الاتحاد

أخيرة

«أحلى التفاصيل».. ترفيه وتثقيف وكاميرا خفية

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

عادت الإعلامية والفنانة رؤى الصبان إلى عالم تقديم البرامج مجدداً، وذلك من خلال برنامجها الجديد «أحلى التفاصيل»، الذي يعرض حالياً على شاشة «سما دبي»، والذي يتوجه بالدرجة الأولى إلى العائلة الإماراتية والخليجية، وكذلك العربية، من خلال تقديم رسائل توعوية هادفة إلى جانب حضور العنصر الفني عبر استضافة نجم أسبوعي، إضافة إلى عرض جانب من التقارير المتنوعة وفقاً لمضمون كل حلقة وبطريقة متميزة تقدم للمرة الأولى على الشاشة الصغيرة.

ترفيه وتثقيف

تتنوع موضوعات وأفكار «أحلى التفاصيل» في كل حلقة، خصوصاً أنه برنامج يجمع بين الترفيه وتقديم المعلومات والتثقيف إلى جانب عمل مقالب وكاميرا خفية تفاجئ ضيوف الحلقات، بالإضافة إلى التواصل مع الجمهور من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وعن تجربتها في هذا البرنامج أكدت رؤى أن برنامجها الجديد هو فكرة مختلفة عن جميع البرامج المنوعة التي قدمت على الشاشات، حيث يمزج بين الكوميديا والثقافة، مع العديد من الفنانين من خلال مواقف معينة يتخللها البرنامج، إضافة إلى تسليط الضوء على بعض المهن من خلال أجواء تحمل طابعاً جميلا وفريداً.

وجبة دسمة

وأعدت رؤى عودتها في «أحلى التفاصيل» بالقوية في عالم تقديم البرامج، وقالت: بالفعل أعيش «أحلى التفاصيل» في هذا البرنامج، ابتداء من أولى الفقرات وحتى نهاية البرنامج، فهو عبارة عن وجبة دسمة للمتلقي، استفدت منها الكثير في حياتي العملية، لاسيما أنه لا يعتبر برنامجاً فنياً فقط، إنما يحوي فقرات متنوعة تتضمن المعلومة والتثقيف وكذلك الكوميديا مع فقرات نجوم الفن.

مولود جديد

وصرحت رؤى بأنها تعتبر «أحلى التفاصيل» بمثابة مولودها الجديد، خصوصاً أنها تولت عمليات المنتج المنفذ والمعد والمقدم للبرنامج، وهذا أكثر ما يميزها عن باقي البرامج التي قدمتها في السابق، كاشفة أنها في الحلقات المقبلة سوف تسلط الضوء على العديد من المهن الأخرى التي تخوضها مع أصحابها، إلى جانب استضافة نخبة من نجوم الوطن العربي مثل محمد الصيفي وخالد أمين وعمر عبد اللات.

خلف الكواليس

وكانت قد استضافت رؤى في الحلقات الماضية كل من الفنانة السورية ديما الجندي والمطرب الإماراتي محمد المنهالي، حيث وقعت ديما في فخ مقلب البرنامج، فيما جسدت رؤى في فقرة «يوم في حياة» التي تناولت من خلالها أسلوب حياة مدرب خيول، واختتمت بفقرة «خلف الكواليس» التي قامت من خلالها بجولة إلى عالم صناعة المجوهرات، بينما وقع المنهالي في فخ الكاميرا الخفية القوي، وذلك بمساعدة الممثل عبد الله الذي يتعرض لأزمة قلبية في الاستوديو أمام المنهالي، وذلك لمعرفة ردود أفعاله الإنسانية، في الوقت الذي عاشت رؤى تجربة مساعد ملاح بالتعاون مع وزارة الداخلية وإدارة جناح الجو في الحلقة نفسها، لتنهي فقرات البرنامج بـ«خلف كواليس»، إذ تضمنت زيارة لمشتل «ديزرت قروب»، وتجربة مساعدتهم وتشجيعهم لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتدريبهم ليصبحوا قادرين على العمل في مجال الزراعة والتجارة والتعايش مع المجتمع.

اقرأ أيضا