الاتحاد

الرياضي

دوسان يواجه همربية السويدي·· ولقاء عربي يجمع العين والزمالك

دوسان حقق فوزاً صعباً على البنفسج

دوسان حقق فوزاً صعباً على البنفسج

تدخل بطولة زايد الدولية الثانية لكرة اليد الليلة يومها الثالث على التوالي حيث يتضمن برنامج اليوم إقامة مباراتين مثيرتين يلتقي في الأولى فريقا دوسان الكوري الجنوبي وهمربية السويدي صاحب الترشيحات الأكثر لحصد لقب هذه النسخة بينما يلتقي في الثانية فريقا العين والزمالك المصري وهو لقاء عربي ؟عربي يسعى كل فريق من خلاله لخطف النقاط الثلاث·
فريق دوسان الكوري يدخل اللقاء وفي رصيده ثلاث نقاط كان قد استهل بها مشوار البطولة بعد تغلبه في مباراة الافتتاح على مضيفه العين بفارق هدف مما يجعله يخوض هذه المواجهة بمعنويات مرتفعة وطموح كبير من أجل الوصول إلى النقطة السادسة ولكن مهمته لن تكون سهلة وأن طريقه للقبض على النقطة السادسة لن يكون مفروشاً بالورود حيث أنه سيواجه أكثر الفرق ترشيحاً لنيل اللقب وهو همربية السويدي المعروف بقوته الضاربة مما حدا بعشاقه السويديين أن يطلقوا عليه لقب '' المطرقة '' نظراً للقوة الهائلة التي يتمتع بها نجومه ·· والفريق الكوري يمتاز بالسرعة والحركة التي لا تهدأ وباللياقة البدنية العالية·
ومن هذه المعطيات فإن المواجهة بين الفريقين ستكون معركة حامية الوطيس ولقاء فوق صفيح ساخن يتوقع له أن يأتي قوياً ومثيراً وحافلاً بكل فنون اللعبة والمتعة التي يعشقها الجمهور·
ويخوض العين لقاء الزمالك بطموح الفوز ولا شيء غيره لأن الخسارة الثانية ستضعف أمله في سباق لقب البطولة إلى حدٍ كبير وهو نفس المصير الذي سيلاقيه الزمالك إذا قدر وانتهت مباراته ليلة أمس بالخسارة·
وكاد العين أن يحقق المفاجأة في أولى مبارياته الافتتاحية أمس الأول أمام فريق دوسان الكوري عندما نجح في مجاراته في معظم فترات المباراة وتفوق عليه في فترات أخرى إلا أن قلة خبرة لاعبي البنفسج قد أضاعت عليهم فوزاً كان في متناول اليد أو تعادلاً كان أقرب إليهم·
وفي النهاية كانت الكلمة العليا والحاسمة للمارد الكوري وكانت الغلبة لأصحاب الأرض·
كان بالإمكان أفضل مما كان بالنسبة للعين الذي قدم مستوى فنياً راقياً جارى به الكوريين رغم سرعتهم المزعجة وتحركاتهم المرعبة·
بالفعل لعب العين مباراة كبيرة استحق عليها لاعبوه الثناء ومازال جمهورهم ينتظر منهم الكثير في مقبل الأيام ·
ولعب الفريقان بطريقة متشابهة في الهجوم 3/3 واتبع الكوريون أسلوب الدفاع 6/صفر بينما تنوع دفاع العين من 5/1 إلى 4/2 في بعض الأحيان· وبالرغم من صمود العين في وجه الإعصار الكوري إلا أن ذلك لم يمنع المارد العنيد من إنهاء الشوط الأول متفوقاً بفارق هدفين وبنتيجة 12/·10
وشهدت الدقائق الأخيرة من المباراة أداءً مثيراً وتعادلين 22/22 ثم 24/24 ويتقدم دوسان 26/24 قبل أن يقلص أوغنين الفارق إلى هدف لتصل النتيجة 26/25 ويسعى العين جاهداً لخطف هدف التعادل لكنه أهدر الفرصة في الثواني الأخيرة ليعلن الحكم بعدها صافرة النهاية بفوز دوسان الكوري بفارق هدف وبنتيجة 26/·25

