لندن (د ب أ)

تخلص ليفربول من كبوته العابرة، وقلب تأخره بهدف نظيف إلى فوز ثمين 2 /‏‏ 1 على بورنموث، في افتتاح مباريات المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإنجليزي.
واستعاد ليفربول نغمة الانتصارات بعد هزيمتين متتاليتين في بطولتي الدوري والكأس بإنجلترا، وانتزع فوزاً ثميناً على بورنموث ليعزز موقعه في صدارة جدول المسابقة، ويتقدم خطوة جديدة على طريق استعادة اللقب الغائب عنه منذ ثلاثة عقود.
ورفع ليفربول رصيده إلى 82 نقطة، بفارق 25 نقطة أمام مانشستر سيتي حامل اللقب وصاحب المركز الثاني، علماً بأن مانشستر سيتي خاض 27 مباراة حتى الآن، مقابل 29 مباراة لليفربول، الذي يحتاج الآن إلى الفوز في ثلاث مباريات فقط من المباريات التسعة المتبقية له، ليتوج بطلاً للمسابقة، بغض النظر عن نتائج منافسه.
وفي المقابل، تجمد رصيد بورنموث عند 27 نقطة في المركز الثامن عشر، بعدما مني بالهزيمة الثالثة له، مقابل تعادل واحد في آخر أربع مباريات، ليقترب الفريق خطوة جديدة من الهبوط لدوري الدرجة الأولى.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بتقدم ليفربول 2 /‏‏ 1، حيث كان بورنموث هو البادئ بالتسجيل عن طريق كاليوم ويلسون في الدقيقة التاسعة، ورد ليفربول بهدفين متتاليين سجلهما المصري محمد صلاح، والسنغالي ساديو ماني في الدقيقتين 25 و33.
وفي الشوط الثاني، لم تتغير الحال لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لليفربول الذي ضاعف محنة بورنموث في المسابقة.
واحتفل صلاح بمباراته رقم 100 مع ليفربول في الدوري الإنجليزي، وسجل الهدف رقم 70 له مع الفريق في الدوري الإنجليزي.
كما أصبح صلاح أول لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي يهز شباك بورنموث في ست مباريات متتالية، حيث كانت المرة الأولى التي يهز فيها شباك الفريق في مباراتهما بالدور الأول لموسم 2017 - 2018، ثم هز شباك الفريق مرة واحدة على الأقل في خمس مباريات متتالية، منها مباراة اليوم.
ورفع صلاح رصيده إلى ثمانية أهداف في ست مباريات متتالية أمام بورنموث، حيث سبق له تسجيل ثلاثة أهداف (هاتريك) في مباراة الفريقين بالدور الأول الموسم الماضي.