الاتحاد

الرياضي

براجا: محظوظون بالفوز وضربة الجزاء صحيحة

الجزيرة يتجاوز النصر بهدف قاتل لإبراهيما دياكيه في الوقت القاتل

الجزيرة يتجاوز النصر بهدف قاتل لإبراهيما دياكيه في الوقت القاتل

بهدف قاتل سجله لاعب الوسط الجزراوي إبراهيما دياكيه في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع من اللقاء الذي شهده أمس الأول ملعب خليفة بن زايد بنادي العين ضمن دور الـ 16 من بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، نجح “الفورمولا” أن يعيد سيناريو مباراة الفريقين الماضية في الجولة الخامسة عشرة من دوري المحترفين، عندما تغلب على “العميد” النصراوي بنفس النتيجة. وواصل الجزيرة مشواره بنجاح، بعد أن سجل هدفين في مرمى الحارس عبد الله موسى عن طريق دياكيه مقابل هدف للنصر من نصيب الغيني إسماعيل بانجورا ليتأهل إلى ربع النهائي للكأس.
وجاء هدف الفوز في الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، وكانت في طريقها إلى الوقت الإضافي، ولهذا لم يتقبل النصراوية قرار الحكم فريد علي، وردوا عليه بموجة عنيفة من الاحتجاج، حيث تعالى صوت مدربهم والتر زنجا، معبراً عن استيائه بلغته الإيطالية، وهو يقطع المنطقة الفنية ذهاباً وعودة، بطريقة هستيرية في الوقت الذي التف فيه لاعبوه داخل المستطيل الأخضر حول الحكم فريد، معبرين عن رفضهم واحتجاجهم على القرار.
كما أن الجماهير النصراوية لم تتقبل قرار الحكم لتعبر هي الأخرى من المدرجات عن احتجاجها بطريقتها الخاصة.
وكان الحكم فريد علي قد احتسب ركلة جزاء على النصر في اللحظات الأخيرة، عندما أشار إلى أن الكرة لامست يد المدافع سعيد مبارك.
وما أثار غضب النصراوية في تلك اللحظة أنهم كانوا يرون أن قرار الحكم تأخر قليلاً، حيث لم يطلق صافرته مباشرة، بعد وقوع الحادثة، مما جعلهم يشكون في صحة القرار، ومما زاد من ثورة النصراوية أيضاً أن ركلة الجزاء جاءت في وقت حرج يصعب معه التعويض، وكانت إشارة لخروجهم من الكأس، في الوقت الذي احتفظ فيه بعضهم بثباته، وتمنى لحظتها أن يهدر دياكيه الركلة ليعود لهم الأمل من جديد، إلا أنه لم يفعل، بل وضعها كعادته داخل الشباك بكل ثقة وهدوء، مؤكداً صعود فريقه، وخروج منافسه النصر الذي كان فقد من قبل أيضاً فرصة الصعود إلى المربع الذهبي من كأس الرابطة، ليتفرغ لبطولة دوري المحترفين التي يحتل فيها المركز الثامن برصيد 16 نقطة فقط، وهو ما يساوي نصف نقاط منافسه المتصدر الجزراوي.
كان النصر قاب قوسين أو أدنى من الخروج فائزاً بنتيجة المباراة بعد أن ضغط على مرمى الجزيرة في الشوط الثاني، خاصة بعد أن سجل إسماعيل بانجورا هدف التعادل، وأعاد المباراة إلى المربع الأول، حيث حاول الفريق استغلال حالة الاسترخاء غير المبررة التي انتابت لاعبي الجزيرة، الأمر الذي منح النصراوية دافعاً قوياً للنيل من شباكهم، إلا أن العميد لم يتمكن من استثمار وضع منافسه غير الطبيعي، ليهدر الفرصة وراء الأخرى بسبب عدم التركيز والاستعجال حتى حانت لحظة الحسم التي ابتسمت للجزيرة وأدارت ظهرها للنصر.
وبنفس القدر كان من الممكن أن يحسم الجزيرة المباراة في وقت مبكر، حيث كان الطرف الأكثر سيطرة على مجريات اللعب في الشوط الأول، بعد أن بذل لاعبوه جهداً كبيراً وهددوا مرمى منافسهم مرات ومرات بعد أن لاحت لهم عدة فرص تسابقوا في إهدارها.
