الاتحاد

الإمارات

173 منشأة غذائية في العين ضمن القائمة السوداء لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية

مفتشو جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال حملة تفتيشية مفاجئة لمنشآت غذائية في العين

مفتشو جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال حملة تفتيشية مفاجئة لمنشآت غذائية في العين

عمر الحلاوي (العين)- بلغ عدد المنشآت الغذائية العاملة في مدينة العين والمدرجة بالقائمة السوداء 173 بنهاية العام الماضي، حيث يبقى خروج تلك المنشآت من القائمة رهن التزامها وإزالة أسباب التجاوزات التي أدت إلى إدراجها لتلك القائمة.
وتمثلت أبرز التجاوزات المرتكبة من المنشآت المصنفة ضمن القائمة السوداء عزوفها عن توفير مستودعات حسب الاشتراطات والتي تسهل عملية التفتيش على طرق تخزين وحفظ المنتجات الغذائية، بالإضافة إلى عدم تجديد شهادة رقابة الأغذية وعدم استيفاء الاشتراطات الصحية وفقا للنشاط الغذائي المصرح به.
وأكد محمد جلال الريايسة مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن الهدف من وجود القائمة السوداء ردع المنشـآت التي تتجاوز حدود قانون الغذاء المعمول به في إمارة أبوظبي رغم مساعي الجهاز لتطوير أداء تلك المنشآت وإحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات الغذائية المقدمة فيها.
ويتخذ الجهاز جملة من الإجراءات الموثقة ضمن العمليات المعتمدة للتفتيش والتي تتميز بالتدرج المنطقي بدءاً من توجيه وإرشاد أصحاب المنشآت حول التجاوزات المرصودة مروراً بمرحلة إصدار إنذارات مكتوبة على فترات زمنية تتيح إمكانية تصحيح الأوضاع، وصولاً إلى تحرير المخالفات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حالة عدم الاستجابة لتعليمات الجهاز.
وأضاف أن معظم التجاوزات المسجلة والتي بموجبها يتم تصنيف أو إدراج المنشأة بالقائمة السوداء هي عبارة عن تجاوزات لا تشكل خطراً مباشراً أو غير مباشر على الغذاء وتعتبر في كثير من الأحوال إجراءات إدارية رادعة ، حيث تتركز الخطط الرقابية الموضوعة من الجهاز لمراقبة أداء المنشآت المدرجة بالقائمة السوداء في ثلاثة محاور رئيسية هي، رفع عدد حملات التفتيش على هذه المنشآت لمتابعتها المستمرة وضمان عدم تراجع مستواها أو تأثيرها بصورة مباشرة أو غير مباشرة على سلامة المنتجات الغذائية المتداولة، وثانيا إدراج المنشأة ضمن القائمة السوداء كمرحلة أولى انتقالية تفضي إلى التوصية بالإغلاق الإداري وهو ما يزيد من جدية أصحاب المنشآت في الاستجابة للجهاز وإزالة أسباب المخالفات ، ثالثا تفعيل الزيارات الوقائية وهي عبارة عن زيارات تفتيشية بهدف متابعة ورصد المنشآت التي عليها بعض النقاط التي تستوجب تصحيحها وتلبيتها.
ولفت إلى الجهاز حريص على سلامة الغذاء واتباع إرشاداته من قبل المنشآت الغذائية حيث ان ذلك يأتي ضمن أهم أوليات حرصا منه على سلامة الناس وصحتهم لذلك وضع الجهاز آليات متطورة جدا للرقابة والتفتيش الدوري، ووسائل إرشادية لكل المنشآت الغذائية حتى تصل إلى المستوى المطلوب، وحرصاً على كفاءة جميع العالمين في الغذاء وحماية المستهلك بشكل أساسي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: سعادة المواطن وراحته واستقرار أسرته أولوية