الاتحاد

الإمارات

الدعوة إلى تجديد الحياة الزوجية

نظم مركز التنمية الأسرية بدبا الحصن جلسة رمضانية تحت عنوان ''رومانسيات'' وذلك في منزل السيد محمد عبد الرحمن بدبا الحصن، وأدارت الجلسة موزة ناصر السويدي مديرة نادي سيدات خور فكان وأسماء النقبي نائبة مديرة نادي سيدات خورفكان، بحضور عدد كبير من الأمهات والفتيات المقبلات على الزواج·
وبدأت الحلقة الأولى من الجلسة تحت عنوان ''طرق رومانسية لتجديد الحياة الزوجية'' للأستاذة موزة السويدي وتحدثت عن أهمية الأسرة حيث تعتبر الأسرة اللبنة الأولى في كيان المجتمع، وهي الأساس المتين الذي يقوم عليه هذا الكيان فبصلاح الأساس يصلح البناء، وكلما كان الكيان الأسري سليماً ومتماسكاً كان لذلك انعكاساته الإيجابية على المجتمع·
فالأسرة التي تقوم على أسس من الفضيلة والأخـلاق والتـعاون تعتبر ركيزة من ركائز أي مجتمع يصبو إلى أن يكون مجتمعاً قوياً متماسكاً متعاوناً، يساير ركب الرقي والتطور·
مشيرة إلى أن الزواج أساس الاستقرار وسكينة للنفس البشرية يتضمن مسؤولية كل من الزوجين اتجاه الآخر، ومن ثم طرحت مجموعة من الطرق الرومانسية لتجديد الحياة الزوجية مثل إقامة رحلة على شاطئ البحر وتبادل الهدايا بطريقة رومانسية بين الزوجين وتغيير أثاث المنزل من فترة لأخرى وابتكار طرق جديدة في الحوار المتبادل بين الزوجين، وتزين المرأة أمام زوجها·
وتطرقت موزة السويدي إلى دخول الخادمات منازلنا والاعتماد الكلي عليهن، ووجهت النصح بأن نضع الخادمات خلف الكواليس، فيجب للزوجة أن تقدم الطعام والملابس لزوجها بدلا من الاعتماد على الخادمة، وتجعل أبناءها يعتمدون على أنفسهم في ترتيب غرف نومهم·
وتحدثت أيضا عن حال الأسرة التي عليها الديون فقد يكون هناك حاجز أو عائق تواجهه بعض الأسر في الديون، فعلى الزوجة أن تحافظ على زوجها ولا تجعل اهتمامها الوحيد بالمال، فيجب أن تراعي ظروف زوجها وتساعده في محنته·
وفي الحلقة الثانية انتقلت الأستاذة أسماء النقبي بالحديث عن ''فيروسات الغيرة الزوجية'' والتي ذكرت فيها مظاهر الغيرة الزوجية في شعور المرأة بالنقص، وأنانية المرأة والوسواس القهري الذي يطارد المرأة في كل وقت، وفي النهاية طرحت اساليب علاج الغيرة الزوجية ومنها التقرب إلى الله عز وجل والرضى والثقة بالنفس والوسطية في الغيرة الزوجية والسمو والالتزام بالأخلاق الحسنة، وفي ختام الجلسة فتح باب الحوار للحضور للمناقشة والمداخلات، وشكرت مسؤولة المركز فاطمة سبيعان كلا من المحاضرات والحضور لتلبية الدعوة بحضور الجلسة·

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق "بوابة التسامح"