الاتحاد

الإمارات

الطرق تبدأ تركيب محطات مكيفة للحافلات في دبي

المحطات الجديدة

المحطات الجديدة

بدأت مؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات بدبي مؤخرا بتركيب عدد من المحطات المكيفة للحافلات في مختلف المناطق بالامارة، والتي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم ويبلغ عددها ''''815 محطة وبكلفة إجمالية تبلغ ''''210 ملايين درهم، وأكد محمد عبيد الملا المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة أن التكلفة الإجمالية لهذه المحطات تبلغ ''''175 مليون درهم قيمة العقد بين الهيئة والشركة المجهزة لاستخدام مرافق وخدمات هذه المحطات و36 مليون درهم تقريبا قيمة إنشاء المحطات إضافة إلى 40 مليون درهم تكاليف صيانة على مدى عشر سنوات، حيث سيتم تسليم جميع هذه المحطات إلى دبي في نهاية العام الجاري·
ويتم تركيب المحطات المكيفة في عدد من مناطق دبي على ثلاث مراحل، حيث تشمل المرحلة الأولى تركيب محطتين في كل موقف للحافلات في 315 موقعا ومحطة واحدة في كل موقف للحافلات في 185 موقعا، على أن ينتهي العمل بها في أبريل 2008 وتركيب محطة واحدة في كل موقف للحافلات في ،156 على أن ينتهي العمل بها في أكتوبر 2008 أما المرحلة الثالثة فسيتم التوقيع عليها مع الشركة المجهزة لتركيب 75 محطة داخل المنطقة الحرة بجبل علي، وستقوم مؤسسة المواصلات العامة بإطلاق حملة واسعة النطاق للترويج عن هذه الخدمة المبتكرة بالتعاون مع جهات مختلفة منها إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في الهيئة خلال الشهر الجاري، حيث من المؤمل أن تلعب هذه الحملة دورا فاعلا في تشجيع الجمهور على استخدام الحافلات العامة، الأمر الذي سيساهم بلا شك في تسهيل الحركة المرورية وتحسين مستوى انسيابيتها، إضافة إلى التقليل من نسبة الحوادث على الشوارع والطرق، وتتضمن الحملة عددا من الفعاليات بما فيها إعلانات تلفزيونية وإذاعية ونشرات صحفية وإعلانات تجارية وغيرها، وقال الملا: تأتي هذه الخطوة ضمن الخطة الشاملة لتطوير الحافلات وتعد المحطات المكيفة للحافلات الأولى من نوعها في العالم وتشكل إحدى المبادرات الاستراتيجية لهيئة الطرق والمواصلات لتوفير أفضل الخدمات وسبل الراحة للركاب لاسيما في فصل الصيف الشديد الحرارة، حيث تم تجهيز هذه المحطات بأفضل التقنيات الخاصة بالتكييف ما سيشجع الجمهور من مختلف شرائح المجتمع على استخدام حافلات النقل العام والتقليل من الاختناقات المرورية الناجمة عن كثرة أعداد السيارات الخاصة، فضلا عن تقليل نسبة التلوث البيئي ما يؤثر إيجابا على الصحة العامة للمجتمع ويساهم في رفع إنتاجيته وعطائه·

اقرأ أيضا