الاتحاد

الرئيسية

رئيس الدولة يقدم 370 مليون درهم لوقف الشيخ زايد في أبوظبي

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كرم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، الرعاة والمشاركين في إنجاح حملة الوقف تحت شعار ''نبت في الأرض وأثمر في السماء'' خلال الحفل الذي أقامته الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مساء أمس الأول بفندق قصر الإمارات· حضر الاحتفال عدد من الوزراء والوكلاء ورجال الأعمال وأعيان مجتمع الإمارات، وقد بُدئ الاحتفال بالنشيد الوطني، وقدمه مجموعة من طلاب مدرسة الإمارات في أبوظبي، ثم تلاوة قرآنية للطالب نهيان بن حمدان المزروعي· وبواسطة شاشات عرض كبيرة موزعة في أرجاء قاعة الاتحاد بقصر الإمارات، عرضت الهيئة عدداً من اللقاءات بعلماء بارزين من ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، قدموا مقتطفات عن معنى الوقف ودوره في المجتمع، ثم قدمت شركة الروائع للإعلام فيلماً عن إعلانات حملة الوقف شد انتباه الحضور·
مكرمة رئيس الدولة
ثم ألقى سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعى، رئيس الهيئة كلمة رحب في مستهلها بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وبأصحاب المعالي والسعادة والفضيلة والحضور، وأثنى فيها على حب الخير الذي امتاز به القائد الراحل الشيخ زايد طيب الله ثراه، والذي كان أول من قدم للأوقاف في دولة الاتحاد عطية سخية كانت بداية لاستثمارات واسعة، كما أثنى على الرعاية الكبيرة التي يوليها صاحب السمو الشــــيخ خــــليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب الســــمو الشــــيخ محــــمد بن راشد
آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، للأوقاف الإسلامية التي آتت ثمارها في خدمة بيوت الله، وإعمار المساجد وفق أرقى الطرز والنماذج المعمارية، ورعاية القائمين عليها من أئمة وخطباء ومؤذنين·
ثم أبان سعادته في هذا الصدد عن المكرمة الوقفية التي قدمها صاحب السمو رئيس الدولة، ومقدارها 370 مليوناً لبناء وتوسيع وقف الشيخ زايد في أبوظبي، ثم استعرض سعادته منجزات الهيئة في تنمية الأوقاف وفق الأسس الشرعية الاستثمارية والاقتصادية الحديثة، كما علق على فيلم عرض في الاحتفال لمجموعة من الشباب والشابات المواطنين الذين تم تعيينهم مؤخراً في الهيئة، وهم أكثر من مئة موظف مواطن استوعبتهم إدارات الهيئة وأقسامها، استجابة لإستراتيجية الدولة وسياستها في التوطين·
وقال سعادته إننا تحت قيادتنا الحكيمة نسير نحو أرقى ما نصبو إليه من بناء دولة عصرية واثقة بنهجها وما حققته وتحققه من منجزات، أتشرف اليوم بهذا اللقاء، وتحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تتويجاً لحملة الوقف التي رعاها سموه وانطلقت مع إطلالة شهر رمضان المبارك فلقيت في قلوب أهل الخير مكانتها وأدت رسالتها فتسارع الإخوة من رجال المال والأعمال والإعلام ومن أفراد ومؤسسات للتجاوب معها، كما نشطت في المدارس ولدى أولياء أمور الطلاب فعاليات هذه الحملة المباركة، فتسابق الطلاب والطالبات لكتابة بحوث مدرسية متميزة عن الوقف الإسلامي من حيث التشريع والتنويع، ومن حيث آثاره الحضارية والثقافية والإنسانية في المجتمعات الإسلامية في كل زمان ومكان، وفي دولة الإمارات العربية المتحدة خاصة·
حراك ثقافي
وأضاف سعادته لقد أحدثت المسابقة التي أطلقتها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لكتابة البحث المدرسي المتميز حراكاً ثقافياً توعوياً مشهوداً بين صفوف المعلمين والطلاب والأهالي والمدارس، وهذا ما قصدنا من إجراء هذه المسابقة أي إعطاء حزمة من الضوء الكاشف لبيان مفهوم الوقف ورسالته في المجتمع، وهذا جانب من جوانب متعددة أطلقناها خلال حملة الوقف واليوم يجيئ وقت القطاف والتكريم لهذه النخبة من الرعاة الرئيسيين للحملة ولهؤلاء المحسنين الكبار الذين بذلوا من أجل دينهم ومستقبل أجيال الوطن، ولمجموعة من أبنائنا الأحبة طلاب وطالبات المدارس المتميزين في كتابة البحث الوقفي المتميز·
وتوجه بالشكر والتقدير للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على رعايته الكريمة لهذه الحملة، والى الرعاة والمحسنين والإعلاميين والطلاب المتميزين، لما قدموه من أجل دينهم ووطنهم ومجتمعهم، وإلى الإخوة في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، على ما بذلوه من جهود مشكورة وفي وقت قياسي لإنجاز هذه الحملة المباركة شكر الله صنيعهم جميعاً وجعل ذلك في سجل أعمالهم الصالحات الباقيات·
فعاليات الحملة
وفي كلمته عن فعاليات الحملة قال الدكتور محمد مطر سالم الكعبي مدير عام الهيئة، بعد ابتهاجنا بمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' يتتابع العطاء من أبناء شعبه، إذ هو قائدنا وقدوتنا إلى الخير، وعليه فقد وقف سعادة حمد سهيل الخييلي عن والده ''رحمه الله'' مبلغ 60 مليون درهم لإنشاء مسجد كبير ومركز لتحفيظ القرآن الكريم في مدينة العين، كما أوصى المحسن الكبير سعادة طلال علي عباس محمد الخوري بوقف ثلث أمواله العقارية والمنقولة والنقدية، وصية مضافة لما بعد الموت، على أن يستثمر ريعها ثم ينفق في وجوه البر والإحسان، فجزاه الله كل خير، وقد أودع ''حجة'' الوصية لدى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف·
ثم تحدث المدير العام عن أهداف الحملة الوقفية، فقال: انطلقت حملة الوقف والتي كان من أهم أهدافها نشر الوعي بثقافة الوقف وأهميته، وكان من أهم فعاليات هذه الحملة الإعلان عن مسابقة طلابية بين مدارس الدولة لإعداد بحث حول الوقف في دولة الإمارات وقد كان لهذه المسابقة آثار إيجابية، فقد استهدفت الهيئة فيما استهدفت أبناءنا طلاب المدارس في المرحلتين الأساسية والثانوية، وكان للتنسيق فيما بين الهيئة ووزارة التربية والتعليم دور فاعل في إذكاء روح المنافسة البحثية فيما بين المدارس والطلاب والمدرسين، إذ طرحت الهيئة مسابقة البحث المدرسي المتميز، صقلاً للمواهب من جهة، ونشراً للوعي الفقهي بأحكام الوقف من جهة أخرى لدى شرائح أوسع من المجتمع فكان البحث المدرسي المتميز ساحة حيوية اشترك في إثرائها الأهل والطلاب ومدرسوهم ومدارسهم جميعاً·
لجنة تحكيم
وأشار إلى أن الهيئة قد شكلت لجنة تحكيم من عدد من علمائها قرأوا البحوث التي وصلت في المهلة المعلن عنها ووضعوا آلية ومنهجية للحكم عليها بناءً على شروط المسابقة ومدى استيعاب الطلاب لها والتمكن من الكتابة فيها وقد نال أحد عشر متسابقاً درجة امتياز لكن أربعة منهم كان امتيازهم مرتفعاً جداً بحسب الدرجات ففــــازوا بالجوائز المالية المعلن عنها والبقية رأت الهيئة أيضاً مكــــافأتهم بجوائز تقديرية· وتوجه بالشكر لوزارة التربية والتعليم لتعاونها الإيجابي في هذه المقاصد التربوية والتثقيفية والاجتماعية التي قصدتها الهيئة، ولأبنائنا وبناتنا من الطلاب والطالبات، ولمدرسي التربية الإسلامية الذين أسهموا وأشرفوا على إنتاج هذه البحوث القيمة فلقد فوجئنا بهذه الجهود الطلابية المندفعة للبحث والدراسة وروح المنافسة المشروعة·
وفي نهاية الاحتفال قام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية يرافقه سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعى رئيس الهيئة بتكريم الرعاة وكبار المحسنين والطلاب الفائزين بالمسابقه فسلموا الدروع وشهادات التقدير والجوائز التشجيعية·


