الاتحاد

عربي ودولي

مذكرات بتوقيف 10 من فتح الإسلام

أصدر قاضي التحقيق العدلي في أحداث مخيم نهر البارد في شمال لبنان القاضي غسان عويدات مذكرات وجاهية بتوقيف 10 عناصر إرهابية من عصابة ''فتح الاسلام'' وإحالتهم إلى التحقيق العسكري للمحاكمة بتهم تصل عقوباتها إلى الإعدام· ويرتفع بذلك عدد مذكرات التوقيف الصادرة بحق عناصر ''فتح الاسلام'' الى 210 مذكرات، ولا زالت التحقيقات مستمرة مع آخرين في حين لم تتوقف عمليات المطاردة والبحث في مغاور وأحراج شمال لبنان بحثاً عن فارين من ''فتح الاسلام'' بعد تحقيق الجيش اللبناني الانتصار الحاسم على هذه العصابة بعد قتال دام قرابة المائة يوم·
وترددت معلومات غير مؤكدة من جهة وألمحت اليها وسائل الإعلام اللبنانية بشكل لافت، ومفادها أن زعيم ''فتح الاسلام'' شاكر العبسي غادر مخيم نهر البارد في أوائل شهر يوليو الماضي وتمكن من التسلل والوصول الى مخيم عين الحلوة حيث لجأ الى منزل أحد اقربائه في حي الصافوري الذي تسيطر عليه الجماعات الإسلامية المتطرفة جداً ومنها ''جند الشام'' و''عصبة الانصار''·
وأكدت مصادر أمنية وطبية لبنانية أن التحضيرات جارية ليتم دفن جثث 98 من عناصر مجموعة فتح الإسلام قتلوا في الاشتباكات مع الجيش اللبناني في حفرة جماعية في إحدى مقابر طرابلس كبرى مدن شمال لبنان· وأوضح مصدر طبي ان 98 صندوقاً خشبياً وصلت الى مستشفى طرابلس الحكومي لوضع الجثث التي لفت في اكفان بيضاء مشيرا الى ان غالبية القتلى من جنسيات خليجية· وأضاف أن ثماني من الجثث بقيت مجهولة الهوية بسبب احتراقها بالكامل· وأشار المصدر الطبي الذي طلب عدم ذكر اسمه الى ان الجثة التي كان يعتقد انها لزعيم المجموعة شاكر العبسي، لن تدفن بل سيجري حفظها في براد المستشفى بانتظار انتهاء فحوصات ما تزال تخضع لها· وكان العبسي قد تمكن من الفرار من مخيم نهر البارد وما زال مصيره مجهولاً بعد معلومات أولية عن مقتله ثم معلومات متضاربة عن تاريخ فراره من المخيم· وذكر مصدر امني ان الجثث سيتم نقلها في ثلاث شاحنات صغيرة الى مقبرة الغرباء في حي باب التبانة الشعبي· وافاد مراسل فرانس برس ان حفرة كبيرة اعدت في مقبرة الغرباء تم تقطيعها الى مربعات صغيرة لدفن الجثث· وكان الرجل الثاني في فتح الاسلام اللبناني شهاب قدور (ابو هريرة) الذي قتل مطلع أغسطس على يد الجيش في طرابلس دفن في هذه المقبرة·

اقرأ أيضا

إدانات ورفض عربي ودولي لاعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان