً جديداً لبطاقات برنامج للضمان الصحي للمواطنين “ثقة” بما يسهّل قراءة بياناتها، والذي أثبت فعالية كبيرة وحد من المشكلات التي كانت تواجه مزودي الرعاية الصحية والعاملين في شركة “ضمان”.
وأشار الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في الشركة إلى أنه تم استحداث برامج “ثقة” التي تتيح لمشتركي تلك البرامج من مواطني الدولة إضافة مزايا البرامج المعززة التي تقدمها الشركة، وستشمل على سبيل المثال، تغطية طبية للمشتركين لدى مزودي خدمات الرعاية الصحية في جميع أنحاء الدولة، أو إضافة التغطية خارج الدولة كما هو الحال في بعض البرامج المعززة لدى “ضمان” كالبرنامج الإقليمي والبرنامج الدولي، وتم افتتاح 6 مراكز خدمة عام 2012، وتوفير خدمة الطباعة الفورية للبطاقات في فروع “ثقة” في مدينتي أبوظبي والعين.
وقال روهتي تعد مبادرة المنافع الصيدلانية التي أطلقتها هيئة الصحة - أبوظبي وبدأت ضمان بتطبيقها لمشتركي البرنامج الأساسي بشكل تدريجي منذ أبريل 2012 محطة هامة في مسيرة “ضمان” المستمرة لتعزيز ممارسات الجودة وترشيد النفقات في منظومة الرعاية الصحية.
وتشكل المبادرة بدورها طرفاً في لإدارة الوصفات الطبية ومتابعة إنجاز ودفع المطالبات المالية، ويستهدف نظام إدارة المنافع الصيدلانية حماية المريض من استهلاك جرعات إضافية من دواء معين، وصرف أدوية غير مبررة، هذا إضافة إلى حمايته من الاحتيال أو احتمالات حدوث تعارض بين الأدوية أو الاستخدام الخاطئ لها.
ويقضي النظام الجديد على تأخر صرف الدواء حيث تأتي الموافقة في ثوان معدودة، ويحمي الصيدليات من تكبّد تكاليف أدوية غير مشمولة بالتغطية. ومن المقرر إضافة بقية مشتركي “ضمان” من البرامج المعززة بمختلف درجاتها ومشتركي برنامج الضمان الصحي للمواطنين “ثقة” إلى نظام المنافع الصيدلانية في منتصف العام 2013.
وقال، إن ضمان تؤدي خدمة في مجال التوعية المجتمعية شملت العديد من المجالات من أبرزها التوعية بسرطان الثدي، وقدمت للسيدات فوق سن الأربعين كشفاً مجانياً لسرطان الثدي (الماموجرام) في حافلة طبية متنقلة في مدينتي أبوظبي والعين.. كما وفرت ندوات تثقيفية للسيدات حول سرطان الثدي وكيفية إجراء الفحص الذاتي.
ونظمت “الشركة ورشة عمل تفاعلية مفتوحة لتعريف المصابين بالسكري من النوع الثاني وأسرهم بالعادات الصحية والآمنة ومراعاة الاحتياطات الصحية اللازمة في شهر الصيام. حضر ورشة العمل أكثر من 350 مشاركاً، كما أطلقت حملتها الإعلانية التي تحمل عنوان “غذاؤك مرآة لصحتك” والتي تهدف إلى ترسيخ الوعي الصحي والثقافة الغذائية السليمة وتبنى خيارات وأنماط غذائية صحية.

اقرأ أيضا

تحيات رئيس الدولة لخادم الحرمين الشريفين ينقلها ولي عهد دبي