الاتحاد

الرياضي

خيري فاز بالذهبية وهو صائم وسالم عبد الرحمن من عائلة شطرنجية

من اليمين إبراهيم خيري وسالم عبد الرحمن وعاطف عضيبات ودالما وأنس خلال جلسة ملتقى المبدعين

من اليمين إبراهيم خيري وسالم عبد الرحمن وعاطف عضيبات ودالما وأنس خلال جلسة ملتقى المبدعين

دبي (الاتحاد) - استعرض الفائزون بالدورة الثالثة للجائزة أمس تجاربهم الناجحة وإبداعاتهم الرائدة التي قادتهم إلى أعلى منصات التتويج، وذلك في “ملتقى المبدعين الثالث” الذي أقيم بنادي النصر الرياضي تحت شعار “الممارسات الناجحة في الدورة الثالثة” بمشاركة واسعة للعاملين في القطاع الرياضي.
وافتتح الدكتور أحمد الشريف أمين عام الجائزة فعاليات المؤتمر بكلمة أكد فيها أن هذه الفعاليات وحفل تكريم الفائزين بالجائزة تأتيان في إطار الحرص على الاحتفال بطريقة خاصة ومميزة بالذكرى السادسة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، مقاليد الحكم لإمارة دبي.
وتقدم الشريف بالشكر لأولياء الأمور ورؤساء الاتحاد الرياضية المحلية والعربية على جهودهم وتضحياتهم المستمرة التي قادت اللاعبين لتحقيق هذه الإبداعات الرياضية، وختم كلمته بالتمني بالمزيد من العطاء والتفوق للقطاع الرياضي العربي في مختلف المحافل والملتقيات على كافة الصعد.
وأقيمت الجلسة الأولى تحت عنوان “تجارب رياضية مبدعة” وأدارها الدكتور عاطف عضيبات عضو مجلس أمناء الجائزة، بمشاركة سالم عبدالرحمن بطلنا الشاب الأستاذ الزولي في الشطرنج، والمصري إبراهيم خيري حامل ذهبية القوس والسهم في أولمبياد الشباب، والتونسية أنس جابر بطلة رولان جاروس للتنس للشباب، والفارسة السعودية دلما رشدي هشام الفائزة ببرونزية قفز الحواجز في أولمبياد الشباب.
وأكد سالم عبد الرحمن أن نجاحاته تعود في المقام الأول لأسرته، حيث إن جميع أفرادها يعشقون لعبة الشطرنج، مما جعله يمارسها منذ أن كان بالسادسة من عمره ليتدرج حتى حصل على 2009 على لقب أستاذ دولي كبير.
وأكد عبد الرحمن أن طموحه حالياً التمثيل المشرف ومقارعة أقوياء اللعبة في بطولة العالم المقبلة، بعدما كان قد حل بالمركز الأول في التصفيات الآسيوية التي أقيمت بالشارقة العام الماضي.
من جانبه كشف المصري ابراهيم خيري، انه خاض المنافسات وهو صائم دون أي تردد أو خوف ونجح بفضل الله عز وجل من حصد أول ميدالية دولية لبلاده في منافسات القوس والسهم. ونصح خيري زملاءه الرياضيين بطاعة الوالدين والموازنة بين التدريبات والدراسة إلى جانب الالتزام بنظام غذائي والتواضع والابتعاد عن الغرور.
وأكدت أنس جابر، أن الفوز بالجائزة سيضعها أمام تحدي بذل المزيد والتفوق في الميادين الرياضية خصوصاً في أولمبياد لندن 2012.
وكشفت عن ممارسة اللعبة وتفوقها فيها منذ أن كانت تبلغ 5 سنوات، وقد تدرجت في الأندية المحلية كما قامت بالتضحية ومغادرة بلادها للالتحاق بأكاديمية متخصصة في بلجيكا بهدف تحقيق طموحها.
وتحدثت دلما رشدي عن تجربة الفوز ببرونزية قفز الحواجز في أولمبياد الشباب، كما سردت قصة ممارستها لرياضة الفروسية التي بدأت مع فرس جلبه والدها لها من هولندا وأطلقت عليه اسم “مارادونا”، قبل أن تبدأ بالتدرج بمستوياتها حتى وصلت إلى المراحل التنافسية على أعلى مستوى.



أعضاء لجنة الجائزة

دبي (الاتحاد) - يرأس المهندس مطر الطاير مجلس أمناء الجائزة، ويضم أحمد عبدالله الشيخ نائباً، والدكتور أحمد سعد الشريف أميناً عاماً، وعضوية كل من الدكتور عاطف عضيبات ونوال المتوكل والدكتور حسن مصطفى والدكتور عبداللطيف بخاري وخليفة الشعالي ومحمد الجوكر.

رحلة سياحية للفائزين

دبي (الاتحاد) - نظمت لجنة الجائزة رحلة للفائزين بعد ختام الملتقى أمس تم فيها اصطحابهم في جولة للاطلاع على المعالم التراثية والسياحية في دبي وتعريفهم بتراث الإمارات والجهود التي بذلت لتشييد مدينة حديثة أصبحت مضرب الأمثال في الإرادة والنجاح.


سويدان وكردي يكشفان سر التفوق

دبي (الاتحاد) -أقيمت الجلسة الثانية تحت عنوان “تجارب إدارية مبدعة” وتحدث فيها عبدالله سويدان مدرب منتخبنا الوطني للدراجات وأبوبكر بن عبد اللطيف كردي من المملكة العربية السعودية والفائز بلقب أفضل حكم تايكواندو في العالم لعام 2011، وأدار الجلسة د. عبد اللطيف البخاري عضو مجلس أمناء الجائزة. وعبر سويدان عن افتخاره بالتقدير الذي ناله من قبل الجائزة التي تحرص على تكريم مختلف الرياضيين والرياضات الفردية والجماعية، وكشف عن وجود صعوبات ومعوقات تواجه رياضة الدراجات محليا وعربيا، لكن إرادة التحدي والإيمان بالقدرة على التغيير جعلته يتجه للتدريب بهدف إعداد رياضيين قادرين على تحقيق الإنجازات.
ونجح السويدان في تحقيق 17 ميدالية ذهبية بين خليجية وعربية، بالإضافة لـ18 ميدالية فضية و13 برونزية بمجموع 48 ميدالية، وهو الأمر الذي لم يحققه أي مدرب مع المنتخب الوطني للدراجات.
من جانبه، أشاد كردي بالجائزة التي تنصف أصحاب الإنجازات وتوثق جهودهم، وقام باستعراض مسيرته الطويلة كلاعب ومدرب وإداري، والتي توجت بنيله جائزة أفضل حكم تايكواندو في العالم عام 2011.



دور المؤسسات في دعم الإنجاز عنوان الجلسة الثالثة

دبي (الاتحاد) أقيمت الجلسة الثالثة تحت عنوان “دور المؤسسات في دعم الإنجازات”، وتحدث فيها اللواء ناصر عبد الرزاق الرزوقي رئيس اتحاد الإمارات للتايكواندو والكاراتيه، ونبيل طه رئيس المشروع التابع لقسم التدريب والتطوير الرياضي في اللجنة الأولمبية البحرينية وأدار الجلسة د. عبد اللطيف بخاري عضو مجلس أمناء الجائزة.
واستعرض الرزوقي أبرز استراتيجيات والأهداف التشغيلية التي قادت اتحاد التايكواندو والكاراتيه، لتحقيق العديد من الإنجازات الإقليمية والقارية، خصوصا في الجانب الإداري من خلال تولي رئاسة الاتحاد الآسيوي والحصول على منصب في الاتحاد الدولي.
فيما شرح طه آليات المشروع الذي قام به قسم التدريب والتطوير الرياضي في اللجنة الأولمبية البحرينية، وهو البرنامج الوطني لإعداد وتأهيل المدربين في المجال الرياضي من خلال إعداد المدرب الوطني وفق 4 مستويات.

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب