الاتحاد

الرياضي

«منحاف» تفوز بـ «ناموس» مزاينة «حول الشيوخ» في المهرجان التراثي

سلطان بن زايد شهد الفعاليات

سلطان بن زايد شهد الفعاليات

أبوظبي (وام) - شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات أمس فعاليات اليوم الخامس من مهرجان سلطان بن زايد آل نهيان لسباق الإبل التراثي الأصيل ومزاينة الإبل والمزايدة ومزاينة وسباق السلوقي العربي الأصيل 2011 لليوم الخامس على التوالي في ميدان سباقات الهجن بسويحان.
حضر فعاليات اليوم الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان والشيخ خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان والشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان.. وعلي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة وعدد من كبار المسؤولين في النادي ونخبة من ملاك ومربي الإبل في الإمارات ودول مجلس التعاون.
كان استقبال الجمهور والمشاركين والضيوف في الساحة المخصصة لتقييم إبل المزاينة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان حافلاً ويحمل كل مظاهر الترحيب والتقدير والفرح وعبق التراث، فقد بثت الاذاعة الداخلية مجموعة من الشلات البدوية ابتهاجاً بحضور سموه للفعاليات.. إلى جانب تقديم فرق الفنون الشعبية في ساحات القرية التراثية فقرات من الحربية والاهازيج واللوحات التراثية.
والتقى سموه خلال تواجده في الخيمة الرئيسية بنخبة من شعراء النبط من مختلف الأعمار، وأهدى الشاعر حمد الكيبالي سموه قصيدة مغناة من أدائه وألحانه امتدح من خلال كلماتها رعاية ودعم سموه لرياضة الهجن وجهوده في مجال رعاية الشعر والشعراء، والقى الشاعر حمد غانم الهاجري قصيدة بعنوان “مزاينة سويحان” امتدح فيها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وسيره على نهج المغفور له باذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في مجال رعاية الموروث الشعبي وتحقيق الرفاه لأبناء الإمارات وبناء دولة الاتحاد في اطار يجمع بين الأصالة والمعاصرة. واستمع سمو رئيس النادي إلى الطفل محمد سالم القحطاني وهو يلقي قصيدة من نوع المشاكاة في الشعر النبطي.. وقصيدة “صفير البلبل” للشاعر الاصمعي وألقاها الطفل مبارك سعيد محمد القحطاني.
وتوارد عدد من الشعراء من مختلف الاعمار وألقوا قصائدهم أمام سمو رئيس النادي في مختلف الموضوعات ذات الصلة بالهجن والمزاينات وحب الإمارات.
وشكر سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان جميع الشعراء على جهودهم وإبداعاتهم الشعرية ومشاركتهم الصادقة في التعبير عما في وجدانهم من محبة لوطنهم ومجتمعهم.. مؤكداً أهمية مشاركتهم في إنجاح المهرجان حيث يعتبر الشعر والشعراء وقصائدهم نموذجاً ثقافياً مهماً في إنجاح أي نشاط تراثي.
واستهلت الفعاليات أمس بانطلاق منافسات المزاينة لفئتي حول الشيوخ وحول الجماعة بمشاركة ما يزيد عن 200 ناقة من أعمار 6 سنوات فما فوق.
وتعتبر الأشواط حسب خبراء المهنة من مضمرين من أقوى أشواط المزاينة للاناث الحيل “غير حامل ولم تشارك في المزاينة بعد ولادة” لذا تنجح في تجاوز معايير الجمال الأساسية مثل الرشاقة واللياقة الجسمانية وجمال الرأس والرقبة والغارب وارتفاع الجسم وانسيابيته. وتهدف المزاينة إلى إبراز القيم الجمالية للمحليات الأصايل وحفز الملاك على اقتنائها واكثارها بالإضافة إلى المحافظة على سلالات الأبل الأصايل وحمايتها من عمليات التهجين واتاحة الفرص المتكافئة أمام ملاك ومربي الإبل للتنافس على انتزاع الجوائز المخصصة لها في المهرجان.
وشهدت فعاليات مساء أمس انطلاق شوط سباق التحدي للسلوقي العربي الأصيل لفئتي الحص والاريش بالتعاون والتنسيق مع مركز السلوقي العربي بأبوظبي وبلغ عدد الهواة المشاركين ما يقارب 400 شخص على مستوى الدولة.
ويعرف السلوقي على نطاق واسع بأنه كلب الصيد الصحراوي الأول ويتميز عن غيره من الأنواع الأخرى بصفات الوفاء والقدرة على اصطياد الفريسة في كافة الظروف المناخية والتضاريس الوعرة، وحدة ذكاء رفعت من مكانته العالية بين البدو لا سيما بعيشه هادئاً بين أفراد العائلة.
وحرص سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان خلال متابعته للفعاليات على الالتقاء بنخبة من ملاك ومربي الأبل والضيوف من الكويت والبحرين والأردن والإمارات، واستمع سموه إلى انطباعاتهم حول تنظيم وإعداد ونشاطات المهرجان، وأثنوا جميعهم على تجربة المهرجان ونجاحها وريادتها على مستوى المنطقة وتنوع الفعاليات وحماسة المشاركين في المحافظة على رياضة الآباء والاجداد والعمل على تطويرها ونقل مفرداتها وتقاليدها إلى أبناء الجيل الجديد.
وشهدت منصة الجمهور استعراض الإبل الفائزة لفئة حول الشيوخ، وظفرت الناقة “منحاف” لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بناموس المزاينة، فيما حلت الناقة “الهايلة” وصيفة أولى لمالكها الشيخ سيف بن خليفة بن سيف آل نهيان، وجاءت الناقة “الظفرة” وصيفة ثانية للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، وحصدت “منحاف” اللقب بسبب ما تتمتع به من جمال خاص على مستوى الرقبة والسنام والخف والغارب والأذنين محققة أعلى درجات المنافسة التي وضعتها لجنة التحكيم.
ويتضمن برنامج اليوم انطلاق مزاينة الإبل المخصصة للزمول “الذكور” من أعمار 6 سنوات فما فوق وتقام في الفترة الصباحية.. فيما تشهد الفترة المسائية انطلاق اليوم الأول من سباق الإبل التراثي الرابع والعشرين ويتضمن 9 أشوط مخصصة للأعمار ما بين 12 عاماً و70 عاماً لمسافات 500 متر و1500 متر و3 آلاف متر ويبدأ السباق باللون العنابي وينتهي باللون البني وهو مخصص بوجه عام للمواطنين وللإبل المحلية الأصيلة.

اقرأ أيضا

مدرب فنزويلا قبل ودية الأرجنتين: وجود ميسي يرفع سقف التوقعات