الاتحاد

الإمارات

«صنع في الإمارات» تتصدر معروضات «يوميكس» و«سيمتكس»

 جانب من معروضات «يوميكس» و«سيمتكس 2018» (تصوير: جاك جبور)

جانب من معروضات «يوميكس» و«سيمتكس 2018» (تصوير: جاك جبور)

أحمد عبدالعزيز وجمعة النعيمي (أبوظبي)

تصدرت معروضات صنعت بأيدٍ إماراتية أجنحة مشاركة بفعاليات الدورة الثالثة بمعرضي الأنظمة غير المأهولة «يوميكس» والمحاكاة والتدريب «سيمتكس» 2018 الذي انطلق أمس، والذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي تستمر فعالياته من 25 إلى 27 فبراير الجاري بمركز أبوظبي للمعارض «أدنيك»، علاوة على تواجد كبريات الشركات العالمية في مجال تكنولوجيا الدفاع والأمن والتي قدمت عدداً من التطبيقات المبتكرة والمتطورة في مجال المراقبة للسواحل ومناطق العمليات سواء المدنية أو العسكرية. وبلغت صفقات القوات المسلحة الإماراتية في أول يوم من الحدث، الذي يعد أحد أفضل 5 معارض عالمية وتنفرد أبوظبي بتنظيمه على مستوى الشرق الأوسط، 291 مليون درهم.

زوارق إماراتية
وقال باسل شحيبر الرئيس التنفيذي لشركة «مراكب»: إن الزورق «B 7» تم تصنيعه كاملاً في دولة الإمارات، مشيراً إلى أن الشركة تتعاون مع «توازن» العام الجاري للتركيز على تصنيع القدرات التكنولوجية، وفي ديسمبر العام الماضي تم توقيع اتفاقية مع «توازن» لإطلاق التعاون في مجال تطوير وتحديث الزوارق غير المأهولة متعددة الاستخدامات في مجالات الدفاع والأمن القومي وأمن الموانئ.
وقال ماثيو هوارث مدير تطوير الأعمال بشركة «مراكب»: إن التواجد في معرضي «يوميكس» و«سيمتكس» أمر مهم، حيث نعرض أنواعاً متعددة من الزوارق التي صنعت في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتستخدم هذه الزوارق في العديد من المهام المختلفة، منها الدفاع المدني، حيث إن القارب تستخدمه قوات الدفاع المدني في الشارقة للمساعدة في مهام الإطفاء من البحر، علاوة على مراكب المراقبة والاستطلاع المتطورة غير المأهولة.
وأضاف: «تطمح الإمارات بشكل كبير لإنجاز عالمي جديد في مجال الابتكار التكنولوجي بالتركيز على مجال الذكاء الاصطناعي، وشركتنا تعرض أيضاً نموذجاً لزورق فئة (بي) غير المأهولة والمزودة بأنظمة ذكية صممها مهندسو وفرق الروبوتات والبحرية، حيث تستخدم في العديد من المهمات العسكرية والمدنية»، مشيراً إلى أن الشركة تعرض في المعرضين نماذج الزوارق فئة (B بي) والتي تضم «B 7» غير المأهول، و«B7x» المزود بمقاعد ويمكن استخدامه من دون فريق بشكل غير مأهول والتحكم فيه عن بعد، والزورق «B10» غير المأهول المتطور.

طائرة النانو
وقال حمد المرزوقي مدير عام مجموعة رماح العالمية المتخصصة في عمليات ميادين الرماية وصيانتها: «نشارك للمرة الثانية على التوالي، بطائرات من دون طيار مع الروبوت للتحكم عن بعد والمستخدم في عمليات الكشف عن المتفجرات وإبطال مفعولها، إضافة إلى وضع وتركيب الأسلحة والروبوتات. كما نشارك اليوم بأصغر طائرة والمسماة بطائرة النانو، وهي طائرة مزودة بكاميرات ليلية ونهارية يصل وزنها إلى 100 جرام، وتستخدم في القوات الخاصة الأميركية بغرض الاستطلاع، وتعمل بشكل فعال ولا يمكن قطع الاتصال بها بنظام الملاحة ولو كان هناك تشويش في الاتصال، ولو حدث شيء من هذا القبيل فإن الطائرة تعود لآخر نقطة كانت فيها، كما أن نظامها العسكري محمي دائماً».
وعن الأنظمة المتطورة في مجال التدريب عن طريق المحاكاة والبرامج، قال نويل ديجان المدير العام بمجموعة الطف العالمية: ننتهز الفرصة في التواجد بمعرض «يوميكس» و«سيمتكس» 2018 لعرض أحدث ابتكاراتنا من الأنظمة التي تشمل التدريب والمحاكاة وأجهزة روبوتات يتم توجيهها للكشف عن الألغام وتنفيذ المهام القتالية أيضا عن بعد وتعمل في مختلف الأجواء سواء الرمال أو الجليد والمياه.
وأضاف: إن أبرز الأنظمة التي نقدمها هي «الهولو تابل» والتي توفر آلية الهولوجرافيك والتي تشكل للمتدرب البيئة التي يريد التواجد بها والتي تحاكي مواقع المهمات من حيث الأشكال والبيئة المحيطة سواء كانت جبالاً أو رمالاً والتي تستخدم في تدريب طياري الهليوكوبتر في الإقلاع والمناورات والقتال في نماذج محاكاة لمناطق المهمات العسكرية.

