الاتحاد

عربي ودولي

بوش يدافع عن استخدام أساليب الاستجواب القاسية

دافع الرئيس الأميركي جورج بوش أمس عن استخدام أساليب استجواب رجال الأمن الأميركيين، مؤكداً أنها ''ساعدت على توفير حماية أفضل للشعب الأميركي، رداً على تزايد الانتقادات لأساليب الاستجوابات ''القاسية'' التي يستخدمها عناصر السلطات الأمنية في الولايات المتحدة وعلى مطالب النواب الديمقراطيين بالكشف عن المذكرات السرية التي سمحت لاجهزة الاستخبارات الأميركية ''سي·أي·إيه'' باستخدام أساليب الاستجواب القاسية·
وقال بوش إن '' محترفين مدربين جيداً قاموا بعمليات الاستجواب للمتشددين والإرهابيين''، وأوضح أن ''هؤلاء الضباط مدربون على هذا النوع من العمل لاستخلاص المعلومات التي ساعدت على حماية الشعب الأميركي''· وأضاف بوش أنه ''تم الكشف عن هذه الأساليب بشكل كامل للأعضاء المناسبين في الكونجرس الأميركي''· وأكد بوش أن حكومته لا تقوم بتعذيب الناس وتلتزم بتعهداتها الدولية· وكان بوش يرد على ما نشرته صحيفة ''نيويورك تايمز'' بشأن وثيقة صادرة عن وزارة العدل الأميركية في 2005 تسمح وتبرر اللجؤ إلى أساليب عنيفة تخلف ضرراً معنوياً وجسدياً في آن واحد أثناء استجواب المعتقلين في إطار ''الحرب على الإرهاب''·
وعلى الصعيد نفسه، ذكر مسؤول أميركي أن برنامجا سريا لـ''سي·آي·ايه'' للاعتقال في الخارج كشف عنه الرئيس جورج بوش العام الماضي مازال نشطا واعتقل بموجبه واحد على الأقل من نشطاء تنظيم ''القاعدة'' منذ ذلك الحين· وأكد المسؤول هذا الاعتقال بينما تجنب البيت الأبيض الرد على سؤال هل استأنفت الوكالة ايداع سجناء في أماكن سرية وأصر على ان الولايات المتحدة لا تمارس التعذيب·

اقرأ أيضا

مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان