الاتحاد

الرياضي

انترناسيونال يربح المليون

مايد بن محمد مع لاعبي انترناسيونال أبطال  دولية محمد بن راشد

مايد بن محمد مع لاعبي انترناسيونال أبطال دولية محمد بن راشد

في ختام مبسط ورشيق قام سمو الشيخ مايد بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس نادي الوصل بتتويج فريق انترناسيونال بلقب دورة محمد بن راشد الدولية للكرة بعد فوزه على الانتر 2-1 لينتزع الكأس والجائزة المالية وقدرها مليون دولار، وبذلك أعلنت البطولة آخر أسرارها في ضيافة ملعب الوصل وبلغت خط النهاية بعد عروض شيقة امتعت الجماهير·
وتوج سمو الشيخ مايد بن محمد فريق شتوتجارت صاحب المركز الثالث والميداليات البرونزية يليه انتر ميلان الذي تقلد الميداليات الفضية والجائزة المالية التي بلغت 750 ألف دولار، واخيرا تقلد البطل فريق انترناسيونال البرازيلي الميداليات الذهبية قبل ان يتسلم فرنانداو كابتن الفريق كأس البطولة وتنطلق حلقات الرقص ومظاهر الفرحة لنجوم الفريق بتجاوب كبير من المدرجات التي اكتظت بالجالية البرازيلية واللاتينية·
وتسلم الارجنتيني خوليو كروز نجم الإنتر كأس هداف البطولة برصيد هدفين رغم غيابه عن المباراة النهائية لكنه كان قد أحرزهما في لقاء فريقه الأول بالدورة أمام اياكس·
وفي ختام الحفل انطلقت الألعاب النارية ترقص في سماء دبي·
نعود للمباراة النهائية لنقول انه على الرغم من الحشد الكبير من النجوم أصحاب الشهرة إلا ان الواقع العملي والفني فرض نفسه على أرض الملعب وحقق انترناسيونال البرازيلي فوزاً مستحقاً أمس الأول 2/1 على فريق إلانتر الذي تسطع فيه نجوم الكرة العالمية·
وسبق المباراة النهائية لقاء المركز الثالث واستطاع خلاله فريق شتوتجارت الألماني ان يحقق فوزا صعبا بهدف نظيف في الدقائق الأخيرة على فريق اياكس الهولندي الذي حل في المركز الرابع·
جاءت المباراة النهائية جيدة المستوى ارتفع خلالها الأداء فنياً ومهارياً الى أعلى مستويات شهدتها الدورة، حيث الهجوم والندية والإثارة وانطلقت بهدف مبكر لفريق انترناسيونال للمتألق فرنانداو كابتن وهداف الفريق في الدقيقة الثانية، حيث تلقى الكرة على حدود المنطقة فهيأها بصدره ثم اطلقها قذيفة قوية على يمين الحارس سيزار معلنا سخونة المباراة منذ البداية·
لعب انتر ميلان بتشكيل جديد ضم أغلب النجوم أصحاب الشهرة فلعب ماتيراتزي في الدفاع وكل من بوتشيو وسيزار وزانيتي وهيمينس في الوسط وكانوا أبطأ حركة وأقل قوة وسرعة من خط وسط الفريق البرازيلي الذي تألق فيه ماجراو واليكس ومايكون وسيدني وتوزعت بينهم الأدوار بتفاهم وتناسق فكانوا الأفضل انتشارا ومرونة والتحاما مع الدفاع والهجوم وكانت أكبر نقاط الضعف الايطالية ذلك الهجوم الذي لم يحرك ساكنا وظهر بعيدا عن مستواه الرفيع المعهود فوقع كريسبو وابراهيموفيتش في احضان الدفاع البرازيلي طيلة الوقت ومضى الشوط الأول والمباراة أكملها دون ان يحركان ساكنا حتى ان الهدف الذي احرزه الفريق جاء عن طريق تشيني خمينيس لاعب الوسط النشط والمتحرك في الدقيقة 39 عندما تلقى كرة عرضية من الجهة اليسرى تحولت اليه من رأس ابراهيموفيتش فقط على الأرض وهو يحاول إعادة توجيهها نحو المرمى ثم سددها من وضع السقوط خلفية لم يستطع المدافع البرازيلي المتألق ماركاو منعها فتحولت من قدمه الى داخل الشباك·
استمر الشوط الثاني على نفس الوتيرة حيث الأفضلية والسيطرة للفريق البرازيلي الأسرع والأقوى والأفضل انتشارا في الملعب والأخطر هجوما واستهل جهازه الفني الشوط بتغيير مؤثر، حيث شارك جوناس كظهير أيمن بدلا من ويلنجتون واستطاع ان يحرك هجوما متصلا من الناحية اليمنى على مرمى الانتر يستهله بعرضية خطيرة في الدقيقة 47 اخطأها نيل مار رأس الحربة دائب الحركة والذي سبب ازعاجا كبيرا للدفاع الايطالي وفي الدقيقة 56تهيأت فرصة مماثلة أمام ماجراد نجم الوسط المتوغل فأخطأها وهو على بعد خطوات من المرمى·
اقتطف انترناسيونال الثمرة في الدقيقة 65 من كرة عرضية حولها فرنانداو برأسه الى نيل مار فلعبها وهو ساقط على الأرض خلفية مزدوجة ساحرة الى داخل الشباك معلنا تقدم فريقه عن جدارة·
بعد الهدف واصل الفريق البرازيلي استعراض مهاراته الفردية والجماعية حتى الدقائق الخمس الأخيرة و أجرى كل فريق سلسلة من التغييرات لتدارك المواقف، لكن الأفضلية بقيت برازيلية رغم النشاط الهجومي المكثف لفريق الانتر في الدقائق الخمس الأخيرة، لكنه لم يرق الى درجة الخطورة واستطاع دفاع انترناسيونال اجهاضه قبل ان يقترب من المرمى·

خرباش والعويس يحضران النهائي

حرص معالي محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة للشؤون المالية والصناعة ومعالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة على حضور المباراة النهائية لبطولة محمد بن راشد الدولية الثانية والتي جمعت بين انتر ميلان الايطالي وانترناسيونال البرازيلي·

مدرب أياكس: المركز الرابع لا يليق بنا!

اعتبر كوستر مدرب أياكس الهولندي المركز الرابع غير لائق بفريقه الذي يتمتع بسمعة عالمية قائلا إن الفريق يستحق أكثر من هذا المركز، واضاف أنه لعب بنقص عددي كبير لفترة طويلة واللاعبون قدموا كل ما لديهم، لكن المباراة أخذت طابع المباريات في الدوري الالماني·
واضاف: شتوتجارت استغل المسافات فسجل هدفا قاتلا في آخر المباراة، الى جانب حدوث أخطاء واضحة في خط الدفاع، وذكر كوستر أن قرار طرد لاعبه صحيح، قائلا إنه كان يفترض على اللاعب الضغط أكثر على مهاجم شتوتجارت دون إسقاطه على الأرض·
واشار مدرب اياكس الى ان ادجار دايفيدز لعب في المباراة الأولى لأول مرة بعد عودته من الاصابة وغيابه عن الملاعب حوالي خمسة شهور ثم شارك لمدة 45 دقيقة في المباراة الثانية معربا عن ارتياحه لأداء اللاعب، ومؤكدا أن الفريق سيستفيد من عودته في الدوري الهولندي·

مساعد مدرب شتوتجارت: الفوز له طعم خاص

عبر الفونس هيجل مساعد مدرب شتوتجارت عن سعادته بهذا الفوز واحتلاله المركز الثالث قائلا إن الفوز له طعم خاص ويشجع اللاعب على العطاء أكثر، واضاف أن فريقه حاول الضغط على مرمى اياكس لمدة 80 دقيقة، على أمل ''كسر'' الدفاع الهولندي ونجح في محاولاته باحراز هدف الفوز، ورأى هيجل بأن مشاركتهم في البطولة كانت مفيدة جدا وستنعكس على مهمتهم في الدوري الألماني·

إبراهيموفيتش: الخسارة لا تقلل من شأن الإنتر

علق نجم الإنتر ابراهيموفيتش على المباراة النهائية قائلا إن الخسارة لا تقلل من شأنهم، ولافتا الى ان الفريق المنافس كان أكثر تركيزاً واستغل الفرص بشكل جيد ونجح في النهاية باحراز اللقب·
واضاف: الرغبة في الفوز كانت واضحة على اللاعبين البرازيليين، ولذلك حافظوا على الهدف الثاني ونجحوا في السيطرة على الموقف حتى النهاية·
ورأى ابراهيموفيتش أن مجرد المشاركة في البطولة والاحتكاك بفرق قوية وعريقة هو بحد ذاته مكسب للإنتر، آملاً أن ينعكس ذلك على نتائجه في الدوري الإيطالي·

زانيتي: سوء التركيز أضاع منا اللقب

أكد كابتن الإنتر خافيير زانيتي أن سوء التركيز كان وراء ضياع اللقب، مشيرا الى ان الفريق البرازيلي كان الأفضل في هذه الناحية ولذلك كان من الطبيعي أن يستثمر الفرص بشكل جيد ويسجل هدفين·
ورأى زانيتي بأن المشاركة في هذا الحدث والالتقاء مع فرق عالمية لهما أثرهما الايجابي على تحضيراتهم للقسم الثاني في الدوري الايطالي، معربا عن سعادته البالغة بالتواجد في الإمارات واستغلال فترة التوقف بالاستعداد الجيد بعيدا عن الظروف المناخية القاسية التي تجتاح أوروبا حاليا· وقدم زانيتي التهنئة للفريق البرازيلي على فوزه باللقب·