غريب: المفاجأة الدفاع المفتوح

في تحليله الفني لمباراة الافتتاح بين العين ودوسان الكوري قال سعيد غريب المشرف الفني لقطاع الناشئين لكرة اليد بنادي العين أن اللقاء لم يشهد أي مفاجأة في طريقة اللعب الكوري السريع بقدر ما كانت المفاجأة في طريقة الدفاع المفتوح 3/3 والتي اتبعها الكوريون على مدى الشوط الأول وهو نفس التكتيك الذي اتبعه فريق العين إلا أن الفريق الكوري طبقه لفترة أطول بفضل اعتمادهم على التبديل المستمر خلال سير المباراة بواقع 3 إلى 4 لاعبين دفعة واحدة ما بين الهجوم والدفاع مما أراح اللاعبين وخفف عليهم التعب بعكس فريق العين الذي أصاب لاعبيه الإرهاق الشيء الذي لم يمكنهم من مجاراة الفريق الضيف بعد مرور نصف الشوط الأول·
وأضاف: هذا الأسلوب منح الكوريين الأفضلية وساعدهم في توسيع الفارق مع نهاية الحصة الأولى رغم أن التعب قد نال منهم مع نهاية الشوط الأول مما فرض على مدربهم تغيير طريقته في حالة الدفاع إلى 5/1 وهنا كان بإمكان العين أن ينتهز الفرصة ليقلص الفارق إلا أن لاعبيه قد أضاعوا عدداً من الفرص السهلة من بينها ثلاث رميات جزاء كانت كفيلة بتفوقهم في هذا الشوط لو سجلوا منها·
وقال: في الشوط الثاني اتبع الفريق الكوري أيضاً أسلوب الدفاع المفتوح بسبب إعداده القوي لهذه البطولة ولكن جاء أداء الفريق ضعيفاً في بعض الفترات واستغل العين هذا الجانب أحياناً بشكل رائع بعد ان غير الفريق من طريقته في الشوط الثاني وحرص على إغلاق المساحات في المنطقة الخلفية واللجوء إلى اللعب بطريقة 5/1 في الدفاع ومراقبة أخطر لاعبي الفريق الضيف '' يونج هو لي '' والتركيز على تنفيذ التكتيكات الهجومية لفتح ثغرات للمحترف الصربي بوركو ومواطنه أوغنين للتصويب من الخارج مع إجادة اللاعبين راشد عبيد وعمر حرقوص وتألق الحارس عبدالرحمن نصيب مما ساعد العين على إدراك التعادل 20/20 ثم التقدم 21/20 قبل 13 دقيقة من صافرة النهاية· واضاف: بالرغم من هذا التقدم إلا أن انخفاضاً مفاجئاً قد طرأ على هجوم العين رغم قوته الدفاعية ·· كما أن استمرار ضياع الفرص السهلة أمام مرمى الخصم قد أتاح للكوريين فرصة اللحاق بالعين والتقدم بفارق هدف في آخر خمس دقائق ·· وكانت الفرصة وقتها مواتية لفريق العين للانقضاض على النتيجة خاصة بعد ما لعب الكوريون بطريقة 6/صفر في الدفاع بسبب عامل الإرهاق ولكن التسرع وعدم التركيز لم يتيحا للفريق العيناوي فرصة التعادل التي لاحت لهم في الثواني الأخيرة ليفقدوا المباراة بفارق هدف واحد·

سونج نجم اليوم الأول

كان نجم فريق دوسان الكوري لنجان سونج '' 23 سنة '' الذي يزور الدولة لأول مرة، من أميز لاعبي الفريق الضيف بعد أن برز بشكل رائع في لقاء الافتتاح وملأ الملعب نشاطاً وحيوية واستطاع أن يسجل خمسة أهداف في مرمى فريق العين·
·فهو لاعب مهاري وماكر ويتحرك كالزئبق داخل الملعب وفي كل الاتجاهات ويعرف جيداً طريق الشباك ·· ويلعب سونج في مركز الظهير الأيمن تارة وفي مركزالظهير الأيسر تارة أخرى وأحياناً نجده يتحول للعب في منتصف الملعب لكنه وحسب قناعته الشخصية يفضل اللعب دائماً في الجهة اليسرى من الملعب·
يقول سونج أنه قد التحق بفريق دوسان قبل سنتين فقط بعد أن كان يلعب من قبل مع فريق الجامعة بكوريا الجنوبية أثناء فترة الدراسة·
وأوضح اللاعب الكوري أنهم لعبوا في لقاء الافتتاح بشكل جيد إلا أنهم لم يقدموا كل ما لديهم بسبب الإرهاق الناتج من جراء الرحلة الطويلة من كوريا الجنوبية إلى مدينة العين مشيراً إلى أنهم مازالوا يختزنون الكثير الذي سيقدمونه في المباريات المقبلة مؤكداً في الوقت نفسه أنهم لا يملكون أي معلومات ذات فائدة عن الفرق المشاركة في هذه المنافسة·
وعن العين قال سونج أنه فريق قوي قدم عرضاً طيباً وتفوق عليهم في بعض فترات المباراة·
وأبدي النجم الكوري إعجابه بلاعب العين المحترف الصربي ماركو مؤكداً أنه لاعب يمتلك إمكانيات كبيرة·
وكشف سونج في نهاية حديثه أنهم قد بدأوا مشوارهم بالفوز بأول ثلاث نقاط مما يمنحهم الدافع القوي لمواصلة المشوار بمعنويات عالية مؤكداً أنهم يخططون للفوز بكأس البطولة·

ماركو: السرعة الكورية أصابت البنفسج بالإرهاق

في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب انتهاء مباراة الافتتاح عبر مدرب العين ماركو ومدرب دوسان الكوري سانج ساب عن رضاهما التام عن المستوى الفني الذي قدمه الفريقان وأشادا بقوة الأداء·
وأوضح ماركو أن فريقه قدم مباراة طيبة المستوى وكان خصماً عنيداً للفريق الضيف·
وقال أن أداء دوسان قد اتسم بالسرعة مما أصاب لاعبي البنفسج بالإرهاق في معظم فترات اللقاء إلا أن لاعبيه زادوا من درجة عطائهم في الشوط الثاني واقتربوا كثيراً من تحقيق الفوز الذي سعوا إليه في هذا اللقاء لكنهم لم ينجحوا في بلوغه وكانوا على وشك الخروج بنقطة مؤكداً أنه لا يؤمن بالحظ·
وأشاد ماركو في حديثه بفريق دوسان الذي ظهر بمستوى فني رائع مبيناً أنه فريق متميز ومعروف على مستوى قارة آسيا وموضحاً في الوقت نفسه أنه يحترم المدرسة الكورية في كرة اليد·
كما أشاد بالوقفة الجماهيرية القوية التي ألهبت حماس لاعبيه ورفعت من معنوياتهم وساعدتهم على هذا الأداء الرائع·
من جانبه أكد مدرب فريق دوسان أنه لم تتوفر له أي معلومات عن فريق العين وكان يعتقد سهولة مهمته أمام مضيفه لكنه فوجئ بالمستوى الفني الذي قدمه أصحاب الأرض والأداء الذي تميز بالروعة والقوة مما أصابه بالخوف من ضياع الفوز من بين يديه خاصة في الشوط الثاني الذي شهد ندية وكان الأداء فيه متكافئاً بين الفريقين·

خالد ناصر: كان بالإمكان أفضل مما كان

عندما دخل خالد ناصر'' 40 سنة '' لاعب العين السابق إلى أرض الملعب مع الفريق لخوض مباراة الافتتاح ظن كل من تواجد بالصالة أن اللاعب قد عدل عن قرار اعتزاله وأعلن العودة مجدداً لمواصلة المشوار لأنه لم تتم الإشارة إلى هذه الفقرة قبل انطلاقة البطولة لا من بعيد ولا من قريب مما أثار دهشة الجميع!!
ولكن تكشفت الحقيقة عندما أعلن عريف الحفل أن العين يكرم في هذه الأمسية أحد نجومه القدامى الذي قررالابتعاد عن الملاعب وهو اللاعب خالد ناصر الذي شارك في اللقاء لمدة خمس دقائق قبل أن يودع الجميع ويصعد إلى المقصورة الرئيسية ليتسلم درعاً تذكارياً عيناوياً من الشيخ هزاع بن طحنون بن محمد آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الشرقية·
اللاعب خالد ناصرعمل من قبل مدرباً للأشبال بنادي العين بعد أن لعب لمدة عشرين عاماً وتدرج من مرحلة الناشئين حتى وصل إلى الفريق الأول وحقق مجموعة من البطولات خلال هذه الفترة·
قال خالد أنه قد أعلن الاعتزال قبل ثلاث سنوات بسبب ظروف الدراسة وقد انتهز فرصة تنظيم هذه البطولة ليعلن اعتزاله اللعب رسمياً·
وأشار إلى أنه كان بإمكانه مواصلة اللعب لكنه فضل التوقف وهو في قمة العطاء ليكون قدوة للاعبين الصغار وإفساح المجال لغيره من النجوم الجدد·
وفي تعليقه عن الخمس دقائق التي لعبها في مباراة الافتتاح بعد طول غياب قال أنه قد وجد صعوبة في العودة إلى الوراء في حالة الهجمات الكورية مؤكداً أن قد لاقى صعوبة أيضاً حتى في الإمساك بالكرة!
وعن المباراة قال إن الأداء كان مقبولاً من الفريقين وقد ظهر البنفسج بشكل جيد رغم فارق الخبرة التي رجحت كفة الفريق الضيف مشيراً إلى أن مثل هذه المنافسات تمنح اللاعبين المزيد من الخبرة وتتيح للصغار فرصة التعلم من نجوم كبار اكتسبوا خبرات عالمية لفترات طويلة·

اقرأ أيضا

اتحاد جدة والوحدة.. "سباق القمة"