الاتحاد

الإمارات

تطبيق الدمج الجزئي لطلاب «زايد العليا» بجزيرة دلما

طالبات معاقات تم دمجهن في مدارس جزيرة دلما (وام)

طالبات معاقات تم دمجهن في مدارس جزيرة دلما (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - باشرت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ممثلة في مركز مدينة دلما التابع لها بالمنطقة الغربية، تطبيق تجربة جديدة لأول مرة هي الدمج الجزئي لعدد من طلاب المركز في مدارس المنطقة الغربية، وذلك في إطار استراتيجيتها العامة الهادفة إلى تحقيق الدمج الكامل لكافة حالات أبنائها من ذوي الإعاقة المشمولين برعايتها في مدارس التعليم العام.
وتقول فاطمه أحمد الحمادي مديرة المركز إن تلك الخطوة من إدارة المركز تأتي ضمن اتفاقية الأداء الداخلي للعام الدراسي الحالي 2010 / 2011 واستنادا لرؤية المؤسسة الساعية لتأمين فرص الدمج لكافة الفئات المشمولة برعايتها من ذوي الإعاقة التي تسمح حالاتهم بذلك في مراحل التعليم العام المختلفة.
وأضافت أن تجربة الدمج الجزئي الجديدة شملت دمج طلاب المركز مع طلاب روضة المشاعل مرتين في الشهر بمعدل مرة واحدة كل أسبوعين، على أن يحضر الطلاب حصص الأنشطة، التربية الموسيقية والتربية الفنية، وذلك بمرافقة مدرسي المركز لمتابعة تطبيق البرنامج على الطلاب.
وأشارت الحمادي إلى أنه تم تنفيذ برنامج الدمج الجزئي يوم الأربعاء الموافق 26 يناير المنصرم من الساعة الثامنة والنصف إلى الساعة التاسعة والربع. وحضر الطلاب حصة التربية الفنية واشترك طلاب المركز مع طلاب الروضة في الدرس من خلال سماعهم للقصة والأناشيد وتلوينهم الرسومات.
وأكدت أن تجربة الدمج الجزئي التي تتم في إطار التعاون بين مركز دلما والمدارس التابعة لمجلس أبوظبي التعليمي بالمنطقة الغربية تعد من الخطوات المهمة نحو تحقيق الدمج الكلي لطلاب المركز في مرحلة لاحقة بقصد الحد من السلبيات عند تطبيق التجربة لدمج الطلاب، بحيث تكون لدى كل من إدارة المدرسة والمعلمين بها قاعدة من البيانات والخبرات الكافية عن عمليات الدمج ومتطلباتها.
وأضافت أن الملاحظات الميدانية التي تقوم المدارس بتسجيلها عن الدمج الجزئي وحركة الطالب المدمج ضمن الوسط الجديد والعلاقات الناشئة عن التعايش مع أقرانه من الطلاب الأسوياء تظهر الحاجة الخاصة والعوائق والمحفزات يتم دراستها والعمل بها كتوصيات وصولاً إلى الخطط المثالية للدمج.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يستعرضان قيم التواصل بين أبناء الإمارات