عربي ودولي

الاتحاد

بايدن في أفغانستان لتأكيد التزام الإدارة الأميركية المقبلة بمكافحة الإرهاب

بايدن يصافح الجنود في مقر  إيساف  بكابول

بايدن يصافح الجنود في مقر إيساف بكابول

اجتمع نائب الرئيس الأميركي المنتخب جوزيف بايدن في كابول أمس بالرئيس الأفغاني حامد كرزاي والمسؤولين العسكريين في القوة الدولية للمساعدة الأمنية ''ايساف'' حيث تلقى شرحا عن الجهود التي تقودها بلاده للقضاء على التمرد في أفغانستان· بالتوازي، حذر القائد الأعلى لقوات الحلف الأطلسي في أوروبا أمس الأول من إقدام الأوروبيين على الانسحاب من أفغانستان بسبب الأزمة الاقتصادية، فيما من المقرر أن يطلب منهم الرئيس الأميركي المنتخب إرسال قوات إضافية· وتوقع الجنرال الأميركي بانتز كرادوك ان تبقى القوات الأميركية في أفغانستان 10 سنوات إضافية ''على الأقل'' وان تحتفظ أيضا بوجود يستمر أيضا عشرات السنين· لكنه حذر من ان الأوروبيين قد يضطرون إلى الانسحاب·
ووصل بايدن إلى أفغانستان أمس في زيارة لم يعلن عنها من قبل، قادما من باكستان، للقاء قادة سياسيين وعسكريين في البلد الذي مزقته الحرب والذي سيصبح إحدى أولويات السياسة الخارجية للإدارة الأميركية الجديدة· ومن القرارات التي يتوقع أن يتخذها الرئيس المنتخب باراك أوباما هي إقرار نشر ما يصل إلى 30 ألف جندي إضافي في أفغانستان لمحاولة وقف تمرد يزداد قوة لـ''طالبان'' قبل الانتخابات الأفغانية المقررة في سبتمبر المقبل· وأفاد بيان لحلف شمال الأطلسي '' الناتو'' أن بايدن تلقي ايجازا عملانيا استخباريا من الجنرال الأميركي ديفيد ماكيرنان الذي يقود القوات الدولية في أفغانستان قوامها 65 الف جندي· وذكر البيان أن نائب الرئيس الأميركي المنتخب أكد للجنرال ماكيرنان تطلعه للعمل معه مبديا شكره للجنود على التضحيات التي يقدمونها في هذه البلاد المضطربة·
وكان بايدن بحث في وقت سابق مع ممثل الأمم المتحدة في أفغانستان الدبلوماسي النرويجي كاي كيدي الوضع في أفغانستان والأولويات الخاصة بمكتب المنظمة الدولية· كما تناولت المباحثات القضايا الأمنية والسياسية إضافة إلى جهود التنمية الدولية والحاجة لتنسيق التحركات بين المانحين فضلا عن إصلاح قوات الشرطة والتعاون الإقليمي·

اقرأ أيضا

إثيوبيا تسجل أول حالة وفاة بـ«كورونا»