الاتحاد

كرة قدم

«السيتي» وسان جيرمان.. مغامرة المجــــــد والنسيان

السيتي يتطلع لفوز تاريخي على سان جيرمان في دوري الأبطال (رويترز)

السيتي يتطلع لفوز تاريخي على سان جيرمان في دوري الأبطال (رويترز)

نيقوسيا (أ ف ب)

سيكون ملعب الاتحاد في مانشستر مسرحاً للفصل الثاني من القمة النارية بين مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، عقب تعادلهما 2-2 ذهاباً في باريس.
ويمني مانشستر سيتي النفس باستغلال عاملي الأرض والجمهور لمواصلة كتابة تاريخه في المسابقة وبلوغ نصف النهائي للمرة الأولى، وتأكيد أن وجوده في ربع النهائي للمرة الأولى أيضاً لم يكن وليد مصادفة.
ويحتاج مانشستر سيتي إلى التعادل بأقل من نتيجة مباراة الذهاب أو الفوز لضمان وجوده في دور الأربعة والاستمرار في مغامرته القارية بقيادة مدربه التشيلي مانويل بيلجريني الذي سيترك منصبه نهاية الموسم للإسباني بيب جوارديولا. ويدخل السيتي المباراة بمعنويات عالية، عقب فوزه الثمين على مضيفه وست بروميتش البيون 2-1 السبت الماضي، وتعزيز موقعه في المركز الرابع محلياً.
ويعول مانشستر سيتي كثيراً على هدافه الأرجنتيني سيرخيو أجويرو، وصانع ألعابه الإسباني دافيد سيلفا، بالإضافة إلى عودة نجم وسطه الدولي العاجي يايا توريه عقب تعافيه من الإصابة. ونجح السيتي مؤخراً في تعديل أوضاعه بالدوري، حيث اقترب الفريق من حسم المركز الرابع، بل بات قريباً من المركز الثالث الذي يفصله عنه نقطتين مع أرسنال، وهو ما يعني ضمان المشاركة في البطولة الأوروبية التي يطمح الفريق في الفوز بها.
وقال بيلجريني «المواجهة مع سان جيرمان صعبة في أي وقت وتحت أي ظرف، ولهذا نحن مطالبون ببذل الجهد واستغلال الفرص حتى يتحقق لنا حلم التأهل لدور الكبار».
وتابع: «من المؤكد أن المنافس سيلعب بطريقة حذرة في البداية، وعلينا أن نستغل ذلك في التسجيل الذي يمنحنا أفضلية خلال اللقاء».
في المقابل، وللمرة الثانية على التوالي سيتعين على باريس سان جيرمان تخطي عقبة ناد إنجليزي بعد أن أطاح بتشيلسي في الدور السابق، بفوزه عليه ذهاباً وإياباً بنتيجة واحدة 2-1، علما بأن تشيلسي حرم الفريق الباريسي من بلوغ دور الأربعة الموسم قبل الماضي (3-1 ذهابا في باريس وصفر-2 إيابا في لندن).
ويطمح سان جيرمان إلى فك عقدة ربع النهائي في العام الرابع على التوالي، بعدما خرج مرتين على يد برشلونة الإسباني (2-2 ذهاباً و1-1 إياباً موسم 2012-2013)، و(1-3 ذهابا وصفر-2 إيابا الموسم الماضي)، وهو ما يعني فشل الفريق الباريسي في التواجد بين الأربعة الكبار، وأنه قد يعيش مرحلة من النسيان مع احتمال رحيل أبرز نجومه إبراهيموفيتش في الموسم المقبل.
ويقدم النادي الباريسي الذي حسم لقب الدوري المحلي قبل 4 أسابيع، وبلغ نهائي كأس رابطة الأندية الفرنسية ونصف نهائي كأس فرنسا، أفضل عروضه هذا الموسم بفضل الترسانة المهمة التي تضمها صفوفه من اللاعبين المتميزين، في مقدمتهم عملاقه وهدافه الدولي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش صاحب ثلاثية في مرمى نيس (5-1) السبت قبل الماضي في الدوري المحلي رافعاً رصيده إلى 30 هدفا، في صدارة لائحة هدافي دوري الدرجة الأولى.
وأراح مدرب باريس سان جيرمان جميع لاعبيه الأساسيين في مباراته أمام مضيفه جانجان (2-صفر) باستثناء بلايز ماتويدي الذي سيغيب عن المباراة بسبب الإيقاف إلى جانب المدافع البرازيلي دافيد لويز، والمهاجم الدولي البرازيلي الآخر لوكاس مورا صاحب ثنائية الفوز.
لكن بلان تلقى نبأ ساراً بتعافي لاعبي وسطه الإيطالي ماركو فيراتي والأرجنتيني خافيير باستوري وسيشكلان قوة إضافية الى جانب نجم مانشستر يونايتد سابقا الأرجنتيني انخل دي ماريا.
وقال دي ماريا: «كانت مباراة الذهاب صعبة حقاً. المواجهة الأولى تكون معقدة دائما لأن الفريقين لا يعرفان بعضهما، ويكتشفان قيمة بعضهما البعض»، مضيفاً: «مباراة الإياب ستكون مختلفة. يتعين علينا أن نحاول القيام بعمل أفضل. من المؤسف أن تستقبل شباكنا هدفين في بارك دي برانس، لأن ذلك يجعل الأمور اكثر صعوبة من أجل التأهل، لن يكون من السهل أن نذهب للفوز هناك في مانشستر، ولكن لدينا لاعبين لقلب الطاولة والذهاب من اجل البحث عن تحقيق نتيجة إيجابية».
والتقى الفريقان مرة واحدة سابقا قبل هذا العام، وكانت في دور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» وانتهت بالتعادل السلبي في مانشستر. وتابع دي ماريا «نحن نعلم أنه يجب أن نفوز في مانشستر لتحقيق أهدافنا، لدينا ثقة في أنفسنا، في أسلوب لعبنا وفي قدرتنا وإمكانياتنا على التأهل إلى الدور نصف النهائي. هذا بالطبع لن يكون سهلاً لأن مانشستر سيتي منافس كبير، ولكن علينا أن نقدم أفضل أداء ممكن، والذهاب من أجل الفوز في هذه المباراة».

سمير نصري: جوارديولا محظوظ لو عمل في وجودي
القاهرة (الاتحاد)

أبدى النجم الفرنسي سمير نصري لاعب مانشستر سيتي رغبته الشديدة في الاستمرار بصفوف السيتي خلال الموسم القادم، وقال «سيكون المدرب الجديد بيب جوارديولا محظوظاً لو اشتغل معي هذا الصيف». وأضاف نصري - في تصريحات نقلها موقع «ياهو سبورت»، أنه عندما كان لاعباً في أرسنال لعب أمام فريق برشلونة الذي كان يدربه جوارديولا، وأنه تلقى منه بعض كلمات المديح والإطراء على مستواه.
وقال نصري «لكن ذلك كان منذ 5 سنوات»، وتابع «إذا أرادني جوارديولا معه، فسيكون رجلاً محظوظاً لأنني فعلاً متعطش للعب والإجادة بعد غيابي الطويل بسبب الإصابة». وقال نصري الذي سجل هدف فوز السيتي هذا الأسبوع في الدوري الإنجليزي على فريق وست بروميتش ألبيون (2/‏‏‏‏1) «أنا من نوعية اللاعبين الذين يناسبون فلسفة جوارديولا في اللعب، والطريقة التي يحب أن يلعب بها فريقه». واختتم تصريحاته بقوله «جوارديولا مدير فني عظيم، وربما كان الأفضل في العالم، وسيكون أمراً مثيراً ورائعاً لو كنت جزءاً من خططه مع السيتي».
جدير بالذكر، أن جوارديولا الذي سيحل محل التشيلي مانويل بيلجريني في تدريب السيتي اعتباراً من الصيف القادم، سيقوم بإدخال تغييرات كثيرة على هيكل الفريق، وسيستغني عن خدمات عدد كبير من اللاعبين، ومن المرجح أن يكون بينهم سمير نصري!

اقرأ أيضا