ضيوف رئيس الدولة:
ثواب الوقف دائم عند الله

قال فضيلة الشيخ منصور الرفاعي إن الذين يقومون برصد الوقف أو بإيقافه لهم ثواب عظيم وأجر كبير لقوله تعالى
''وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء··'' حيث يعتبر الوقف الإسلامي أحد أبواب الخير الدائم الذي يحقق المصلحة للمجتمع الإسلامي·
وأضاف فضيلة الشيخ عمر الجيلان أن الوقف يكون أصله ثابتا ولا يتصرف فيه وينتفع الموقوف بثمرته وبعائداته وهذا هو الوقف الذي يحتاج إليه الناس بعد مماتهم كما أنه باب عظيم لتحقيق مرضاة الله تعالى والدخول في رضوانه·
وأشارت الداعية نعيمة بنت يعيش إلى أن فكرة الوقف من أجل الأم هو من أعظم أنواع البر من الأبناء لأمهاتهم لأن هذه الأم قد كرست حياتها من أجل أبنائها فيجب أن يبقى لها أثر من خلال الوقف وبرها بعد مماتها·
وقال فضيلة الشيخ ناجى العربي إن من فضل الله وكرمه لو قدر أن هذا الوقف زال وانتهى بعامل من عوامل الزمن وأحوال الدنيا وتقلباتها فإن أجر الله وثوابه لهذا الوقف لا ينقطع بفضل الله تعالى لقوله تعالى ''ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم''
وأوضح فضيلة الشيخ عبدالمعطي البيومي أن ما تقوم به الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من دعوة المسلمين إلى الوقف المخصص لتعليم أبناء المسلمين هو مشروع إسلامي جديد لأن الوقف تبرع مستمر وصدقة جارية·

الفائزون بمسابقة البحث المدرسي

·1 الطالب خالد عبدالله الحارثي الصف التاسع تأسيسي، من مدرسة الاتحاد الخاصة بالعين، حصل على الدرجة الأولى ''ذكور'' تأسيسي·
·2 الطالبة إحسان لؤي جلبي ـ الصف الثامن تأسيسي، من مدرسة المبادئ بالعين، الدرجة الأولى ''إناث'' تأسيسي·
·3 الطالب زيد أسامة الريس ـ ثالث ثانوي، ثانوية أبوظبي، بأبوظبي، الدرجة الأولى ''ذكور'' ثانوي·
·4 الطالبة يقين محمد عبدالله عبدالرحمن ـ ثالث ثانوي، ثانوية الغبيبة بالشارقة، الدرجة الأولى ''إناث'' ثانوي·

الرعاة: مشاركتنا من دواعي سرورنا

قال طلال الريس من مصرف الإمارات الإسلامي إن من دواعي سرورنا في مصرف الإمارات الإسلامي أن نرعى هذه الحملة الوقفية التي تقوم بها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية لتنمية الأمن الوقفي لمجتمع الإمارات التي تأتي بمبادرة طيبة من الفريق أول سمو الشيخ محـــمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكداً التزامهم بهذه الحملة وغيرها من الحملات الفضيلة ضــــمن توجيهات وتوجــــهات المسؤولين في مصرف الإمارات الإسلامي·
وقال زهير الأرضي من شركة إنجازات ونظم البيانات: يسر شركة انجازات أن تكون أحد الرعاة لحملة الوقف التى تقوم بها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف حيث إن شركة انجازات ونظم المعلومات من أهدافها المساهمة في التنمية الاجتماعية داخل الدولة، وباسم شركة انجازات وجميع الرعاة أتقدم بالتهنئة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بهذه المناسبة وجميع أبناء الإمارات·

إنجازات الهيئة في مجال الأوقاف

قامت الهيئة بتنمية الموارد الوقفية وفتح آفاق جديدة للعمل على تنويع أوجه ومجالات هذا النشاط وتوسيع نطاقه عبر محافظ استثمارية تتوافق مكوناتها مع متطلبات الأحكام الشرعية وتتميز بالربحية والضمان للإسهام في إيجاد حركة هادفة إلى إنعاش النمو الاقتصادي للأصول الوقفية وتنمية مواردها·
ويمكن تقسيم الأوقاف التي تشرف عليها الهيئة إلى ستة أنواع رئيسية وهي الأراضي والبنايات والمحال التجارية والنخيل والفلل والمنازل ومراكز تحفيظ القرآن، بالإضافة إلى أراضٍ سكنية وتجارية مملوكة للهيئة· وتشرف الهيئة على ما يقدر بحوالى 5000 مسجد على مستوى الدولة يتم القيام بخدمتها من ريع الأوقاف·

مهام إدارة الوقف

تقوم إدارة الوقف بعدة مهام للارتقاء بالوقف، ومن هذه المهام الوقف الأهلي حيث تقوم باستلام الأوقاف الأهلية وحصرها في الدولة، كما تقوم بمتابعة تسجيل الأوقاف الأهلية بالتعاون مع الإدارات الأخرى وإعداد التقارير الدورية عن الأوقاف الأهلية، والعمل على توجيه الواقفين إلى فتح حساب منفصل بين إيرادات ومصارف الأوقاف، وتقوم الإدارة أيضاً باستلام كشوف الحسابات السنوية من الواقفين ومتابعة أوجه الصرف الخاصة حسب شروط الواقفين، كما تقوم بمتابعة الخلل الموجود في الأوقاف الأهلية ومحاسبة المقصرين عن طريق الجهات الرسمية الأخرى·
كما تقوم إدارة الوقف بتوثيق الصلة بالواقفين ومتابعة تزويدهم بالمعلومات والبيانات الخاصة بالأصول الموقوفة وفقاً للنظم المتبعة ومن خلال القنوات الرسمية للأمانة إضافة إلى استلام ومتابعة الأموال والأملاك الوقفية لاستثمارها وتنميتها على أسس فنية واقتصادية سليمة، وكذلك الإشراف على الشركات والمؤسسات التي تؤسسها أو تشارك بها الهيئة·
وتقوم أيضاً بالإشراف على تنفيذ عقود البيع والشراء بعد اعتمادها والموافقة عليها ومتابعة تأجير العقارات الوقفية الخالية ومتابعة تحصيل إيجاراتها والقيام بأعمال الصيانة اللازمة للأملاك الوقفية بالتعاون مع القسم الهندسي·
كما تقوم إدارة الوقف بتصميم وتخطيط المشاريع المعتمدة والعمل على تنفيذها وفقاً للسياسات المقررة في الهيئة ومتابعة تنفيذها بما يفيد حسن وسرعة الإنجاز، وكذلك الإعداد والتخطيط لأعمال الصيانة الوقائية والعلاجية للمنشآت الوقفية التي تخضع للهيئة بالإضافة إلى تلقي طلبات الصيانة وإنجازها بالجودة والشكل اللائقين·

اقرأ أيضا

قوات سوريا الديموقراطية تواصل تقدمها وتطوق "داعش"