الاتحاد

منوعات

تقرير عن الملكة إليزابيث يعصف بمدير بي·بي·سي

استقال مدير شبكة ''بي بي سي'' البريطانية ون بيتر فينشمان نتيجة لتقرير القناة الخاطئ عن الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا في يوليو الماضي·
وأعلن فينشمان أنه يتحمل المسؤولية عن هذا التقرير وقال ''إن أخطاء حدثت على مستويات مختلفة من العديد من الأشخاص في مختلف الأوقات''· وتظهر الملكة في المشهد مثار الجدل غاضبة أثناء مغادرتها الصالة التي كان يفترض أن تصور فيها مقابلة مع المصورة الأميركية آني لايبوفيتوز· وتبين فيما بعد أن هذا المقطع مبتور عن سياقه· وصحح فينشمان المعلومات بشأن هذا المشهد قائلا إن الملكة لم تغادر صالة التصوير غاضبة بل كانت مسرعة تجاهها· وأكد فينشمان أن شبكته التلفزيونية كانت تتعامل بـ''نية حسنة'' مع هذا المقطع واعترف بأنه لم يكن يرغب في الاستقالة من منصبه الذي قضى فيه عامين ونصف العام حتى الآن·
وكانت عدة وسائل إعلامية قد تناقلت هذا المشهد الذي صور في يوليو الماضي وتناولته بالتعليق· وشاع أن غضب الملكة كان بسبب مطالبة المصورة الأميركية لها بخلع التاج الملكي أثناء التصوير· واضطرت هيئة ''بي·بي·سي'' البريطانية للاعتذار للملكة علنا وتعرضت الهيئة للكثير من الانتقادات من جهات مختلفة· وتناول تقرير داخلي للهيئة هذه الأزمة وعزاها إلى قرارات خاطئة والروتين السيئ والنظام غير الفعال· وكانت مجموعة ''ار· دي·اف'' الإعلامية التي استقال مديرها ستيفان لامبرت بالفعل هي المسؤولة عن تصوير هذا المشهد· وأعلنت ''ار·دي· في'' و ''بي·بي·سي'' آنذاك أن عرض هذه المادة جاء بطريق الخطأ ولم يكن مخصصا للجمهور· وقالت ''بي·بي·سي'' إنها لم تكن تعرف أن هذا المقطع خارج عن السياق الذي صور فيه·

اقرأ أيضا

أمل القبيسي: الشيخة فاطمة غرست قيماً ومبادئ نبيلة في قلوب الأمهات