صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«إتش إس بي سي»: دبي أفضل أماكن العالم توفيراً لفرص العمل للمغتربين

مروان   هادي

مروان هادي

دبي (الاتحاد)

تُعْتَبر دبي، بصفتها مركزا للأعمال في منطقة الشرق الأوسط، كواحدة من أفضل الأماكن في العالم من حيث توفير فرص العمل والحياة الاجتماعية الرائعة على حد سواء، وذلك وفقاً لنتائج آخر استبيان أجراه بنك إتش إس بي سي لآراء المغتربين؛ وهو أضخم وأطول دراسة عالمية مستمرة حول حياة المغتربين.
وأظهرت نتائج الاستبيان حلول مدينة دبي كواحدة من أفضل الوجهات بالنسبة المغترين الذين يسعون للارتقاء بحياتهم المهنية.
بيد أن هذه المدينة التي تضج بالحياة أمست معروفة أيضاً بحياتها الاجتماعية النشطة لتتقدم بذلك على لندن ولوس أنجلوس.
وقال مروان محمود هادي، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات لدى بنك إتش إس بي سي في الإمارات العربية المتحدة: «من غير المفاجئ إطلاقاً أن نرى دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة تواصلان تبوءهما لمكانة الوجهة الأفضل لفرص العمل.
إذ تحظى دبي بثاني أعلى مستويات التوظيف للمغتربين في العالم، بنسبة توظيف قدرها 92% وذلك وفقاً لنتائج الاستبيان.
ومن بين هؤلاء، هناك 83% من المغترين ممن يعملون حالياً في وظائف بدوام كامل.
ويعود الفضل في ذلك إلى قيام حكومة دولة الإمارات بإنشاء نموذج اقتصادي متنوع أفضى إلى تكوين بيئة عمل متميزة ومطلوبة عالمياً مدعومة ببنية تحتية وخدمات رفيعة المستوى».
كما أظهر استبيان إتش إس بي سي لآراء المغتربين أن متوسط دخل المغتربين في المدينة يصل إلى 138.177 دولار أميركي سنوياً، حيث أعرب 72% من المغتربين عن توافر دخل أكبر في متناول أيديهم مما كان يتوفر لديهم في أوطانهم. وتحتل مومباي مكانة الصدارة من حيث أجور المغتربين، حيث يتقاضى العامل المغترب العادي 217.165 دولار أميركي.
وأضاف مروان هادي قائلاً: «لقد أوضح لنا المغتربون أيضاً أسباباً رئيسيةً أخرى دفعتهم لاختيار دبي كمستقر لهم بعيداً عن أوطانهم، من ضمنها تمتعهم بالحياة الاجتماعية في المدينة، والأصناف الغنية المتوفرة من الطعام، إلى جانب النظافة والأمان، ومنشآت الترفيه الممتازة التي توفرها المدينة لهم.» هذا ويتمتع ما يربو على ثلث (36%) من المغتربين في دبي بحياة اجتماعية أنشط وأفضل منذ انتقالهم إليها.
ويضع المغتربون الحياة الاجتماعية في دبي في مرتبة متقدمة على نظيراتها في لندن (26%)، ولوس أنجلوس (26%)، وسان فرانسيسكو (27%)، ونيويورك (28%)، وباريس (35%).
كذلك يشيد ثلث (32%) من المغتربين في دبي بالمنشآت الترفيهية الضخمة التي تضمها المدينة والتي تجعل من دبي خامس أفضل مدينة في العالم من حيث منشآت الترفيه لتتأخر بفارق بسيط عن سيدني و فانكوفر وسان فرانسيسكو وأوكلاند
وبينما تواصل دبي نموها كمدينة عالمية، يتزايد كذلك غنى الأصناف المتنوعة للطعام المتوفرة فيها.
إذ يُشيْد 44% من المغتربين بالمطاعم الكبرى المنتشرة في أنحاء دبي وبمأكولاتها التي تتفوق على سواها من المدن ذائعة الصيت في عالم المأكولات مثل هونغ كونغ (35%) وبرشلونة (42%).
ويشعر 76% من المغتربين المقيمين في دبي بالمزيد من الأمن والأمان عما هو عليه الحال في أوطانهم، وهي نسبة أعلى بشكل ملحوظ من المدن الأخرى حول العالم بما في ذلك لندن (34%)، وسيدني (59%)، وفانكوفر (62%).ويقول 68% من المغتربين في دبي بأنهم ينصحون بدبي نظراً لأماكنها النظيفة والآمنة.