الاتحاد

منوعات

وثائقي "شريعة الذيد".. من باطن الأرض

لقطة من وثائقي «شريعة الذيد» (من المصدر)

لقطة من وثائقي «شريعة الذيد» (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تستعد قناة الوسطى من الذيد، التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، لعرض الفيلم الوثائقي «شريعة الذيد.. أسرار وحكايا»، الذي يهدف للبحث في السر القديم الكامن في المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة وهو شريعة الذيد. ويذاع الفيلم الوثائقي يوم الجمعة 11 المقبل، ومدته 55 دقيقة. استغرق تصوير وثائقي «شريعة الذيد» ما يقارب العام، وأنتجه فريق عمل محترف، ليخرج بصورة تليق بهذه البقعة التي تشكل إرثاً ثقافياً وتاريخياً كبيراً لأبناء المنطقة، ويعكس أهميتها التاريخية للمجتمع الإماراتي.

سر تاريخي
ويحاول الفيلم استقصاء بدايات هذا السر التاريخي، من خلال التصوير في باطن الأرض للمرة الأولى لتتبع نظام شبكات الري التي تم حفرها في العصور القديمة وكيفية ربط بعضها ببعض، ويتضمن مقابلات مع المتخصصين في الآثار وكبار السن من أهالي المنطقة ممن عملوا على صيانة الشريعة في مرحلة شبابهم، ومجموعة من الشخصيات البارزة في الذيد ممن كان لهم علاقة وطيدة بشريعتها سواء من خلال عملهم الرسمي أو أبحاثهم أو حتى طفولتهم التي قضوها قريباً من أفلاج الشريعة. كما يروي الوثائقي حكايات ارتبطت فيها الشريعة بحصن الذيد الشهير، حيث كانت حينها هذه الواحة محطة التقاء القوافل العابرة من المناطق والدول المجاورة إلى أخرى مروراً بالذيد فهي المكان الأنسب للتزود بالماء والغذاء قبل مواصلة الرحلات في قوافل كانت تجوب أرض الإمارات قديماً، وهو ما شكل مدلولاً مكانياً لهذه المنطقة منذ مئات السنين.

حماية التراث
حول أهمية هذا الوثائقي، قال محمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام: «تلتزم قنوات وإذاعات المؤسسة بدورها الأصيل تجاه ذاكرة المكان والثقافة الإماراتية، وتضع تقديم تراث الدولة وتاريخها على رأس أولوياتها المهنية، انطلاقاً من رؤية جوهرية كرسها صاحب السمو حاكم الشارقة، حيث إن حماية التراث ورعايته تبدآن بتوثيقه وتقديمه إلى الأجيال الجديدة، فالعلاقة السليمة مع الماضي تؤسس لرؤية واضحة حول المستقبل».

الأفلاج
وقال سعيد الكتبي مدير قناة الوسطى من الذيد: «إن هدفنا من إنتاج هذا الفيلم هو توثيق إحدى أهم الحقب الزمنية في تاريخ منطقة الذيد، حيث شكلت تلك المنطقة معبراً حيوياً للقوافل قديماً، واليوم، نحن في أمس الحاجة لإعادة إنتاج موروثنا الثقافي برؤية معاصرة تجذب الجمهور، ويهمنا أن نسخر التقنيات الحديثة لإبراز معالم تاريخية أسست لحقب ومراحل من النمو الاقتصادي والتلاحم الاجتماعي، إيماناً منا بأن من لا يحفظ تراثه ويصون تاريخه عاجز عن بناء مستقبل مستدام للأجيال القادمة».
ويحكي الوثائقي تاريخ شريعة الذيد، التي تعد أحد أهم الأفلاج في المنطقة والإمارة، وتضم نظام ري قائماً على مبدأ رفع المياه من الأحواض الجوفية القريبة من الجبال، في رحلة طويلة إلى السهول الصالحة لزراعة النخيل والحبوب. وكان نظام الأفلاج التي تضمها الشريعة أحد أهم أسباب ازدهار واحة الذيد، حيث تبنت المجتمعات التي نشأت حول الأفلاج، نظاماً اجتماعياً يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالفلج ذاته، وكانت أكثر المباني أهمية في تلك التجمعات، هو الحصن المقام لحماية المصدر القيم للمياه، وتم إنشاء الحصن بالقرب من النقطة التي تبرز عندها قناة الفلج، لمراقبة الذيد وجدول المياه العابر في شبكة الأفلاج.

اقرأ أيضا

مكملات السبانخ لفقدان الوزن