الاتحاد

عربي ودولي

الكوريتان تنهيان حالة الحرب القائمة منذ 54 عاماً

زعيما الكوريتين يعلنان نهاية حالة الحرب

زعيما الكوريتين يعلنان نهاية حالة الحرب

اختتم الرئيسان الكوري الجنوبي روه مو-هيون، والكوري الشمالي كيم جونج ايل قمتهما أمس باعلان سلام مشترك لتعزيز السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية ارتهن بموافقة الولايات المتحدة، التي اشترطت لمشاركتها في ''معاهدة سلام بين الكوريتين'' وتطبيع العلاقات مع كوريا الشمالية، احترام بيونج يانج لتعهداتها في مجال نزع الاسلحة النووية، رغم التقدم في الملف النووي· ونص الإعلان على ان ''الجنوب والشمال لهما رؤية مشتركة تنص على ضرورة انهاء الوضع الحالي المرتكز على الهدنة واقامة نظام سلام دائم''· ولم يبرم البلدان اتفاقية سلام بعد توقف الحرب الكورية (1950-1953)، بل اتفاق هدنة مما يعني انهما لا يزالان نظريا في حالة حرب· ودعت الكوريتان الى عقد قمة ''ثلاثية او رباعية'' لتوقيع اتفاقية سلام رسمية تتطلب توقيع الولايات المتحدة والصين وهما الطرفان المعنيان بالنزاع الكوري·
ووقع الرئيسان بالاحرف الأولى وثيقة تتضمن ثماني نقاط يتعهد فيها البلدان بتعزيز السلام والازدهار في شبه الجزيرة المقسمة منذ اكثر من خمسة عقود· وجدد الرئيسان تأكيد التزامهما تفكيك المنشآت النووية في كوريا الشمالية التي يبدو انها تفي بالتعهدات الدولية التي قطعتها في هذا المجال· ودعا الرئيسان الكوري الجنوبي روه مو-هيون، والكوري الشمالي كيم جونج ايل في بيونج يانج الى إحراز تقدم في ملف نزع الأسلحة النووية التي يملكها النظام الشيوعي، وجددا تأكيد التزامها تفكيك المنشآت النووية في كوريا الشمالية التي يبدو انها تفي بالتعهدات الدولية التي قطعتها في هذا المجال·
وعلى صعيد العلاقات الثنائية اتفق الطرفان على عقد قمم جديدة· ومن المقرر ان يجتمع وزيرا الدفاع الشهر المقبل في بيونج يانج في محاولة لتسوية نزاع بحري مزمن في البحر الاصفر· وفي المجال الاقتصادي قرر البلدان زيادة تعاونهما ولا سيما الاشتراك في بناء حوض بناء سفن في مدينة نامبو (جنوب غرب بيونج يانج)، وسيقام خط سكك حديد للشحن بين البلدين· واختتمت القمة بعد يوم واحد من موافقة كوريا الشمالية على تفكيك منشآتها النووية الرئيسية الثلاث في موقع يونجبيون وتقديم إعلان كامل عن كل برامجها النووية بحلول نهاية العام·
من جهته اشترط البيت الابيض أمس احترام بيونج يانج لتعهداتها في مجال نزع الاسلحة النووية، للمشاركة الاميركية في معاهدة سلام بين الكوريتين وتطبيع العلاقات مع كوريا الشمالية· وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوردون جوندرو ان احتمال صدور قرار من جانب الولايات المتحدة بسحب كوريا الشمالية عن لائحة الدول الداعمة للإرهاب او مشاركة الولايات المتحدة في ابرام معاهدة سلام تضع حدا للحرب الكورية يخضعان لمبدأ أن اي عمل من جانب الحكومة الاميركية ينبغي ان يسبقه عمل من جانب النظام الكوري الشمالي·
على صعيد متصل رحب رئيس الوزراء الياباني ياسوو فوكودا بالاتفاق المتعدد الاطراف الذي تم التوصل اليه حول الملف النووي الكوري الشمالي داعيا بيونج يانج الى اتخاذ كل التدابير لتطبيقه· وقال فوكودا أمام البرلمان إن ''الخطوات الواجب على كوريا الشمالية اتخاذها بحلول نهاية السنة لتفكيك برامجها النووية باتت واضحة واننا مرتاحون لذلك''· واضاف ''امل في أن تترجم كوريا الشمالية هذه الخطوات على الارض لاحترام الاتفاق''·
واشاد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون من جانبه بالاتفاق حول تفكيك المنشآت النووية لكوريا الشمالية، وقالت المتحدثة باسمه، ميشال مونتاس في بيان ان كي مون ''يرحب بالتقدم المهم للجهود الدبلوماسية المتعددة الاطراف من اجل شبه جزيرة كورية خالية من السلاح النووي''· واضاف البيان أن ''الامين العام يرحب باعلان بكين في اطار المفاوضات السداسية حول المرحلة المقبلة لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي''· ودعا كي مون كل الأطراف المعنية الى ''مواصلة عملهم لازالة السلاح النووي ولتحقيق السلام والامن في المنطقة وتعزيز علاقات الثقة المتبادلة''·

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة