الاتحاد

رسائلكم وصلت

العمالة الوافدة وقرارات الوزارة

إلى صحيفة ''الاتحاد''··
تحية طيبة وبعد··

قرأت في صفحة ''رأي الناس'' بتاريخ 26 سبتمبر 2007 ما كتب في زاوية باختصار حول القرارات التي طبقتها وزارة العمل على المخالفين·
وأقول بداية: يلجأ الكثير من الناس لجلب العمالة الوافدة إلى بيوتهم لأهميتها في وضعنا الراهن، والبعض الآخر يجلبها للعمل في المؤسسات أو الشركات أو المكاتب، ومن هنا تبدأ أول خطوة لتفاقم المشكلة، ألا وهي هروب العمالة الوافدة بعد حصولها على الإقامة، وهذا الأمر أصبح ''ظاهرة'' تعارف عليها الناس وأصبحت منتشرة في الآونة الأخيرة بشكل كبير ما سبب أزمة كبيرة، بل أدت الى بروز ظواهر لم نكن نعرفها من قبل، والسؤال الذي يطرح نفسه: من الذي يدفع الثمن؟ وما هو دور المسؤولين؟ أيعقل ان نوجه أصابع الاتهام إلى الكفيل؟ أيعقل أن نهضم حقه الآن بعد أن هُضمت حقوقه في السنوات الماضية·
طبعاً لا·· فقد جاء قرار تعديل القوانين للكفيل والعمالة الوافدة لحفظ حقوقهم ولتوفير إطار عمل مناسب ومفيد يساعد في رقي الدولة في جميع المجالات ولمكافحة الفساد فيها·· وبرأيي أن الكفيل ضمن حقه بهذه الخطوة، كما أن القوانين الجديدة وضعت هذه الفئة تحت المجهر، وأشك أننا سنرى أعدادا هاربة كالتي رأينا من قبل·
مهرة أحمد الشحي

اقرأ أيضا