الاتحاد

عربي ودولي

الاتحاد الاوروبي يقر تشديد العقوبات على بورما

اتفق أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ27 أمس على مبدأ تشديد العقوبات على بورما، وفق ما أفادت الرئاسة البرتغالية للاتحاد الأوروبي· واتخذ هذا القرار المبدئي خلال اجتماع لسفراء الدول الأعضاء في بروكسل· ويجب أن يتم التصديق عليها من قبل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اثناء اجتماعهم في 15 أكتوبر في لوكسمبورج· ولم توضح الرئاسة طبيعة العقوبات الإضافية المزمع اتخاذها· في حين صرحت المتحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة ان مبعوث المنظمة الدولية الى بورما ابراهيم جمبري سيقدم اليوم ''الخميس'' بعد عودته الى نيويورك نتائج مهمته الى الامين العام للمنظمة بان كي مون· وقالت ميشال مونتاس ان جمبري سيعرض نتائج هذه المهمة على مجلس الامن الدولي ''غدا (الجمعة) على الارجح''·
وذكرت مساعدة رئيس البعثة البريطانية في مجلس الامم المتحدة كارن بيرس للصحفيين ان موقف مجلس الامن الدولي مرتبط بتقرير جمبري· واضافت ان ''الجميع يريدون الاستماع لما سيقوله ابراهيم جمبري''، قبل اتخذا اي موقف، موضحة ان المجلس ''لم يطرح امكانية اصدار قرار بعد''· وكان جمبري وصل مساء أمس الاول الى سنغافورة والتقى أمس مع رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونج، وذلك بعد أن اختتم مهمة في بورما استغرقت أربعة أيام واستهدفت وضع حد لقمع السلطات العسكرية في هذا البلد الوحشى للمظاهرات المناوئة لها·
على الصعيد الميداني، اعتقل المجلس العسكري الحاكم في بورما مزيداً من البورميين أمس بعد ساعات من رحيل جمبري· وقال شاري فيلاروسا القائم بالأعمال الاميركي في رانجون ''إن الجيش يقوم كل ليلة باعتقال مزيد من الاشخاص، وأضاف ''إنه فيما يتعلق بمن يتم اعتقالهم نعتقد أنهم بالآلاف''·
وقال شهود ان ثماني شاحنات محملة بالمحتجزين انطلقت من قلب رانجون كبرى مدن بورما· في أحد المنازل القريبة من معبد شويداجون المقدس لدى البوذيين والذي انطلقت منه الاحتجاجات لم يبق سوى طفلة عمرها 13 عاماً قالت ان والديها اعتقلا· وقال أحد الرهبان، أفرج عنه أمس وأقارب رهبان آخرين ان المجلس الحاكم أفرج عن 80 راهباً و148 امرأة يعتقد انهن راهبات اعتقلوا في احتجاجات الاسبوع الماضي·
وفي لمحة لحالة المرارة السائدة قال أحد أقارب ثلاثة نساء أفرج عنهن ان السلطات الحاكمة قسمت المحتجزين الذين حققتهم معهم الى ثلاث مجموعات الاولى لمن تابع الحشود والثانية لمن صفق لها والثالثة لمن شارك فيها· وقال الراهب وهو في منتصف العشرينيات وكان عصبياً بدرجة منعته من الكشف عن هويته انه و79 راهباً اعيدوا الى ديرهم في رانجون بعد منتصف الليل بقليل·
وقال ان باقي الرهبان المحتجزين وهم 16 من بين 96 اعتقلوا بشكل اجمالي من هذا الدير سيفرج عنهم قريباً· من جانبه دان مجلس النواب الاميركي بالاجماع تقريباً ''القمع العنيف'' للرهبان البوذيين والمتظاهرين ''المسالمين الآخرين'' في بورما· وقد طلب المجلس ايضاً مدعوماً بتأييد 413 صوتاً ومعارضة اثنين، الافراج ''الفوري وغير المشروط'' عن زعمية المعارضة اونج سان سو كيي·

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب