الاتحاد

رمضان

نهال عنبر: الخوف مشطوب من قاموسي الفني

تتمتع الفنانة نهال عنبر بالتلقائية في الأداء، وتعيش الشخصيات بعمق، خاصة في الدراما التليفزيونية· واحتلت مكانة بارزة في قلوب المشاهدين، وتظهر على شاشة رمضان الحالي في ثلاثة مسلسلات هي'' يتربى في عزو'' و''نادي القلوب الجريحة'' و''ساعة عصاري''·
وتقول: ''يتربى في عزو'' تأليف يوسف معاطي وإخراج مجدي أبوعميرة وبطولة يحيى الفخراني بمشاركة مجموعة كبيرة من النجوم على رأسهم حسن مصطفى وأشرف عبدالغفور وياسر جلال وخالد جلال وأحمد عزمي وهنا شيحة ورانيا فريد شوقى وكريمة مختار وانتصار وفاروق فلوكس، وهو اللقاء الخامس الذي يجمعني مع الفنان يحيى الفخراني، فقد عملنا معا في العديد من المسلسلات الرمضانية ''لما التعلب فات'' و''الليل وآخره'' و''عباس الأبيض'' و''سكة الهلالي''· وعندما تم ترشيحي للمشاركة في مسلسل ''يتربى في عزو'' وافقت بلا تردد، ودوري فيه جديد ومختلف وهو ''عالمة ذرة'' تدخل حياة ''حمادة عزو'' الفنان يحيى الفخراني، وتصر على اعادته الى رشده وتغيير سلوكه عندما تقنعه بحبها له رغم كل عيوبه، ومن خلال شخصية الدكتورة ''نوال'' نتعرض ايضا لموضوع اليورانيوم المخصب وملف الطاقة النووية·
وعن تعاونها مع المخرج مجدي أبو عميرة قالت: مجدي من المخرجين المتمكنين ومن أهم مخرجي التلفزيون الآن، وأشعر بالاطمئنان وأنا أعمل معه؛ لأنه يهتم بالممثل وبكل التفاصيل·
وتضيف نهال عنبر: المسلسل الثاني بعنوان ''نادي القلوب الجريحة'' مع محمد رياض وسوسن بدر ورانيا فريد شوقي وزيزي البدراوي وياسر جلال، عن قصة الكاتب الراحل سامي غنيم وإخراج صفوت القشيري، ويعرض مجموعة من المواقف الإنسانية التي تعترض العلاقة بين الرجل والمرأة، وأقدم فيه دور ''بهية'' زوجة الصحفي ''سامي عبد الحليم'' ويواجهان معاً بعض المواقف الصعبة الناجمة عن التزام الزوج الشديد بقيمه الخاصة ولا يملك المرونة التي تجعله قادرا على التعامل بشكل صحيح مع الواقع· والمسلسل الثالث الذي أشارك فيه هو ''ساعة عصاري'' سيناريو وحوار ماجدة خير الله وبطولة جومانة مراد وأحمد خليل وابراهيم يسري وهادي الجيار وإخراج محمد حلمي، وأقدم فيه دورا جديدا، وتدور الاحداث في الفترة من عام 1955 حتى ،1988 مستعرضاً الوضع الثقافي والاقتصادي والسياسي والاختلاف بين الناس والمتغيرات التي طرأت على المجتمع·
الخوف ممنوع
وعن خوفها من تأثير عرض المسلسلات الثلاثة خلال شهر رمضان على مصداقيتها قالت: الخوف كلمة مشطوبة من قاموسي، لأنني أقدم الشخصية بإحساس وأعيشها بعمق وبإتقان، فمن أين يأتي الخوف؟ فضلا عن أن الجمهور أصبح واعيا ويقدر جيدا قدرات وموهبة نهال عنبر·
وحول مدى حرصها على تغيير نوعية أدوارها أكدت نهال انها حريصة على أن تلون جلدها الفني ولا تقدم شخصية واحدة· والفنان كأي شخص آخر لديه مخزون في عقله الباطن، وانها وفقت في التعرف على أغلب شرائح المجتمع والطبقات وتهوى تسجيل مختلف التفاصيل الخاصة بالناس، وعندما يعرض عليها دور مناسب يكون مطبوعاً في ذاكرتها من خلال النموذج الذي رأت تفاصيله وشكله الخارجي؛ لهذا يصبح من السهل عليها تحديد ملامح الشخصية وتجسيدها على الشاشة، ومع يحيى الفخراني قدمت دور المرأة الطيبة في مسلسل ''الليل وآخره'' والأرستقراطية في ''عباس الأبيض'' والمحامية الشاطرة التي تساند زوجها في ''سكة الهلالي'' وفي مسلسل ''يتربى في عزو'' المرأة القوية الشخصية· وحول حرصها على التواجد في شهر رمضان قالت: أتفاءل بهذا الشهر الكريم؛ لأنه شهد أول اعمالي في مسلسل ''ألف ليلة وليلة'' وأحرص على التواجد فيه·
وعن كيفية اختيارها للشخصيات التي تقدمها قالت: ألون جلدي ولا أقدم شخصية واحدة ولا أكرر نفسي، وقد عرف المخرجون والمؤلفون عني ذلك، وبالتالي يأتون لي بشخصية لم أقدمها من قبل، وهذا يغريني بقبولها وأوافق فوراً· وعن استعدادها للشخصيات التي تؤديها تقول: أستعد بالقراءة المتأنية، والفنان لديه مخزون في عقله الباطن ينميه بالقراءة·
ورغم أدوارها المتميزة والنجاح الذي تحققه فإن نهال عنبر لا تسعى لأدوار البطولة المطلقة وتقول: الفنان بطل مطلق فى دوره الذي يؤديه ولا يوجد عمل باسم فنان بمفرده والعمل الفني يقوم على عدة افراد وعوامل، بالاضافة الى أنني بطبيعتي راضية بمكانتي وهذا لا يعني عدم طموحي ولكن يعني الحلم بما أستطيع تحقيقه، وما لا أستطيع تحقيقه لا أحلم به· وعن سر تميزها في ادوار الشر قالت: لا أركز على قبول هذه الأدوار بدليل أنني قدمت العديد من الشخصيات الطيبة والمثالية كما حدث فى مسلسلات ''أبيض في أبيض'' و''ثورة الحريم'' و''نجمة الجماهير'' و''سكة الهلالى'' وغيرها، وأحرص على تقديم أدوار متنوعة وكل دور جديد مغامرة أثبت من خلالها ذاتي والصدفة وحدها قادتني الى تقديم بعض ادوار الشر لأن الدور عندما يعجبني أقبله خاصة اذا كان جديداً·
وعن المسرح قالت: قدمت العديد من المسرحيات الجيدة منها ''اللعب بالنار'' و''النساء والغريب'' و''وسط البلد'' و''نساء الملح والسكر'' وغيرها· وعرضت عليّ أدوار خلال الفترة السابقة في المسرح رفضتها لأنني أبحث عن الدور الجيد حرصا على علاقتي الطيبة بالجمهور·


السينما

عن تواجدها السينمائي قالت: لا أحبذ أن أكون في السينما لمجرد التواجد، ولكني حريصة على مواصلة نجاحي مثلما حققت ذلك في الفيديو، وعُرضت عليّ ثلاثة أفلام وكانت الأدوار بطولة مطلقة وأي فنانة تقبل هذه العروض دون تردد، لكني وجدت فيلما يحتوي على مشاهد لا يمكن عملها فرفضته، واعتذرت عن الفيلمين الآخرين لأنني لم أجد نفسي فيهما فأنا أريد أن أقدم موضوعاً يشعرني بأنني أضفت شيئاً للجمهور وساهمت في نشر المبادئ وحل مشاكل الناس·

اقرأ أيضا