الاتحاد

الرياضي

9 فرق محلية وخليجية في ورش التدريب «الشراعية»

الصغار يتعلمون المهارات الأساسية للشراع في الورش التدريبية

الصغار يتعلمون المهارات الأساسية للشراع في الورش التدريبية

أمين الدوبلي (أبوظبي) – تختتم اليوم فعاليات ورشة التدريب الرئيسية التي يستضيفها نادي أبوظبي لرياضات الشراعية واليخوت، ضمن مهرجان الفعاليات والأنشطة التي يقيمها النادي على هامش سباق «فولفو للمحيطات» بالتنسيق مع خبراء أكاديمية فولفو.
وشهدت ورشة العمل مشاركة كبيرة من المدربين والمبتدئين في رياضات الشراع واليخوت، وحرص كل من حمود سالم الزيدي بطل العرب الحاصل على الميدالية الذهبية في الدورة العربية الأخيرة بقطر، وسهيل راشد صاحب الميدالية البرونزية على المشاركة في فعاليات تلك الورشة للاطلاع على كافة المستجدات في قوانين الاتحاد الدولي والقوارب المستحدثة الجديدة في السباقات، حيث استمعوا مع 9 فرق من الإمارات والبحرين وعمان لشرح نظري تفصيلي من كاتي هاريسون المسؤولة عن تنظيم الورش في الاتحاد الدولي، بحضور كريس أتكنز رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الدولي للشراع واليخوت حول تلك الأمور، وقاموا بتطبيقها عملياً بمدرسة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية على كاسر الأمواج.
من جانبه، أكد ماجد المهيري المدير التنفيذي للنادي أن هذه الورشة سوف يعقبها عدة سباقات في الأوبتمست وقوارب فئة 60 و 22 قدما والدراج ريس على مدار الأسبوعين المقبلين، مشيرا إلى أن المهرجان يقام تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ويحظى بإقبال كبير أشاد به خبراء أكاديمية فولفو المحيطات، ويهدف إلى نشر الرياضة في الدولة وتعريف كل الفرق العالمية المشاركة في سباق فولفو المحيطات بإمكانات نادي أبوظبي وقدرته على استضافة الأحداث الكبرى، موضحا أن الورشة تحظى برعاية من طيران الاتحاد الذي يستحق الشكر والتقدير على دعمه لمساعي تطوير اللعبة في الدولة.
وقال: الإمارات هي صاحبة الريادة العربية في اللعبة منذ 2007 حينما حققت الذهب في دورة الألعاب العربية بالقاهرة، وحافظت علي الصدارة في دورة الدوحة، ولدينا خطط طموحه للمشاركة على المستويات القارية والعالمية، ونجهز فريقا من الواعدين للمشاركة الإيجابية في أولمبياد 2016، خاصة أننا نحظى بدعم كبير من كافة قيادات الدولة، ومجلس أبوظبي الرياضي، وقد أسعدتنا مشاركة عادل خالد في سباق فولفو العالمي، بوصفه الخليجي الوحيد في فريق قارب عزام. وتابع: الاهتمام الذي يوليه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية باللعبة نابع من حرص المسؤولين عن الرياضة في الدولة للدخول بقوة في المنافسات الأولمبية خاصة أن سباقات الشراع تقام على 22 ميدالية أولمبية مختلفة للفرق والفردي.
أما كاتي هاريسون المسؤولة عن ورش التدريب والسباقات في أكاديمية فولفو، فقد أكدت أن الإقبال الذي وجدته في ورشة أبوظبي غير مسبوق، حيث إنها الورشة الثالثة التي تقام على هامش الجولات العالمية بعد جولتي كيب تاون بحنوب أفريقيا، وإليكانتي بإسبانيا، واللتين لم يتجاوز الحضور فيهما 40 مدرباً ومبتدئاً، فيما تشهد هذه الورشة مشاركة أبطال ومبتدئين يتجاوز عددهم 70 مشاركاً من مختلف فرق المنطقة.
وقالت: وجدت اهتماما كبيرا من مسؤولي النادي بتطوير اللعبة، وأشعر بسعادة بالغة للإمكانات الكبيرة المتوفرة هنا بوالتي تؤهله لاستضافة أكبر السباقات القارية والعالمية، وسوف نكون حريصين على التعاون بشكل دائم مع مسؤولي النادي خاصة بعد اطلاعنا على خططهم الاستراتيجية الواعدة للنهوض باللعبة.

اقرأ أيضا

ميسي يضع فالفيردي في ورطة