شروق عوض (دبي)

أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة عن حظر استيراد كافة أنواع الطيور الحية الداجنة والبرية وطيور الزينة والصيصان عمر يوم واحد وبيض التفقيس ومخلفاتها غير المعاملة حرارياً من جمهورية بلغاريا، بهدف منع مخاطر دخول مرض إنفلونزا الطيور عالي الضراوة إلى دولة الإمارات، ورفع حظر استيراد كافة أنواع الطيور الحية الداجنة والبرية وطيور الزينة والصيصان وبيض التفقيس ومخلفاتها غير المعاملة حرارياً من جمهورية المكسيك، بسبب خلوها من مرض إنفلونزا الطيور.
وأكدت وزارة التغير المناخي والبيئة أن قرار الحظر الساري على الطيور البلغارية مستمر لحين استقرار الوضع الصحي فيها، وذلك استناداً إلى التقرير الوارد من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية الخاص بتسجيل مرض إنفلونزا الطيور شديد الضراوة في بلغاريا، وبهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع مخاطر دخول المرض إلى دولة الإمارات.
ولفتت الوزارة إلى أن قرار رفع حظر استيراد تلك الأنواع من جمهورية المكسيك، جاء بعد التأكد من خلو هذه الجمهورية من مرض إنفلونزا الطيور الذي ظهر فيها خلال شهر أبريل الماضي.
وأكدت الوزارة أن قرارات الحظر ورفع الحظر تأتي انطلاقاً من حرصها على ضمان غذاء سليم وآمن للمستهلكين في دولة الإمارات، وتحقيق أهدافها الاستراتيجية المتمثلة برفع معدلات الأمن الحيوي واستبعاد المسببات المرضية قبل دخولها للدولة للحيلولة دون دخول فيروس إنفلونزا الطيور ومنع مخاطره وتأثيراته على صحة وسلامة الدواجن والمحافظة عليها، وكذلك على الصحة العامة باعتباره من الأمراض المشتركة.
وبيّنت الوزارة أن آلية عمل مراكز الحجر التابعة لها ترتكز في حالة عدم الالتزام بتنفيذ أي من الشروط الصحية المطلوبة، على رفض الإرسالية وإرجاعها إلى بلد المصدر أو إتلافها على نفقة المستورد أو التعامل معها طبقاً للإجراءات المحجرية والصحية المعمول بها في دولة الإمارات، وإخطار الدولة المصدرة بذلك، أما في حالة تكرار ورود إرساليات مخالفة من البلد المصدر، فيتم تعليق الاستيراد مؤقتاً لإعادة تقييم الوضع واتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة.