دنيا

الاتحاد

أوباما يشارك في حملة ضد العنف المنزلي

شارك الرئيس الأميركي باراك أوباما في حملة ضد العنف المنزلي أثناء حفل توزيع جوائز "جرامي" الموسيقية، أمس الأحد.


وشكل أوباما مع مغنية البوب كاتي بيري وإحدى ضحايا العنف، ثلاثيا قويا وحثوا الفنانين على استغلال شهرتهم في التصدي للعنف ضد النساء والفتيات.


وشارك أوباما في أكبر حدث موسيقي في الولايات المتحدة من خلال تسجيل مصور قال فيه إن واحدة من بين كل خمس نساء تقريبا في أميركا وقعت ضحية للاعتداء أو محاولة الاعتداء وإن واحدة من بين كل أربع نساء تعرضت للعنف المنزلي.


وأضاف أوباما "هذا ليس حسنا ويجب أن يتوقف. الفنانون لهم تأثير فريد في تغيير العقول والسلوكيات وحثنا على التحدث والتفكير بشأن الأمور الهامة".


وطلب أوباما من ملايين المشاهدين للبث أن يزوروا موقع "اون يو اس دوت اورج" على الانترنت للتعهد بالعمل على وقف العنف.


وأضاف "أطلب من الفنانين الليلة أن يطلبوا من معجبيهم فعل ذلك أيضا". وخلال دقائق انتشرت الحملة على "تويتر".


وبعد كلمة أوباما، صعدت إلى المسرح بروكي أكستل التي وقعت ضحية للعنف المنزلي وشرحت للحاضرين كيف هددها زوجها السابق بالقتل وكيف كانت تجد له الأعذار عما يبديه من غضب وما يرتكبه من اعتداءات.


وقالت أكستل "إذا أقمت علاقة مع شخص لا يحترمك، أريدك أن تعرفي أنك تستحقين الحب. رجاء اطلبي المساعدة".


وكانت التالية بيري التي ظهرت على المسرح بثوب أبيض لأداء أغنية "باي ذا جريس اوف جاد".


وخيمت قضية العنف المنزلي من قبل على حفل جوائز جرامي. وعشية حفل عام 2009، ضرب المغني كريس براون -الذي كان مرشحا ذلك العام لثلاث من جوائز جرامي- صديقته آنذاك المغنية ريهانا.


وكان الاثنان من بين النجوم الحاضرين أمس الأحد. وقدمت ريهانا عرضا غنائيا بعد بيري بوقت قليل.

اقرأ أيضا

أبناء براد يرغبون في «العزل» مع أبيهم