الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تناقش أهداف القرية المتنقلة لنشر ثقافة حقوق الإنسان

ضاحي خلفان خلال لقائه وفد حقوق الإنسان السويسري

ضاحي خلفان خلال لقائه وفد حقوق الإنسان السويسري

بحث سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، مع السيد وولف جانج برولهارت مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الخارجية في سويسرا، مشروع قرية حقوق الإنسان المتنقلة، التي سيتم تصميمها بحيث يمكن نقلها من مكان لآخر، التي من خلالها يمكن نشر ثقافة حقوق الإنسان لأكبر شريحة في المجتمع بمختلف فئاته·
جاء ذلك خلال استقبال سعادة الفريق ضاحي خلفان في مكتبه، لوفد وزارة الخارجية السويسرية، بحضور المقدم الدكتور محمد عبدالله المر مدير الإدارة العامة لرعاية حقوق الإنسان بشرطة دبي، ونائبه الرائد الدكتور غيث غانم السويدي، والرائد الدكتور أجمد جمعة الهاملي· ويأتي هذا اللقاء في إطار تعزيز التعاون والعمل المشترك بين القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بالإدارة العامة لرعاية حقوق الإنسان، ووزارة الخارجية في سويسرا ممثلة بإدارة حقوق الإنسان، وبعض المنظمات العالمية غير الحكومية، بالإضافة إلى إعداد التصميم الهندسي المناسب لقرية حقوق الإنسان المتنقلة، بحيث يمكن في المستقبل نقلها إلى دول أخرى، ونقل ثقافة حقوق الإنسان إليها، كما يهدف المشروع إلى دعم مبادئ حقوق الإنسان في السياسات الدولية، والتثقيف بحقوق الإنسان في الأماكن العامة والمدارس والجامعات والشركات، كذلك توفير موقع للإطلاع فكرياً وعاطفياً مع حقوق الإنسان، مع توفير موقع لنشر ثقافة حقوق الإنسان·
واطلع وفد إدارة حقوق الإنسان بوزارة الخارجية السويسرية الذي ضم: السيد بيتلر مارتن، والسيد فوقلر اندرياس، والسيد نزار عبدالقدير، والسيدة كرنوز نتاشا، على الهيكل الجديد للإدارة العامة لرعاية حقوق الإنسان بعد القرار الذي أصدره سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، بتحويلها إلى إدارة عامة، وتتبعها الإدارات الفرعية التالية: مكتب ضمان الجودة، إدارة الشؤون الإدارية، إدارة حماية الحقوق والحريات، إدارة الأمن الأسري، وإدارة الدراسات والتعاون الدولي·
كما يهدف قرار سعادة القائد العام لشرطة دبي، بتحويل إدارة رعاية حقوق الإنسان إلى إدارة عامة، يهدف إلى تعزيز دور شرطة دبي في مجال رعاية حقوق الإنسان طبقاً لدستور دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يستمد تشريعاته من مبادئ ديننا الإسلامي السمحة، الذي ينادي بالمساواة بين البشر دون تمييز، وحماية الحقوق الإنسانية والحريات المقررة لجميع المقيمين على أرض الدولة، وتحقيق الحياة الكريمة لهم، وتحقيقاً للقيم التي حددتها شرطة دبي في استراتيجيتها (2006 - 2010)، وتنص على صون ورعاية واحترام حقوق الإنسان والمحافظة عليها، والنزاهة والشفافية، والعدالة والإنصاف، والإخاء والتعاون، وحسن المعاملة، وتنفيذاً لما تنص عليه القوانين والمواثيق الدولية

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي وزير الاقتصاد التشيلي