الاتحاد

الرئيسية

اتهام الجيش الأميركي بارتكاب مجزرة في بلدة عراقية

عراقي ينتحب خلال مراسم دفن ضحايا غارة استهدفت منطقة قرب بعقوبة

عراقي ينتحب خلال مراسم دفن ضحايا غارة استهدفت منطقة قرب بعقوبة

في واقعة جديدة من وقائعه المثيرة للجدل، أعلن الجيش الأميركي في العراق إن قواته قتلت 25 مسلحا خلال غارة استهدفت ميليشيا شيعية موالية لإيران في بلدة ''جيزاني الإمام'' شمال بعقوبة عاصمة محافظة ديالى فجر أمس، لكن الأهالي ومسؤولاً أمنياً وشهود عيان أكدوا أن جميع القتلى مدنيون بينهم نساء وأطفال، كما أصيب 40 آخرون بجروح في ''قصف عنيف'' شنته طائرات حربية أميركية·
وقال بيان عسكري أميركي إن القوات الاميركية كانت تستهدف قياديا في فرق ''المجموعات الخاصة'' يعتقد بوجود صلات تربطه بأعضاء في ''فيلق القدس'' التابع للحرس الثوري الإيراني وخاضت اشتباكا عنيفا مع مسلحين· وأضاف أن المعلومات الاستخباراتية تشير إلى أن القيادي المستهدف مسؤول عن تسهيل النشاط ''الإجرامي'' ومتورط في نقل أسلحة متنوعة من إيران إلى بغداد· وأوضح البيان أن القوات الأميركية تعرضت لنيران كثيفة لدى دخولها المنطقة المستهدفة وتم استدعاء دعم جوي لمواجهة النيران الكثيفة من قبل المسلحين أسفرت الغارة الجوية عن مقتل 25 ''مجرما'' وتدمير مبنيين· ويطلق الجيش الأميركي وصف ''المجموعات الخاصة'' على الخلايا السرية في الميليشيات الشيعية المتهمة بأنها مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني تقوم بتوفير الدعم وتهريب الأسلحة من إيران للمتمردين في العراق·
وقال أحد المتحدثين العسكريين الأميركيين الميجور أنتون ألستون ''إن الشخص المستهدف الهجوم لم يكن في المنطقة عندما نفذت الضربة وليس بين الإرهابيين الذين قتلوا''·
وأضاف ''نواصل مساندة حكومة العراق في ترحيبها بتعهد مقتدى الصدر بوقف الهجمات كما أننا مستمرون في إبداء ضبط النفس في التعامل مع من يحترم هذا التعهد، لكننا لن نبدي ضبط النفس ذاته مع هؤلاء المجرمين الذين لا يحترمون هذا التعهد من خلال مهاجمة قوات الأمن والمواطنين العراقيين''·
وأعلن المسؤول في شرطة ديالى العميد خضير التميمي والأهالي والشهود أن 25 رجلاً وامرأة وطفلاً قتلوا في الغارة وأصيب 40 آخرون على الأقل وأن عدد الضحايا مرشح للزيادة، حيث لا يزال الأهالي ينتشلون الجثث من تحت أنقاض منازل دمرها القصف، ''الذي كان عنيفاً للغاية''· وأوضحوا طائرات مروحية أطلقت عدة صواريخ باتجاه الدور السكنية بينما كان الأهالي يقومون بإعداد وجبات السحور·
وأعلن الجيش الاميركي انه يحقق أيضا في مقتل مدنيين برصاص جنود أميركيين في نقطة تفتيش يتولى حراستها مسلحون من أفراد العشائر المناهضة لتنظيم ''القاعدة'' في قرية ''أبولقاح'' قرب المسيب في محافظة بابل أمس الأول· وقال سكان محليون ان 6 اشخاص قتلوا لكن الجيش الاميركي قال إنه يحقق في مقتل ثلاثة فقط·
وفي حوادث أخرى، قال مصدر أمني إن قوات عراقية مشتركة من الجيش والشرطة العراقية قتلت 18 إرهابياً مسلحا واعتقلت 38 آخرين اثناء مداهمات استهدفت مقاتلي ''القاعدة'' في سامراء بمحافظة صلاح الدين يومي الخميس والجمعة· وأوضح أن من بين القتلى ''أبو عبادة '' وهو سعودي وأمير تنظيم ''القاعدة'' في مناطق غرب دجلة، و''علي يوسف'' وهو عراقي يشغل منصب مفتي ما يسمى بدولة العراق الإسلامية في مناطق شمال بغداد ومسؤول عن الفتوى بقتل ما لا يقل عن 100 من أهالي الضلوعية· وأعلن الجيش الاميركي مقتل 12 ''إرهابيا'' في عمليات استهدفت مقاتلين أجانب لتنظيم ''القاعدة واوضح أن قواته شنت عملية دهم في بغداد استهدفت احد كبار قادة ''القاعدة'' في العراق وقتلت7 ''إرهابيين'' بعد مواجهات معهم، كما قتلت خلال عملية مماثلة في اليوسفية 4 آخرين بينهم ''احد قياديي التنظيم البارزين الذي يعمل على تسهيل تهريب المقاتلين الاجانب الى مناطق حزام بغداد الجنوبي، بالاضافة الى ارتباطه بعلاقات وثيقة مع أمير تنظيم القاعدة السابق أبو أسامة التونسي الذي قتلته القوات الاميركية مؤخرا''· واعتقلت القوات الاميركية ''إرهابيا'' خلال عملية في كركوك استهدفت قيادي في التنظيم يعمل على تسهيل دخول المسلحين الأجانب الى ''المحافظة الغنية بالنفط''· واعتقلت في سامراء ''إرهابيا من تنظيم القاعدة تم التعرف عليه من قبل القوات البرية''·
وأعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بنيران أسلحة خفيفة خلال عملية عسكرية في جنوب بغداد أمس الأول ·
وذكر مصدر مسؤول بمجلس محافظة البصرة أن مسلحين اغتالوا المدرسين في ''جامعة الصدر الدينية'' في البصرة ''الشيخ ياسر الياسري الشيخ خالد'' أمام منزليهما ''ضمن مسلسل الاغتيالات، الذي تقف وراءه، أيد تسعى لخلق فتنة في البصرة، وخصوصا في الأوساط الدينية·'' أصيب 6 مدنيين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في طوز خورماتو·

اقرأ أيضا

ماكرون: القضاء على "داعش" في سوريا "أزال خطراً كبيراً" عنا