ومن جانبه اعترف البرازيلي أبل براجا مدرب الجزيرة بصعوبة المواجهة التي جمعته مع النصر وحقق فيها الفوز بصعوبة في الدقيقة 91 بهدف دياكيه من ركلة جزاء، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اللقاء بقاعة المؤتمرات الملحقة باستاد خليفة بن زايد.
وقال إن فريقه واجه صعوبة كبيرة في الفوز على النصر تماماً، كما كانت الصعوبة حاضرة في مباراة الفريقين الماضية التي جاءت في مستهل الدور الثاني من الدوري، وفاز فيها الجزيرة أيضاً بشق الأنفس، وبالنتيجة نفسها مباراة الكأس، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الجزيرة حصل على فرص عديدة خلال المباراة، خاصة في الشوط الأول الذي كان فيه فريقه الطرف الأفضل، لكنه لم يستفد منها بالشكل المطلوب، وربما تحسر على هذه الفرص كثيراً، لو قدر له الخروج خاسراً.
وأضاف: تقدمنا بهدف أنهينا به الشوط الأول ليعود النصر في الشوط الثاني بحثاً عن التعويض، والعودة إلى أجواء اللقاء، مما اضطره للاندفاع إلى الهجوم لبلوغ مسعاه، وإدراك هدف التعادل مستغلاً انخفاض مستوى أداء لاعبي الجزيرة، وعدم تحركهم بالقدر الكافي، في بداية الشوط الثاني، صحيح أننا ارتكبنا جملة من الأخطاء في تمرير الكرة في الشوط الثاني لتستقبل شباكنا هدف التعادل من ركلة جزاء.
وأضاف: بالفعل كانت المباراة صعبة، إلا أننا استفدنا من ركلة جزاء جاءت في الوقت المحتسب بدل الضائع، وأرى أنها صحيحة وسجلنا منها الهدف الثاني الذي رجح كفتنا، وساعدنا على التأهل للدور ربع النهائي من مسابقة الكأس، ومن ناحيتي أرى أننا كنا محظوظين بتسجيل هدف الفوز في هذا التوقيت الصعب، وفي ذات الوقت أتعجب من الاحتجاج على الحكم الذي كان عادلاً، ومنح كل ذي حقٍ حقه ولم يظلم طرفاً على حساب طرف آخر.
وقال براجا: لقد أهدرنا العديد من الفرص في الشوط الأول، وكذلك أضاع فريق النصر عدداً من الفرص في الشوط الثاني، وكانت المباراة في طريقها إلى الوقت الإضافي، لولا الحظ الذي وقف بجانبنا في اللحظات الأخيرة، لافتاً إلى أن النتيجة النهائية للمباراة هي التي تبقى دائماً عالقة في أذهان الجميع لفترة طويلة من الزمن.
وعبر المدرب الجزراوي عن رضاه التام عن المباراة، وسعادته بالتأهل إلى ربع النهائي، مشيراً إلى وجود أخطاء في الفريق لابد من تعديلها، بالرغم من الفوز الذي حققه اللاعبون، مؤكداً أن الجزيرة لم يكن في مستواه المعهود، خاصة في شوط اللعب الثاني حيث انخفض مستواه، وتراجع كثيراً بسبب المنافسة القوية من النصر.
وقال: فريقنا كان متقدماً بهدف، وكان النصر ينتظر وقوع الجزيرة في الخطأ ليستفيد منه وبالفعل وقع الجزيرة في المحظور وارتكب الخطأ وتسبب في ركلة جزاء سجل منها النصر هدف التعادل.
وبسؤاله إن كان يرى أن طريق الجزيرة سالك لبلوغ نصف النهائي باعتباره يواجه فريقاً من الدرجة الأولى، قال براجا: الجزيرة يحترم دائماً منافسيه، والفريق الذي يصل إلى هذه المرحلة المتقدمة وأقصد ربع النهائي لابد أن يكون متميزاً وجديراً بالاحترام، وكلنا نتذكر كيف أبعد مسافي الشارقة من دور 32، ونحن نحترم الكل ولسنا أفضل من الآخرين الذين لديهم أيضاً القدرة على مجاراة الجزيرة والتفوق عليه.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"