الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي: خطة استثنائية لمواجهة التقلبات الجوية

آمنة الكتبي (دبي)

كشف المهندس طالب جلفار مساعد مدير عام بلدية دبي لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة، رئيس فريق غيث دبي أن البلدية وضعت خطة استثنائية لمواجهة التقلبات الجوية، تمثلت في تحديث محطات صرف مياه الأمطار، من خلال أعمال صيانة لبعضها، وإعادة تأهيل الأخرى، بهدف رفع طاقتها الاستيعابية. وقال جلفار لـ«الاتحاد»: بناءً على تقارير الأرصاد الجوية والتنبؤ بهطول أمطار غزيرة على الإمارة، تم الاستعداد للتعامل مع الحالات والبلاغات الطارئة المتوقعة جراء حالة عدم الاستقرار الجوي، وذلك من خلال توجيه الكوادر الإشرافية والرقابية في قسم العمليات وخدمات النظافة بتكوين فرق عمل طارئة تعمل على مدار الساعة في كافة مناطق الإمارة. وأوضح أن خطة البلدية لمواجهة موسم الأمطار شملت توفير 50 صهريجاً لسحب أي مياه أمطار تتجمع في أي منطقة، فضلاً عن جاهزية 4000 موظف وتوزيع مضخات مياه في المناطق المتوقع أن تشهد كثافة في مياه الأمطار، لافتاً إلى تأهيل وصيانة بعض الصهاريج، وتدريب سائقي السيارات الثقيلة من مختلف الإدارات على استخدامها في حالات الطوارئ، وذلك للاستفادة من أسطول الصهاريج المملوك للبلدية بالكامل، وتشغيله على مدار 24 ساعة، لمواكبة أي بلاغات ترد من الجمهور، والانتهاء منها في زمن قياسي. وأشار مساعد مدير عام بلدية دبي لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة إلى أنه تم عقد اجتماعات مشتركة بين إدارات البلدية؛ بهدف التنسيق وتوزيع المهام، كل حسب تخصصه وإمكاناته، إضافة إلى توصيل بعض المناطق بشبكات الأمطار، وتقليل الاعتماد على الصهاريج ومضخات المياه، فيما تم توزيع المضخات على بعض المناطق التي لا تتوافر فيها شبكات تصريف مياه الأمطار، لافتا أن إدارة المباني تتولى التنبيه على أصحاب المباني التجارية، بضرورة التأكد من توصيل سطوح المباني بشبكات الأمطار، وليس شبكات الصرف الصحي، حتى لا يؤثر ذلك سلباً في محطات الصرف الصحي. وأوضح أنه يتم العمل حالياً لتوفير محطات الصرف صحي صغيرة، فضلاً عن وجود خطة لتوفير 20 محطة بهدف تخفيف الضغط على الصهاريج. وقال: «إن مشروع تصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية لمنطقة مطار آل مكتوم ومنطقة إكسبو 2020 والمجمعات العمرانية القريبة، التي تغطي مساحة 400 كيلومتر مربع، بقيمة 1.3 مليار درهم، سيتمكن من تصريف ستة ملايين ونصف متر مكعب من المياه، أي ما يعادل 2600 حمام سباحة أولمبي، بمعدل دقيقة واحدة لاستكمال ضخ أحد هذه الحمامات، ما يمكن من حماية مطار آل مكتوم ومنطقة إكسبو 2020 والمنطقة المجاورة، من خطورة تجمع مياه الأمطار. وأشار إلى أن المشروع يشمل إنشاء خط رئيس لتجميع مياه الأمطار لخدمة منطقة المطار و«إكسبو 2020»، ومساحة المشروع توازي مساحة منطقة ديرة، وقد تمت ترسية المشروع على المقاول للبدء في التنفيذ، ويتضمن حفر نفقين يراوح عمقهما بين 40 و50 متراً، بقُطر 10 أمتار، ومد أنابيب مآخذ تصل أطوالها إلى 10.5 كيلومتر.
وحول مشروع توسعة محطة جبل علي قال جلفار: «تبلغ نسبة الإنجاز نحو 50% من المشروع، وشملت أعمال الحفر وصب الخرسانة والعزل مع تقديم المخططات الإنشائية وتسليم المواد»، مبينا أن قيمة العقد الخاص بالتوسعات بلغت ملياراً و300 مليون درهم»، مشيراً إلى إنجاز أكثر من 80% من الأعمال المدنية كصب الخرسانة وغيره.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يستقبل هزاع بن زايد