الاتحاد

رمضان

القرقاوي : سما دبي تساهم في انتشار اللهجة الإماراتية

عبد اللطيف القرقاوي

عبد اللطيف القرقاوي

ترتسم مشاهده في قلوبنا، ونشعر بحب وحنين حين نتذكرها·· تمر كالحلم، وأحيانا نستدعيها لتكون وقوداً للمضي قدما لتحقيق النجاح والتفوق، وتعلو قيمتها لارتباطها بالروحانيات والإيمانيات في شهر الخير والبركة الذي نحبه ونعظمه جميعاً، فلكل منا لحظات لا ينساها في أيام رمضان المبارك·
عبد اللطيف القرقاوي قاد فريقه للفوز بكأس الدورة الرمضانية 5 سنوات متتالية، كما شهد الشهر الفضيل عام ،1970 استقبال أول مدرب لكرة القدم من خارج الدولة، حيث كان الكابتن شحاته، والذي كان يدرب فريق القرقاوي ساعتين يوميا قبل الإفطار، كما أخرج مسلسل ''الفاقد'' أول عمل له في رمضان، والذي عرضه تليفزيون أبوظبي وتليفزيون دبي·
التقيناه مستغرقاً في ذكريات رمضان الزمن الجميل كما يصفه ويراه ويتذكره، مردداً أن شهر الصوم كان عنوانه الاستثمار الكامل للوقت في العمل والعبادة، فالنهار يقضونه في العمل مصحوباً بأداء الفرائض، مع قراءة بعض سور القرآن الكريم داخل المنزل أو خارجه، لافتاً إلى أن شهر رمضان فرصة لإعادة التعامل مع الحياة والنفس للانطلاق من جديد·
يتذكر عبد اللطيف القرقاوي مدير تليفزيون سما دبي رمضان بالتجمع في الفريج مع الأصدقاء والأحباب، واللعب كل ليلة حينما كان لاعبا في النادي الأهلي، مشيرا إلى أن عام 1970 شهد دخول أول مدرب لكرة القدم من خارج الإمارات وهو الكابتن شحاته، وكان يجري تدريبا يوميا لمدة ساعتين قبل الإفطار، وعلى مدار 4 أيام، إضافة للدورات الرمضانية في المعهد الديني مع زملاء الفريق أحمد عيسي ومحمد القوس، لافتاً إلى أن الدورة الرمضانية كانت تقام في الشارقة، وقد حصل فريق المعهد الديني على كأس الدورة لمدة 5 سنوات متتالية، مشيرا إلى أن يوم الأحد من كل أسبوع، كان مخصصاً للذهاب إلى المجلس الثقافي البريطاني لمشاهدة الأفلام التي يعرضها المركز·
ويقول القرقاوي إنه اتجه إلى العمل بعد تخرجه من المعهد الديني، حيث بدأ كمساعد مصور، ثم منفذ برامج على الهواء· كما عمل مساعد مخرج مع كبار المخرجين والممثلين العرب، مشيرا إلى أن تجربته مع مسرح الشارقة الوطني كانت في شهر رمضان·
كما أخرج القرقاوي ''الفاقد'' أول مسلسل في رمضان وشارك في التمثيل داود حسين في أول مشاركة، وتم عرض العمل في تليفزيون أبوظبي وتليفزيون دبي، ثم شارك في تأسيس القسم الرياضي بتليفزيون دبي، وأخيراً تولى مسئولية قناة سما دبي منذ عامين، كما شارك في أول مهرجان للتسوق في دبي·
وحول عمله كمدير عام لقناة سما دبي أفاد بأن تكاليف إنتاج دورة البرامج الرمضانية الحالية تعادل تكلفة انتاج 3 مسلسلات في قناة أخرى، موضحاً أن محطات (sms) خارج اللعبة، حيث لا هدف لها ولا رسالة سوى الربح بأي طريقة· ولفت إلى أن قناة ''سما دبي'' لا تتعاطى السياسة وتركز على تقديم الهم اليومي للمواطن الخليجي، موضحاً أن المجتمع الإماراتي صار مجتمعا استهلاكيا في السنوات الأخيرة، متمنياً انشاء قنوات عربية متخصصة في برامج وأفلام الأطفال·
وأكد أن سما دبي تتوجه برسالتها الإعلامية للمتلقي الخليجي فقط، معلناً أنه خلال فترة قصيرة سيُمنع عرض الأعمال غير الخليجية· إن لدى القناة جرعة درامية كبيرة خلال دورتها الحالية، مشيداً بانتشار اللهجة الإماراتية بعد إطلاق سما دبي·

اقرأ أيضا