الرياضي

الاتحاد

القاسمي يتقدم 18 مركزاً في ثلوج رالي السويد

خالد القاسمي

خالد القاسمي

أبوظبي ، دبي (الاتحاد) - تقدم الشيخ خالد القاسمي ومساعده الملاح سكوت مارتن على متن سيارة أبوظبي ستروين توتال العالمية للراليات حتى المركز الـ 21 في جولة السويد لبطولة العالم لراليات، والوصول إلى هذا المركز يعنى التقدم 18 مركزاً بعد أن تعرض لعائقين في سباق أمس وبعد ان عانى وعدد من السائقين المشاركين في الرالي من كثافة الثلوج والجليد المتماسك على طرقات الرالي ودرجات الحرارة التي تصل إلى 15 درجة تحت الصفر. وعلى الرغم من المشاكل التي تعرض لها الشيخ خالد القاسمي، إلا أنه تمكن من التقدم من المركز 39 حتى المركز 21.
وعلق الشيخ خالد القاسمي على صعوبة الرالي قائلاً: الظروف معقدة للغاية هذا العام. ليس من السهل التأقلم على القيادة الثلجية بالإضافة إلى أنني أعتاد شيئا فشيئا على السيارة الجديدة هذه، لكننا حظينا ببداية أفضل بكثير ولن أستسلم.
من جهته يصارع السائق الفرنسي سبستيان لوب من أجل الحفاظ على آماله بتحقيق فوز آخر مع فريق ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات بعد تمكنه من الفوز برالي مونتي كارلو الشهر الماضي، وبعد ثلاث مراحل، ما زال بطل العالم للراليات متخلفاً بفارق 26 نقطة عن المتصدر سبستيان أوغير.
من جهة أخرى، حافظ سائق فريق سكاي دايف دبي للراليات راشد الكتبي وملاحته الألمانية كارينا هيبرلي على وتيرة تقدمهما نفسها في المركز العاشر بعد اجتياز 9 من 22 مرحلة في الجولة الثانية للفئة الثانية (فيا).
وقال الكتبي الذي فقد 6 دقائق خلال اجتياز المرحلة التاسعة (سيجان) ومسافتها 13.73 كم على متن سيارة سكودا فابيا أس 2000: لقد شهدنا مراحل منهكة ومستنزفة يوم الجمعة الماضي، حيث واجه العديد من أعظم سائقي الراليات في العالم مشاكل عديدة وفقدوا الكثير من الوقت. لقد واصلت السير بسرعة جيدة على الدروب الثلجية، وسنستمر حتى النهاية”.
ويتصدر المنافسة القوية في الفئة الثانية السائق السويدي أندرز جروندال على متن سيارة سوبارو، ووصل إلى مركز التجمع الليلي أمس الأول متقدماً بفارق 32.6 ثانية عن السائق السعودي يزيد الراجحي الذي حل ثانياً.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»