الاتحاد

عربي ودولي

الهدنة صامدة في اليمن رغم خروقات الحوثيين

قائد المقاومة في الحديدة مع قوات الشرعية على جبهة ميدي (الاتحاد)

قائد المقاومة في الحديدة مع قوات الشرعية على جبهة ميدي (الاتحاد)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

خرق المتمردون الحوثيون والقوات التابعة للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، أمس، اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الأحد- الاثنين، في مسعى دولي وعربي لتهيئة الأجواء لمحادثات السلام المقررة في الكويت في 18 أبريل.

وارتكبت الميليشيات المتمردة عشرات الخروقات في عشر محافظات يمنية، تركزت معظمها في محافظة تعز.

وأفادت المقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية بارتكاب المتمردين الحوثيين وقوات صالح أكثر من 42 خرقاً في محافظة تعز، والاستمرار في قصف الأحياء السكنية بشكل عشوائي، ما أسفر عن مقتل مدنيين وجرح عشرة آخرين، منذ بدء سريان الهدنة، وحتى مساء أمس.

وتمثلت خروقات المتمردين، التي سُجل أولها بعد خمس دقائق فقط على بدء سريان وقف إطلاق النار، في قصف تجمعات قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محيط مدينة تعز، خصوصاً في الجبهة الغربية، حيث استهدفت مدفعية الميليشيات مرات عدة معسكر اللواء 35 مدرع والمطار القديم.

كما هاجمت الميليشيات مواقع المقاومة في الضباب، وفي تبة الدفاع الجوي، وحي الزنوج. وقصفت ميليشيات الحوثي وصالح المتمركزة في المكلكل والسلال وسوفيتل والقصر أحياء الديم وثعبات والكمب والدعوة والزهراء، شرق المدينة المنكوبة، جراء استمرار الحرب والحصار. كما طال القصف العشوائي لمليشيا الحوثي حي الروضة وتجمعات سكنية وسط المدينة.

وفجرت الميليشيات الانقلابية منزل مواطن بمنطقة الجحملية شرق تعز، وأعلنت مصادر طبية والمقاومة الشعبية مقتل اثنين من المدنيين وإصابة عشرة آخرين، جراء القصف العشوائي للمتمردين الذين هاجموا تجمعات للمقاومة في نجد السلف ببلدة حيفان، جنوب محافظة تعز.

ورصد المجلس العسكري، الذي يقود المقاومة في تعز، أكثر من 12 خرقاً للميليشيات في الساعة الأولى فقط للهدنة، استهدفت أهدافاً عسكرية لم يشملها الرصد الأولي.

وذكر المجلس في بيان «إن المليشيات الانقلابية، ممثلة بالحوثيين وقوات صالح، خرقت الهدنة من اللحظة الأولى في كل الجبهات»، بما يشير إلى نيتها المبيتة لاستغلالها للتمدد على الأرض وتعزيز مكاسبها، لافتاً إلى أن هذه الخروقات ارتكبت «رغم التزام قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمحافظة تعز بوقف إطلاق النار من بدء سريانه، امتثالاً لتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة».

وأضاف البيان «رغم استمرار الخروقات الممنهجة التزمنا بوقف إطلاق النار، من حيث عدم الهجوم، وتمسكنا بحقنا في الدفاع والرد على مصدر النيران». واستهدفت غارة جوية للتحالف العربي بقيادة السعودية موقعاً للميليشيات في منطقة الحرير شرق المدينة، وذكر مصدر في المقاومة بتعز أن الضربة الجوية جاءت رداً على خروقات المليشيات الانقلابية.

واتهم مصدر عسكري يمني، في حديث لـ«الاتحاد»، الميليشيات الانقلابية بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المناطق الحدودية بين محافظتي تعز ولحج. كما خرقت المليشيات الهدنة، وواصلت قصف أحياء سكنية ومواقع المقاومة الشعبية في بلدة حزم العدين بمحافظة إب، وسط البلاد، وهاجمت بالدبابات والمدافع تجمعات للمقاومة الشعبية في مناطق ذمجير والشازبي، ويفعان ببلدة ذي ناعم في محافظة البيضاء المجاورة.

وقتل قائد المقاومة الشعبية في مدينة دمت بمحافظة الضالع، أمس، في كمين مسلح استهدفه بمنطقة العبر، شرق محافظة حضرموت.

وذكر مصدر محلي، أن قائد المقاومة في دمت، العقيد نصر الربية، ومرافقه قتلا برصاص مسلحين استهدفوا سيارة كانت تقلهما في بلدة العبر في طريقهما إلى محافظة مأرب المقر المؤقت لقيادة الجيش الوطني.

وأطلق المتمردون الحوثيون في الدقائق الأولى لدخول قرار وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، صاروخاً بالستياً على محافظة مأرب الخاضعة معظم مناطقها لسيطرة الحكومة الشرعية منذ أكتوبر.

وقال مصدر في المقاومة بمأرب: إن الدفاعات الجوية لقوات التحالف اعترضت الصاروخ، مشيراً إلى ارتكاب الميليشيات خرقاً آخر بإطلاق قذائف تستهدف مواقع للجيش والمقاومة في جبل هيلان بصرواح، غرب المحافظة.

وفي سياق متصل، هاجمت ميليشيات الحوثي وصالح بصواريخ كاتيوشا مواقع للجيش الوطني والمقاومة في بلدة عسيلان شمال غرب محافظة شبوة، ما أسفر عن اندلاع اشتباكات وقصف صاروخي ومدفعي متبادل خلف أربعة قتلى في صفوف الميليشيات وجرحى من عناصر قوات الشرعية.

وخرق الانقلابيون الهدنة العسكرية، وهاجموا مواقع للمقاومة الشعبية في بلدات المتون والغيل والمصلوب وخب والشعف بمحافظة الجوف، شمال شرق اليمن. وقال ناطق المقاومة في الجوف، فضل ناجي حنش، «ميليشيات الحوثي وصالح لمْ تلتزم بالاتفاق وخرقته في الدقائق الأولى»، مؤكداً التزام قوات الجيش والمقاومة بالهدنة. وقال الناطق باسم المقاومة في صنعاء، عبدالله الشندقي، إن ميليشيات الحوثي وصالح خرقت الهدنة وقصفت فجر أمس مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في بلدة نهم، شمال شرق العاصمة، مضيفاً أن قوات الشرعية تصدت للهجوم، ما أسفر عن اندلاع اشتباكات خلفت أربعة قتلى والعديد من الجرحى في صفوف المتمردين.

وذكر أن قوات الشرعية تقدمت وسيطرت على جبل القناصين، بعد اشتباكات عنيفة استمرت حتى وقت متأخر مساء أمس.

ورصدت المقاومة الشعبية في محافظتي حجة والحديدة، شمال غرب البلاد، خروقات عديدة للمتمردين، وأكدت إطلاق الميليشيات قذائف مدفعية وصاروخية على مواقع الجيش الوطني في جبهة حرض وميدي الحدودية مع السعودية.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش اليمني، اللواء الركن محمد المقدشي، أمس: إن وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الأحد- الاثنين، صامد رغم اعتداءات المتمردين الحوثيين وحلفائهم.

وأضاف المقدشي لوكالة فرانس برس، إن الهدنة لم تنهر، ونأمل أن توقف الميليشيات الاعتداءات، وتلتزم بوقف إطلاق النار، مؤكداً أن قواته تعمل على وقف أية محاولة تقدم للحوثيين. وذكر أن المتمردين الحوثيين وقوات صالح خرقوا وقف إطلاق النار، خصوصا في محافظات تعز ومأرب والجوف، مشيراً إلى أن المتمردين أطلقوا، بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ منتصف الليل، صاروخاً من صنعاء التي يسيطرون عليها منذ سبتمبر 2014، باتجاه مأرب، لكن تم اعتراضه.

اقرأ أيضا

استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في الضفة