الرياضي

الاتحاد

مسابقة «المحالب» تنطلق بـ 225 ناقة واستبعاد 5

سويحان (وام) - انطلقت أمس فعاليات مسابقة المحالب في إطار المهرجان، حيث تتنافس أكثر من 400 من الإبل الحلوب من الإمارات ودول مجلس التعاون، وقد خصص اليوم الأول “للتطيب” تمهيداً للتأهيل لاشتراكها اليوم رسمياً في عمليات وزن الحليب لتفوز بالناموس والجوائز القيمة التي تم رصدها للعشرة الأوائل من الإبل التي تدر أوزاناً كبيرة من الحليب.
وقام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، يرافقه محمد بن عاضد المهيري رئيس لجنة المحالب، بتفقد جميع الحظائر التي خصصت لكل فئة من الفئات الخمس المتنافسة، حيث اطلع سموه واطمأن على الترتيبات الخاصة بجميع المراحل المتعلقة بحلب الإبل، بدءاً من ترقيمها وتجهيزها في الحظائر وحلبها ومن ثم العمليات والشروط المتبعة في وزن الحليب المستخلص من كل ناقة. وقال رئيس لجنة المحالب إن سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان أبدى ارتياحه للإجراءات المتبعة، ووجه سموه مجدداً بتسخير الإمكانات كافة وتوفير كل السبل اللازمة لراحة المتسابقين.
وأضاف المهيري أنه خلال الفترة الصباحية ليوم أمس، تم حلب نحو 225 ناقة من جميع الفئات، منها 40 من فئة الخواوير، و43 من فئة العرب للمحليات الأصايل، ونحو 70 من فئة الحزامي، و28 من فئة خواوير الحزامي، و44 من فئة الشوط المفتوح، بينما استبعدت اللجنة 5 من المنافسة لأسباب صحية تتعلق بحليبها أو صحة الناقة ذاتها، كما تم في المساء حلب العدد نفسه والفئات نفسها.
وأكدت العديد من الدراسات أن لحليب الإبل فوائد عظيمة في العلاج من الأمراض لاحتواء مكوناته على الماء والمواد الصلبة والدهون والبروتين واللاكتوز والفيتامينات بمعدلات أعلى من بقية نسب مكونات ألبان الأبقار والأغنام والماعز والخيول، ففي فرنسا بينت الأبحاث أن ما يتراوح بين 4 و5 كجم من حليب الناقة ومشتقاته يكفي لتلبية جميع احتياجات الإنسان من السعرات الحرارية والدهون والبروتين والكالسيوم، ومن أهم مزاياه دون غيره احتوائه على مركبات ذات طبيعة بروتينية كالليزوزيم ومضادات التخثر والتسمم والجراثيم والأجسام المانعة، وغيرها من بروتينات الأنسولين.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي