دنيا

الاتحاد

عودة «التابوت الفرعوني»

 التابوت الفرعوني الذي عاد الى مصر أمس بعد مفاوضات مع الولايات المتحدة لأكثر من عام ونصف

التابوت الفرعوني الذي عاد الى مصر أمس بعد مفاوضات مع الولايات المتحدة لأكثر من عام ونصف

استردت مصر أمس تابوتاً فرعونياً يعود الى الأسرة الحادية والعشرين (1081-931 قبل الميلاد) بعد 125 عاماً على إخراجه من البلاد بشكل غير شرعي.
وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس الذي رافق عودة هذه القطعة الأثرية النادرة الى بلاده من الولايات المتحدة الأميركية “أن المفاوضات التي جرت لاستعادتها استغرقت عاماً ونصف عام”. وقال “إن التابوت يأتي من فترة زمنية تندر فيها الآثار التي تم العثور عليها”.
والتابوت مصنوع من الخشب ومزين بكتابات دينية وصور كان المصريون القدامى يعتقدون أنها تساعد صاحب التابوت في رحلته بعد الموت. وتسلم حواس التابوت في احتفال أقيم الأربعاء في مقر الجمعية الجغرافية الوطنية في واشنطن.
وأشار حواس الى أن المجلس الأعلى للآثار سينظم في 7 أبريل معرضاً خاصاً للآثار المستردة سيكون بينها هذا التابوت.
وكانت مصر قد طلبت في 2009 استرداد هذا التابوت من الولايات المتحدة، بعدما صادرته السلطات الأميركية من مهرب إسباني كان يعتزم بيعه. وبحسب السلطات المصرية فإن التابوت خرج من البلاد تهريباً في 1884.

اقرأ أيضا

"واتسآب"سيضيف خاصية "الوضع الليلي" إلى هواتف آيفون