برامج أبوظبي للتعليم والتدريب
يستعرض معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني من خلال جناحه في المعرض برامج التخصصات الفنية والمهنية والبرامج الجديدة في كل من معهد الجزيرة للعلوم والتكنولوجيا، ومعهد الجاهلي للعلوم والتكنولوجيا ومعهد الريف للإمداد والتكنولوجيا التطبيقية ومعهد بينونة للعلوم والتكنولوجيا ومعهد الشارقة للعلوم والتكنولوجيا.
ويقوم طلاب وطالبات معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني بعرض مختلف المشاريع من التخصصات العلمية، حيث قام طلاب وطالبات معهد الريف للإمداد والتكنولوجيا التطبيقية من تخصص الإمداد والإدارة اللوجستية بشرح مفصل لمشروع الذراع الآلية بشكل مميز يعكس المستوى العلمي المتقدم في معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، حيث يعد هذا المشروع إدخالاً للتكنولوجيا الحديثة في إدارة مستودعات الإمداد والتمويل وعملية التسلم والتسليم.
وأكد الدكتور عبدالرحمن جاسم الحمادي مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني أن معرضي «يومكس» و«سيمتكس» يعدان منصة عالمية تستقطب المؤسسات والشركات العالمية والمحلية المختصة بهذا المجال، حيث يخدم المعرض قطاع كبير من المجتمع الإماراتي وشرائح عديدة، منها طلاب الجامعات والكليات والمعاهد.

نظام تحكم ذكي بالطائرات
قال جون مولبرج مدير تطوير الأعمال بشركة لوكهيد مارتن: نتواجد اليوم لنعرض ابتكارات عدة، على رأسها نظام «VCSi»، وهو نظام ذكي آمن في التتبع والتحكم بالطائرات عن بعد والذي يمكن استخدامه في الأغراض المدنية والتجارية والعسكرية.
وأضاف «إن النظام آمن، حيث إنه لا يتصل بالإنترنت، ويعتمد على المعلومات والبيانات التي يسهل تحميلها لقاعدة البيانات الخاصة به، وكذلك الخرائط الجغرافية والمسوحات التي تمكن من التحكم والمراقبة بالطائرات غير المأهولة والطوافات وطائرات المراقبة والطائرات العادية والزوارق الخاصة بالمسطحات المائية»، مشيراً إلى أن النظام يتسم بالمرونة، ويمكنه الإدماج مع 40 نظاماً لمركبات وطائرات غير مأهولة، والنسخة السابقة من النظام متوائمة مع وزارتي الدفاع الأميركية والكندية ونظيرتها بالمملكة المتحدة.

سفينة بالتكنولوجيا السيبرانية
قال ماثيو تريسي مدير الإنتاج بشركة «السير مارين»: «نشارك في المعرض بسفينة (11UNMANNED SURFACE VESSEL)، وهي قادرة على أداء عمليات الدوريات الساحلية، وتم تصميم كل منصة خصيصاً لتلبية احتياجات المستخدمين النهائيين التشغيلية»، مشيراً إلى أن «التكنولوجيا السيبرانية البحرية» لديها القدرة على دمج التقنيات الموجودة مسبقاً، والاتصالات، والمعدات البصرية الكهربائية والمعدات.
وقال: «يمكن تركيب سلسلة تأمين مع مجموعة واسعة من حمولات التكوين المتعددة. وتتسم هذه السلسلة بقدرتها على إيقاف السفن والجيتسكي، إضافة إلى قدرتها على حمل الأسلحة، وتمتاز هذه السفينة بأنها مصنوعة من دولة الإمارات كاملة، كما أنها تعمل مسحاً كاملاً للبحار والمحيطات وتقدم تحليلات ونتائج دقيقة بالنسبة لوضع السفن المحيطة بها، إضافة إلى أن هذه السفينة متعددة الاستخدامات، ويبلغ طولها 11.5 متر، وارتفاعها 4.5 متر، والوزن 7200 كجم، وسرعتها القصوى 45 عقدة».

أربعة منتجات دفاعية لـ«أداسي»
تشارك شركة أداسي بأربعة منتجات دفاعية وحلول للأنظمة غير المأهولة، ومنها «الهامر هيد»
P1HH، وتستخدم في الأغراض الخاصة بالاستطلاع والمراقبة. ويصل ارتفاع هذه الطائرة من دون طيار إلى 45 ألف قدم، وهي كحال الطائرات التجارية وتطير لمدة 15 ساعة، والحمولة المفيدة تزن فيها 226 كم، ويصل وزنها 6.6 طن على الحمولة المفيدة شاملة الوقود.
كما تعرض الشركة الحاوية GCS 300 والتي تمتاز أثناء النقل بأنها تحلق لمسافة 8.20 أقدام أثناء التنقل وأثناء العمليات تصل الأبعاد إلى 20*19 قدم، وتمتاز بوجود مركز تحكم وصيانة للورش وجهاز تحكم أرضي ونقل للمعدات. كما تشارك «أداسي» بنظام جديد يسمى «سبر» والذي يطير لمدة ست ساعات بارتفاع 12 ألف قدم كحد أقصى والحمولة المفيدة هي 50 كم، ويصل وزنها عند الإقلاع 200 كم، وتستخدم لأغراض الاستطلاع والمراقبة. إضافة إلى استخدام نظام التدريب والمحاكاة للطائرة «هامر هيد» ونظام الواقع المعزز ما يساعد في الإحساس بالنظام كاملاً، بحيث يتم استخدامه على الأرض وتم تطويره بغرض التدريب، إضافة إلى نظام عام للتدريب والمحاكاة والذي يمكّن من تدريب الطيارين والمشغلين للأنظمة غير المأهولة لأي نظام كان، ويتم تطويره في دولة الإمارات، كما أن الكادر الذي يعمل فيه هو كادر من مواطني الدولة.

القاذف الذكي
تشارك الإدارة العامة للدفاع المدني بأم القيوين بجهاز جديد يسمى القاذف الذكي لأول مرة بالتعاون مع طلبة كلية التقنية العليا بالشارقة، حيث إن القاذف الذكي يستخدم لحماية رجل الإطفاء من الحرائق الكبيرة، إضافة إلى أنه يستخدم في المصانع والحوادث المتطورة للحرائق، ويتسم بأنه جهاز إلكتروني، ولديه 4 عجلات، وتم تزويده بكاميرا تبين موقع الحدث مباشرة لغرفة العمليات، كما أن الجهاز يتحمل الحرارة، وهو ضد الحرائق، ويصل وزنه إلى 90 كجم تقريبا، إضافة إلى أنه يتمتع بوجود جهاز استشعار عن بعد والتحكم به يتم عن طريق تحميل التطبيق الذكي عبر الآبل ستور والأندرويد.

«مدني دبي»: طائرة ذكية للسلامة
تشارك الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي بطائرات الاستكشاف من أجل السلامة ما يعزز الخدمات الذكية للسلامة. وقال اللواء خبير راشد ثاني المطروشي قائد عام الدفاع المدني بدبي: «إن هذه الطائرة تعد إضافة نوعية للخدمات الذكية، وبهدف استكمال خدمات الدفاع الذكية في جمع وتحليل واستخدام المعلومات على مدار الساعة وفي مختلف ميادين عمل الدفاع المدني. واستحدثنا خدمة طائرات الاستكشاف من أجل السلامة لتوفير المعلومات الموثوقة لفرق التفتيش الوقائي ولفرق المكافحة وللفريق الإعلامي في الإدارة العامة للدفاع المدني».
وأضاف: «تتميز هذه الطائرات أثناء وقوع الحرائق الكبرى بالتصوير الحراري من الجو بدقة متناهية لمسافات واسعة وتخزينها لأغراض التحليل، كما تتولى الطائرات مهمة الكشف عن المخالفات التي تهدد السلامة العامة في مختلف المناطق، خاصة المناطق الصناعية وتصويرها ونقلها مباشرة إلى فريق السيطرة الوقائية بإدارة التفتيش بالإدارة العامة للدفاع المدني. وبناء على ذلك تنطلق فرق التفتيش إلى موقع الحدث لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالتها وفق المنهجية المطبقة».

«الإمارات الدفاعية»: تعزيز الشراكات العالمية
قال سلطان عبدالله السماحي المدير العام لمجلس الإمارات للشركات الدفاعية لـ«الاتحاد»، على هامش فعاليات معرض «يوميكس» و«سيمتكس 2018»: «إن المجلس يهدف إلى تعزيز التعاون مع الشركات الكبرى العالمية في مجال الصناعات الدفاعية»، مشيراً إلى أن المجلس يدرس إدراج شركات عالمية لها فروع أو مكاتب في دولة الإمارات إلى عضوية المجلس لتعزيز هذه الشراكات العالمية.
ولفت إلى أن أحد الأهداف من المشاركة في معرض «يوميكس» و«سيمتكس 2018»، هو الترويج لقطاع الأعمال الإماراتية لأعضاء المجلس المعنيين بالتصنيع الدفاعي والأمني الذي يضم أعضاء من قطاع الطيران والصناعات الجوية والقطاعات الأمنية والعسكرية والسفن الحربية والمركبات والمدرعات وأنظمة الصواريخ والمدفعية.
وأوضح أن المجلس لديه اهتمام بالاستفادة بالتواجد في المعرض لعقد اجتماعات مع الشركات العالمية من كوريا الجنوبية لتعزيز التواصل بينها وبين الشركات المحلية، حيث يتواجد بالمعرضين ست شركات من أعضاء المجلس من أصل 16 شركة وطنية عارضة.

اقرأ أيضا

سيف بن زايد يزور أجنحة شركات وطنية وعالمية في "آيدكس"