مانشيني: راض عن الأداء·· والمنافس أكثر تركيزاً

عبر روبرتو مانشيني مدرب انتر ميلان عن ارتياحه للمستوى الذي قدمه فريقه قائلا بأن النتيجة لا تعنيه كثيرا طالما ان الهدف قد تحقق من وراء مشاركتهم في هذه البطولة والاحتكاك بفرق قوية بهدف التحضير للقسم الثاني من بطولة الدوري الايطالي واعترف مانشيني بتفوق الفريق البرازيلي من ناحية التركيز فيما لم يتوفر هذا الجانب في فريقه مما رجح كفة انترناسيونال·
واضاف أنه حرص على إشراك تشكيلة جديدة مختلفة عن مباراة اياكس السابقة ودفع بعدد أكبر من اللاعبين الاساسيين لكن الوضع كان مختلفا عن المباراة النهائية بسبب غياب التركيز الكافي·

فرنانداو حامل الكأس وكابتن انترناسيونال:
اللقب تحقق بفضل الثنائي نيلمار واليكس

أعرب الهداف البرازيلي فرنانداو كابتن فريق انترناسيونال بطل الدورة في اعقاب تسلمه الكأس عن سعادته بذلك الانجاز، مشيرا الى ان فريقه توج بلقب كبير وسط نخبة من الفرق الأوروبية صاحبة التاريخ والانجازات في الماضي والحاضر وهو ما يمنح اللقب نكهة خاصة وقيمة كبيرة·
واضاف فرنانداو ان فريقه قدم عرضا طيبا في النهائي أمام انتر ميلان وتمتع بالقوة البدنية والتحدي فحقق الفوز المستحق وكان الأفضل على مدار المباراة·
وأشار الى ان الثنائي نيلمار صاحب هدف الفوز واليكس نجم الوسط المهاجم، حيث قدما جهدا مميزا وكانا من مفاتيح الفوز ومن أسباب تألق الفريق سواء في لقاء شتوتجارت الألماني أو في المباراة النهائية·
وقال: الفريق لم يتمكن من الإعداد الجيد، حيث لم يتجمع إلا قبل البطولة بأسبوع واحد فقط وهي فترة لا تكفي لمواجهة فرق من ذلك الطراز العالمي الرفيع ورغم ذلك قدم عروضا طيبة وأحرز اللقب وهذا يضاعف من سعادتنا بما تحقق·
جدير بالذكر ان فرنانداو الذي احرز هدف فريقه الأول في النهائي سبق ان احترف في أولمبيك مرسيليا وتولوز وعدد من الأندية الأوروبية والبرازيلية الكبيرة·

نيلمار أبرز هدافي بطل البرازيل:
انطلاقتي الحقيقية بدأت 2003 من دبي

أعرب نيلمار المهاجم البرازيلي المتميز الذي رجح كفة انترناسيونال في المباراة النهائية بهدف ساحر وكان مفتاحا لانتصارات الفريق عن سعادته باحراز لقب الدورة، مشيرا الى ان دبي كانت فاتحة خير عليه دائما، حيث حقق على أرضه أولى الانطلاقات الهامة في حياته الكروية والاحترافية عندما فاز فيها مع منتخب بلاده بكأس العالم للشباب عام 2003 قبل ان يعود اليها مجددا مع انترناسيونال ويحرز لقب الدورة الدولية·
وقال: قدم فريقي مباراة ممتازة أمام انتر ميلان في النهائي ولعب بروح عالية لإدراكه انه يمثل الكرة البرازيلية بأكملها، ومن هذا المنطلق تحلى جميع اللاعبين بالجدية والحماس اللازمين وأدى بعزيمة قوية فحقق الفوز في مباراتيه ووصل الى الهدف الذي سعى اليه وأحرز كأس الدورة وحاز اللقب·

براجا: الفوز باللقب مفاجأة سارة

وصف ابل براجا مدرب انترناسيونال فوزهم باللقب بأنه مفاجأة سارة، مشيدا بالأداء الرجولي للاعبيه ومساهمتهم بهذا الانجاز الرائع على حد قوله، واضاف بأن تحضيراتهم للبطولة كانت قصيرة وعبارة عن اسبوع فقط وعلى هذا الاساس فهو يعتبر ما حدث في الإمارات اكثر من رائع على ضوء هذه الظروف، وذكر براجا أن الفارق كبير بين المباراتين، ففي المباراة السابقة أمام شتوتجارت الالماني كان الفريق المنافس ينتظر الطرف الآخر لكي يأتي له بعكس انتر ميلان· وأكد براجا على الاستفادة الكبيرة التي خرج بها في هذه البطولة واحتكاكه بفرق عالمية لها وزنها قائلا إن تلك الفائدة ستنعكس بشكل ايجابي على مشاركتهم في الدوري المحلي·

اقرأ أيضا

«الأحمر» ينتزع اللقب الأول البحرين بطلاً لخليجي 24