الرياضي

الاتحاد

المدريديون ضباع جائعة تبحث عن لحوم طازجة

مواجهات الكلاسيكو بين الريال والبارشا تتسم بالإثارة والندية

مواجهات الكلاسيكو بين الريال والبارشا تتسم بالإثارة والندية

تتواصل الضجة الهائلة التي أحدثها فيديو بثته قناة تلفزيونية كتالونية “تي في 3”، يحوي مشاهد مسيئة للاعبي وفريق الريال، حيث تم تشبيههم بالضباع الجائعة التي تطارد فريستها في كل مكان بحثاً عن لحوم أو حتى عظام الفريسة، وتعمدت القناة تشبية بيبي، وسيرخيو راموس، والفارو أربيلوا، وتشابي ألونسو بالضباع المفترسة التي تطارد عناصر البارسا، وعلى رأسهم ميسي، وفابريجاس.
وجاء في الفيديو الذي أُثار ضجة من الموقع أن ترتفع حدتها خلال الأيام القادمة مشاهد مصورة للاعبي الريال من مباريات “الكلاسيكو” خلال السنوات الماضية، حيث ظهرت وجوه وتحركات كل منهم مع ربطها بأصوات حيوانات مفترسة، خاصة الضباع، وظهر كل لاعب بصورة تبادلية مع الضبع الذي يهدد الحيوانات في الغابة، كما حرصت القناة التلفزيونية على بث مشاهد قديمة تحمل تدخلات عنيفة من عناصر تنتمي للريال، في إشارة إلى أن العنف المدريدي لا يرتبط بفترة زمنية بعينها، كما ظهر في ختام الفيديو صورة مصنوعة لمدافع الريال بيبي وهو يرتدي قناع الحيوانات المفترسة، مما يؤكد سوء النوايا فيما فعلته القناة الكتالونية، حيث لم يقتصر الأمر على الأصوات، والصور التبادلية بين لاعبي الريال ومشاهد الغابة.
بدوره قال إكزافير فالس المسؤول عن البرنامج الذي بث الفيديو المثير للجدل إنه يعتذر عن الإساءة، ووفقاً لما نقلته صحيفة “ماركا” الإسبانية، أكد أنه لم يكن يقصد التقليل من شأن أي طرف، بل كان يريد تقديم ميسي على انه ضحية للتدخلات العنيفة لا أكثر ولا أقل، خاصة في مباريات “الكلاسيكو” التي تقام في مدريد، كما أشار إلى أن الحملة المدريدية على ميسي والادعاء بأنه وجه إهانات لأربيلوا وكارانكا عقب مباراة “الكلاسيكو” الماضية لم يكن لها ما يبررها، لأن ميسي ضحية لعنف الريال، وليس جانياً على أحد.
وأشارت الصحف المدريدية إلى أن إدارة الريال سوف تتخذ كافة الإجراءات القانونية لحفظ حقوق النادي، في إشارة إلى مقاضاة القناة الكتالونية على هذه التجاوزات غير المقبولة، كما طالب مسؤول مدريدي اتحاد الكرة بالتدخل لوقف مثل هذه الممارسات غير المسؤولة لأنها تؤجج العنف بين أنصار البارسا والريال، كما أكد أن ميسي يجب ألا يبقى صامتاً، لأن صورته تم استخدامها في هذا الفيديو المسيء، حتى لو كان هذا الاستخدام هدفه إظهار نجم البارسا في صورة الضحية.
كما أشارت صحيفة “ماركا” إلى أن القناة الكتالونية أساءت أيضاً للاعب مدريدي شهير وهو خوانيتو نجم الريال الذي رحل عام 1992 قبل أن يتجاوز 37 عاماً، وهو أحد النجوم الذين يتمتعون بمكانة خاصة في قلوب عشاق الريال، الأمر الذي رفع من حدة الغضب المدريدي بعد ظهوره في الفيديو المسيء وهو يضرب أحد لاعبي بايرن ميونيخ في مباراة قديمة.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!