الاتحاد

منوعات

«المحمول» يقي من الزهايمر

قال باحثون أميركيون إن دراسة أجريت على الفئران تشير إلى ان استخدام الهواتف المحمولة قد يساعد في الوقاية من بعض آثار تلف المخ الناجمة عن مرض الزهايمر.
وكتب الباحثون في دورية مرض الزهايمر أن بعد التعرض لفترة طويلة لموجات كهرمغناطيسية مثل تلك المستخدمة في الهواتف المحمولة؛ قامت فئران معدلة جينياً حتى تصاب بمرض الزهايمر بأداء اختبارات مهارات الذاكرة والتفكير بشكل جيد تماماً مثل الفئران السليمة. وقال جاري ارينداش المشرف على الدراسة من جامعة ساوث فلوريدا إن النتائج كانت مفاجأة كبرى وفتحت الباب امام تطوير علاج خارجي للزهايمر بدون عقاقير.
وأضاف انه كان يتوقع ان يزيد التعرض للهاتف المحمول آثار الخرف. وقال ارينداش في مقابلة تلفزيونية “على العكس تماماً.. تلك الفئران التي تعرضت للهاتف المحمول من سن البلوغ المبكر حصلت على الحماية. اما التي بدأ تعرضها للهاتف المحمول بعد ضعف الذاكرة بالفعل فقد ابطل ذلك هذا الاعتلال”. وعرض فريق ارينداش فئران التجارب لموجات كهرمغناطيسية تعادل تلك التي تنبعث من الهاتف المحمول نحو رأس الإنسان لمدة ساعتين يومياً خلال فترة من سبعة إلى تسعة أشهر. وفي نهاية هذه الفترة اكتشف الباحثون أن التعرض للهاتف المحمول محى تراكم بروتين اميلويد بيتا وهو السمة المميزة لمرض الزهايمر.
واشار ارينداش الى ان الفئران المصابة بالزهايمر أبدت تحسنا وتراجعاً في أمراض الدماغ. وقال ارينداش “إنها (الموجة الكهرمغناطيسية) تمنع تراكم هذا البروتين الضار في الدماغ.. النتائج مثيرة للفضول بالنسبة لنا لانها تفتح مجالاً جديداً كاملاً في علم الأعصاب.. كما نعتقد.. وهي الآثار طويلة الأمد للمجالات الكهرمغناطيسية على الذاكرة”. وقال ارينداش إن فريقه يعدل التجربة ليرى إذا كان بامكانه التوصل إلى نتائج اسرع والبدء في الاختبارات على البشر.
وبرغم عقود من البحث هناك علاجات قليلة فعالة ولا يوجد شفاء من مرض الزهايمر أكثر أنواع الخرف شيوعاً. كما أن الكثير من العلاجات التي أعطت أملاً في تجارب الفئران لم يكن لها أثر يذكر على البشر. وتقول رابطة مرض الزهايمر إن أكثر من 35 مليون شخص في العالم سيعانون من هذا المرض أو أشكال أخرى من الخرف عام 2010.
وأثار جدل حول الموجات الكهرمغناطيسية التي تنبعث من الهواتف المحمولة وما إذا كانت تسبب سرطان المخ. وقال تشوان هاي تساو الذي شارك في الدراسة إن التجارب التي أجريت على الفئران دليل اضافي على أن الاستخدام طويل الأمد للهاتف المحمول لا يضر المخ. وتوصلت منظمات مثل منظمة الصحة العالمية والجمعية الأميركية لأبحاث السرطان والمعاهد الوطنية للصحة إلى انه حتى تاريخه لا يوجد دليل علمي يثبت اي آثار صحية ضارة مرتبطة باستخدام الهواتف المحمولة

اقرأ أيضا

مصر: تركيب غطاء تابوت الملك "توت عنخ آمون"