الاتحاد

الرئيسية

عاهل الأردن يرمم قبر المسيح على نفقته الخاصة

(أ ف ب)

تبرع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بتكاليف ترميم قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في القدس الذي يفترض أن يبدأ في مايو المقبل، وفقاً لبيان للديوان الملكي نشر الاثنين.
وقال البيان الذي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، إن الملك عبدالله الثاني تبرع «وعلى نفقته الخاصة بترميم القبر المقدس قبر السيد المسيح، في كنيسة القيامة بالقدس».
وأضاف البيان أن «الديوان الملكي الهاشمي أبلغ البطريركية الأورشليمية في القدس بمكرمة جلالته برسالة أرسلت إلى غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث، بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال الأردن وفلسطين».
ونقل البيان عن البطريرك ثيوفيلوس الثالث قوله إن الملك «كان وما زال وسيبقى الحارس الأمين وصاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس».
وأضاف أنه «يجسد بالفعل لا بالقول أسس العيش المشترك بين أتباع الديانتين الإسلامية والمسيحية في العالم والأراضي المقدسة على وجه الخصوص».
وأكد أن «للعائلة الهاشمية وعبر التاريخ دورا فريدا وبصمة واضحة في الحفاظ على المقدسات المسيحية شأنها شأن المقدسات الإسلامية في القدس والأراضي المحتلة».
ووقع الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في مارس 2013 اتفاقاً يكرس وصاية المملكة على مقدسات القدس المتفق عليها شفوياً في 1924 في عهد الشريف حسين بن علي الهاشمي المدفون في القدس والذي اغتيل نجله ملك الأردن عبدالله الأول في 1951 على أعتاب المسجد الأقصى.
وتعترف تل أبيب بموجب معاهدة السلام مع الأردن، الموقعة عام 1994، بوصايته على المقدسات في القدس الشرقية التي كانت ضمن مدن الضفة الغربية تخضع للسيادة الأردنية قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967.
من جانبه، قال الأب رفعت بدر مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام لفرانس برس إن «مشروع الترميم سيبدأ مباشرة بعد عيد الفصح بالتقويم الشرقي الذي نحتفل به في الأول من مايو المقبل».
وأضاف أن «أعمال الترميم قد تستغرق ما بين تسعة أشهر إلى سنة على الأقل، بتكلفة متوقعة تبلغ نحو ثلاثة ملايين دولار».
واعتبر أن «هذا العمل ستكون له ثمار طيبة في تعزيز روح التعاون والمودة بين أتباع الديانتين المسيحية والإسلامية في العالم».
وتعتبر كنيسة القيامة التي دشنتها الملكة هيلانة أم الإمبراطور الروماني قسطنطين الكبير عام 335 للميلاد، من أقدس الأماكن بالنسبة للمسيحيين.

اقرأ أيضا

فيديو.. توطين قطاع التجزئة.. بين الرفض والقبول